مقالات التصنيف : القرآن الكريم و علومه


الإيمان اعتقاد وقول وعمل، ولا دين لمن لا عمل له بأوامره ما أراده الإسلام أن يكون مزيد رقابة، وسبباً في الخير جعله المنافقون سبباً لكل شر، بمعنى أن الإنسان من الناحية الظاهرية ليس مهماً بمعنى أن الإيمان في القلب ويكفي ذلك، هذا كلام باطل، ليس المراد من هذه الآية أن […]

مع كتاب الله عز وجل  تفسير سورة التغابن 15 {والله عليم بذات الصدور }


قال تعالى : {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم}(آل عمران : 91- 92). للأمة ركيزتان أساسيتان تقوم عليهما، هما العلم والمال، ولذلك حض الإسلام على التعلم والتعليم، والبذل والإنفاق في آيات كثيرة، وأحاديث عديدة، وفي الصحيح يقول النبي صلى عليه وسلم […]

آيات ومواقف : لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون


قال الله تعالى : {يا أيها الذين آ منوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون، إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون}(المائدة : 90- 91). الخمر أم الخبائث ومنشؤها، ورأس المصائب […]

آيات ومواقف : {فهل أنتم منتهون؟!}



إن موضوع هذا البحث هو في التفسير الفقهي ، وهو اتجاه في التفسير يعنى بآيات الأحكام تفقهاً ، ودراسة ، واستـنباطاً ، اعتماداً على قواعد الفهم ، وأصول الاستـنباط المنثورة في أصول التفسير وأصول الفقه . ولقد نما هذا النوع من التفسير وترعرع منذ القرن الثاني الهجري ، وأُلفتْ فيه […]

التفسير الفقهي في العصر الحديث من خلال أعمال بعض المفسرين  : مناهج وقضايا في الفقه والأصول


من التشويه لحسن صورة الله تغيير خلق الله بالعمليات الجراحية وجلب الأمراض المؤدية للتشوه تسأل عن الرجل يعمل عملية جراحية ليتحول إلى امرأة أو امرأة لتتحول إلى رجل، هذه حادثة جديدة، ومن السفاهة أنهم يطلبون من الشرع أن يتدخل ويفتي هل ترث إرث الرجال أوإرث النساء، وهل يقبل الاسلام هذه […]

مع كتاب الله عز وجل: تفسير سورة التغابن (13): {أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون}


الإيمان بالقدر يحرِّر الإنسان من عقدة الخوف لو قلنا إن الاعتذار بالقضاء والقدر ممكن أمام القضاء لذهبت الدنيا فوضى، فنحن لا نبالي بقضية القضاء والقــدر فـي هذا الباب، بل نعتبرُها لأنها مسجلة، ونعتبر أن العبد لم يكن ملزما بها ولم يكن مُلجأ إليها، ولم يكن مكلّفا بها لأنه عندما أقبل […]

مع كتاب الله عز وجل: تفسير سورة التغابن (9) الإنسان بين الجبر والاختيار



n 392 9
إن أية دعوة لابد أن تتوفر على شروط ضرورية لنجاحها، وتقبُّلِ الناس لها، عن اقتناع ورضاً وطواعية، وهذه الشروط واللوازم تتخلص في الهدف الواضح، والثقة المطلقة، والمعرفة الشاملة بالبيئة المراد استنبات الدَّعوة بها. والدعوة الإسلامية وإن تميزت بأهدافها عن غيرها من الدَّعوات إلا أنها تحتاج الى دعاة واثقين من هذه […]

قُمْ فأَنْذِرْ: اللوازم الضرورية للدعوة


1- والذي خبث لا يخرج الا نكدا ذكرنا سابقا مكامن الخلل في الفكر الغربي التي حصرها الأستاذ محمد قطب في أربع اختلالات كبري هي : العجز عن التوفيق بين فاعلية قدر الله تعالى وفاعلية الانسان والعجز عن التوفيق بين الدنيا والأخرى، والمادي والروحي في كيان الانسان، والعجز عن التوفيق بين […]

{قُمْ فأَنْذِرْ}: لماذا الدَّعوةُ ضَرُورة بشَرية؟


شخصية_الرسول_محمد
مدخل : لاشك عند المسلمين الصاحين أن الدين هو سبب السعادة الدنيوية والأخروية، ولكن لكي يقتنع المسلمون بضرورة الدَّعوة لإسعاد البشرية وإنقاذها مما تردت فيه من الأوحال والاضطرابات المدمرة، كان لا بد من إيراد بعض شهادات الإفلاس، وشهادات الاعتراف بأن الإسلام هو المنقذ الحقيقي، وتبيان مكامن الخلل في الحضارة الغربية، […]

قُمْ فأَنْذِرْ الدَّعوةُ ضَرُورة بشَرية



www.alfetria.com_fichiers_quran-reading
محمد أبو أنس لعل القائم على أحوال الأمة العربية الإسلامية خاصة والعالمين عامة، يجعل من المشروع الاستنتاج بأن هاته الأحوال في حاجة إلى تغيير جذري، الشيء الذي جعل علماء الأمة ومفكريها يهتمون بعملية التغيير ويحاولون الإسهام فيها بشكل أو بآخر. كما أن الناظر إلى الحركات التغييرية التي قامت منذ عهد […]

نظرات حول المنهج القرآني في التغيير


الكرسي
حرية الإنسان في تقرير مصيره عنوان تكريمه : خلق الله تعالى الإنسان وزوده بالعقل المميز بين الخير والشر، والضار والنافع، بشرط ألا تُمارَسَ عليه ضُغُوطٌ من داخل النفس كالأهواء والشهوات، أو من خارج النفس كالإغراءات والتهديدات والتحريفات للمبادئ الإنسانية السامية، وبسبب توفُّرِ الإنسان على العَقْل سَخَّرَ الله تعالى له الكون […]

قُمْ فأَنْذِرْ الدَّعوةُ فريضَةٌ شرعيَّةٌ


gallery_15118_141_84147
سِرُّ النهوض الأول الفريد : واجهت الدعوة الإسلامية في عهد التأسيس والبناء صعابا وعقبات، ولكن المسلمين تَغَلَّبُوا على كل التحديات الداخلية والخارجية بشيء واحد ، هو أنهم قالوا : ربُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتقَامُوا مع المنهج الرباني، وكَيَّفُوا أنفسهم مع متطلّباتِ التوجُّهِ الجديد الذي اقْتضى منهم أن يعْكِسُوا الأهداف والوسائل، وأن […]

“وربك فكبر” وظيفة الإصطفاء



تصفح التدوينة