مقالات التصنيف : العدد 191


تأتي المسألة الاقتصادية التي تشكل من وجهة نظرنا العمود الفقري للعولمة، حيث حفلت أدبيات العولمة التي تعرضت لهذا الجانب بالكثير من الأفكار عن الحرية الاقتصادية وقيم السوق، حتى غدا البعد الاقتصادي للعولمة الأكثر تداولا بين المفكرين، ونال الاهتمام الأكبر من الباحثين. ولسائل أن يسأل : ما موقفنا من هذه المسألة؟! […]

العـولـمة… رؤية إسـلامية – عولمة الاقتصاد والسياسة: بمن منهما تتحكم العولمة ؟!


إن الوقت لايزال مبكرا -جدا- لمعرفة ما وقع؟! وكيف وقع؟! فهل تكررت مسرحية” ابن العلقمي” المشهور-تاريخيا- أنه هو الذي تآمر سرا مع التتار على نظام الحكم ببغداد، فزين للخليفة التصالح مع العدو، والترحيب به والتوقيع على معاهدة الصلح، فكان ذلك الخروج خروجا لزيارة القبور، التي كثيرا ماأَلْهَتْ عنها حياة القصور. […]

لكيلا تاسوا على مافاتكم ولاتفرحوا بما آتاكم


مما لايختلف فيه اثنان، ولايخفى على كل ذي جنان، ما لوسائل الاعلام بشتى أنواعها وأساليبها من أثر فعال وخطورة قصوى في صياغة الجيل الناشئ وتجسيد معالم شخصيته، فإلى عهد قريب كان الاعتقاد السائد، ان دور التربية مقتصر على الأسرة والتعليم، وكان هذا الاعتقاد صحيحا إلى حد ما. أما في عصرنا […]

 أي ثقافة يريد إعلامنا بثها؟



يعجب المرء من هذا الضعف الذي أصاب أمتنا حتى أصبحت هينة في أعين أعدائها فما سر هذا الوهن؟ وما الذي جعلنا لقمة سائغة في أفواه الشرق والغرب؟ وما الذي جرأ الناس علينا؟ الوهن الذي أصاب الأمة الإسلامية لا يخفى على أحد، ومظاهره بادية واضحة على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، […]

سر الوهن: حب الدنيا وكراهية الموت


ما وقع في العراق هو الذي وقع في مصر وسوريا سنة 1967، وينتظر أن تتكرر الهزائم في بلادنا الإسلامية والعربية مادامت المناهج التربوية والإعلامية والتشريعات القانونية والدساتير العليا وكل ما ينظم المجتمع ويتولى إعداد الإنسان بعيدة عن شرع الله، ومادام الأقوام يحتكمون إلى الطاغوت ويقدسون الطغاة وأفكارهم التافهة وآراءهم الساقطة […]

بارقة – لاتيأسوا.. فـ{إن جندنا هم الغالبون}


أينما تولي وجهك يصدمك واقع الفساد والانحلال والتفسخ الأخلاقي وتفكك القيم إلى عملات تُصرف بها الانحرافات الفكرية والسلوكية باسم المصلحة والتقدم والتحرر. والنتيجة المنطقية لواقعنا هو السقوط لقمة جاهزة في فم الأعداء المتربصين بنا من كل جانب. وغني عن القول بأن ما تعانيه أجزاء من الأمة في فلسطين وفي العراق […]

توسمات جارحة – الفرار إلى الله



الصلاة على المسلم إذا مات فرض كفاية، كغسله وكفنه ودفنه، إذا قام بها بعض المسلمين سقط على الباقين، فقد كان رسول الله  يصلي على أموات المسلمين، حتى أنه كان قبل أن يلتزم بديون المومنين إذا مات المسلم وترك دَيْنا لم يُقْض يمتنع عن الصلاة عليه، ويقول : >صلوا على صاحبكم<(رواه […]

تفقه في دينك – الصلاة على الجنازة (1)


مقدمة في ثمرات العمل الصالح وآثار العلم النافع لا يتم كمال الإنسان إلا بالعلم النافع والعمل الصالح، فهما طريقا الهدى ودين الحق، وليس هناك غيرهما. فقوة العلم ترسخ الإيمان وتوهج نوره، والدأب على العلم الصالح يكمله، وكلاهما يتطلب صبرا وحلما، وإلا كان مآل عمل بني آدم البوار ونهايته الخسران، فقد […]

التزكية: أهميتها وطرقها ومحبطاتها


نواقض لا إ له إلا الله: إن المؤمن بعد أن يسعى إلى تحقيق كلمة التوحيد وتمكينها من قلبه المكان اللائق بها فهو يسعى من جهة أخرى أن لا يخرم هذه الكلمة وأن لا ينسفها بسلوك من السلوكات وبفعل من الأفعال هو في حقيقته مناقض لكلمة التوحيد، فالمؤمن كما يسعى إلى […]

تفسير سورة التغابن – {لا إله إلا هو وعلى الله فليتوكل المومنون}



وسط ذهول الملايين سقط النظام العراقي، لكن العالمين بالأمور والمقدرين للسنن الربانية لم يفزعهم ذلك، لأنه نتيجة طبيعية لحالة الغثائية التي تعيشها الأمة عموما، وكذلك لأن السلطان الجائر معول يخرب  العمران”فحق عليها القول فدمرناها تدميرا”إما بقوة الله المباشرة أو قوة مسخرة ولو كانت كافرة. لكن الأمر يتطلب الوقوف عند الحدث، […]

ابدأ ميلادك ..بفقه السنن الربانية


قال رسول الله   في رواية للبخار ي: يا معشر النساء تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار، فقلن : وبم يا رسول الله؟ قال : تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من  إحداكن. قلن : وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال […]

في رحاب السنة – وقفات تربوية نبوية في إعداد المرأة


ورد الدعاء في القرآن الكريم بصيغ وأساليب متعددة، فما المراد به؟ ومايشترط في قبوله؟ وكيف يتم؟. معنى الدعاء: لقد قال الله جل جلاله : {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون} (البقرة : 186) ذكر المفسر الكبير محمد بن أحمد […]

من هدي الإسلام – أهمية الدعاء في حياة المسلم 2/1



تصفح التدوينة