مقالات التصنيف : العدد 133


الفساد المادِّيُّ : عبارة عن اختلالٍ أو اضطراب أو عَطَب أو عطل في المادّة التي أصبحت فاسِدَةً أي غير صالحة للاستعمال والاستفادة منها، وهكذا نقول : فسَدَ اللحْمُ مثلا : أنْتَنَ، وفَسَدَ ا الدَّواء أصْبح سامّاً، وفسد البحْرُ أو النهْرُ تلوَّث فأصْبح خطراً على الكائنات الحيّة المتغذية منه. ونقول كذلك […]

افتتاحية : كوارث الفساد الفكري


السناكحة جمع سنكوح وهو اسم مجرم من أكابر مجرمي العالم الثالث ولو كانت تعطى الجوائز على المستوى العالي في الإجرام لكان سنكوح من أوائل الذين يستحقونها، فقد ارتكب من الجرائم والموبقات بالشعب السراليوني ما تقشعر منه الأبدان فقد قتَّل الأطفال وقطع أيديهم وأرجلهم وكسر عظامهم وبقر بطون النساء ومثلَّ بهن […]

بارقة : السَّنَاكِحَة


إن أصل المصائب التي أُصيبت بها البشرية على اختلاف أزمنتها وأمكنتها ناشئ عن عدم الإيمان بالبعث والحساب والصراط والميزان فزيادة على كثرة الأدلة السمعية الواردة في كتاب الله تعالى وفي سنة رسوله  هناك أدلة مادية كثيرة بدهية تدل على البعث والإحياء بعد الموت منها دليل بسيط التصور لا يحتاج في […]

التيقن بالبعث يتم من خلال التأمل في مخلوقات الله تعالى {قُلْ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَـوَاتِ والأَرْضِ} {أَفَلاَ يَتَدَبُّرُونَ القُرْءَانَ أمْ عَلَى قُلُوبٍ أقْفَالُهَا}



نَأَتْ بِكَ الدَّارُ فَابْكِ عَبْرَةً حِيناَ تَجْرِي الأمُورُ بِمَا تَخَالُهُ بَهِجاً لَكِنَّهَا تَأْتِي بِغَيْرِ مُنْتَظَرٍ كَفْكِفْ دُمُوعاً جَرَتْ مِن مُقْلَةٍ ذَهِلَتْ يَا سَارِيَ اللَّيلِ قَدْ أَضْنَتْنَا فِتَنٌ فَلاَ دَنَتْ مِنْ أرْضِنَا بَوَائِقُهَا يَا سَارِيَ اللَّيلِ قَدْ صُيِّرْنَا قِصَعاً أوْصَا لَنَا مَزَّقُوا وهَشَّمُوا طَرَباً لَمْ يَتْرُكِ الأَوَّلُونَ شَرْقَ عَامِرَةٍ ولاَ بَنَوْا، […]

شعر : بُكائيَّة اللّيل والوَمِيض


في وقتنا الحالي الكل يتحدث عن مرض خطير، والكل يخشى هذا المرض الذي يبدو كابوس القرن العشرين . هذا الداء هو مرض “السيدا أو الأيدز”. و كلمة السيدا  SIDA حروف لكلمات تدل على نقص المناعة الطبيعية و المكتسبة لدى الإنسان، أي نَقْص كبير في نظام المناعة الذي يحمى جسم الإنسان […]

الطـاعـون الأبـيـض


“مُدَرَاء” : شاع في المشرق منذ عقود من السنين (ونحن في المغرب على الأثر) استعمال لفظ “مُدَرَاء” جمعا لكلمة “مُدير” بدلا من “مُديرين” فلفظ “مدير” هو إسم الفاعل من “أدار يدير إدارة” ومادته هي “دور” و”أدار” هو فعل مزيد رباعي مهموز، وهو على وزن “أفْعَل” وإسم فاعله “مدير” على وزن […]

بطاقة لغوية : تكسير الأوزان



سبحان من يسبح الكل بحمده والملائكة من خيفته، نحمده على نعمه في خريفه وشتائه وربيعه وصيفه، أعطى الفواكه في إبانها، وميزها بخصائصها في فصولها، وكان من وراء ذلك حكمة قدّرها. فالمشمش مثلا : فاكهة الصيف بلا منازع، يتناوله الغني والفقير، الكبير والصغير. إنه أشهى الفواكه، يحتوي على 8,1% ماء، 8,1% […]

الطب الشعبي : خصائص الفاكهة (المشمش) (الخوخ)


1- المسلمون في المهجر في عصر العولمة وصراع الحضارات : يلاحظ المتتبع لشؤون المسلمين في البلدان الغربية أن ثمة منعطفات وتحولات مرت بها الجالية المسلمة في الخارج، خاصة إذا نظرنا إلى واقع هذه الاخيرة بموزاة مع التحولات التي مست الكيان الحضاري للغرب منذ الحرب العالمية الثانية التي كرست من أزمة […]

المسلم في بلاد الغرب بين طموح الاندماج والمواطنة وسياسة الانصهار والصدام


عرف المغرب الهجرة نحو الخارج، منذ الخمسينات، وبالضبط في اتجاه أوربا الغربية، لما أرادت هذه الأخيرة إعادة بناء مادمرته الحرب العالمية الثانية، التي فقدت فيها الملايين من سواعدها الوطنية. فكان أول ما اشتغل فيه المهاجرون عموما هو قطاع البناء وقطاع المناجم، وبعد ذلك اشتغلوا في الصناعة والفلاحة، إلى أن جاء […]

المغاربة المهاجرون بالخارج : سفراء أم منفيُّون؟



الاشارة الثانية : لقد جاء في الحكاية ذكر مبعوث كريم، وذُكر أن من لم يكن أعمى يفهم من رؤية أوسمته : أنه شخص عظيم، لا يأتم إلاّ بأمر السلطان، فهو عامله الخاص.. فهذا المبعوث انما هو رسولنا الأعظم . نعم، يلزم أن يكون لمثل هذا الكون البديع ولصانعه القدوس، مثل […]

كلمات : الكلمة العاشرة   -6- مبحث الحشر >فاَنْظُرْ إلى آثَارِ  رَحْمَةِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِي المَوْتَى وهُوَ على كلِّ شَيْءٍ قَدير< (الروم : 50)


شهد تاريخ الإسلام رجالاً كانوا من عمالقة دعاة الحق والصبر في وجه الطغيان، وكانوا من المسارعين الى الإستجابة لله وللرسول. من هؤلاء العمالقة الفرسان سلمة بن هشام. 1- نسبه : هو أبو هشام سلمة بن هشام بن المغيرة المخزومي القرشي، وهو أخو أبي جهل عمرو بن هشام، وابن عم البطل […]

مع الصادقين : سَلَمةُ بنُ هشام المخزومي المهاجر الشهيد


أما عن الاضطرابات والاخلالات المرصودة في واقع الوعظ والخطابة فيمكن تصنيفها إلى اختلالات في عملية التواصل برمتها، وعملية التواصل تتكون من المرسل، والمتلقي، والرسالة، لذلك نتحدث عن كل عنصر على حدة. أولا : اخلالات في المرسل :(الخطيب أو الواعظ) : – للأسف الشديد فإن عدداً كبيرا من الخطباء -مع احترامنا […]

الوعظ والخطابة  : واقع وآفاق



تصفح التدوينة