في رحاب السنة : حقيقة المفلس


نص الحديث :

قال صلى الله عليه وسلم يوما لأصحابه : >أتدرون من المفلس؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال : >إن المفلس من أمتي من ياتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، وياتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه، أُخذ من خطاياهم، فطرحت عليه، ثم طرح في النار< -رواه مسلم عن أبي هريرة-.

شرح الحديث :

منا نحن المسلمين رجل وامرأة، أمره عجيب، بل أعجب من العجب، فمن هو هذا الرجل أو المرأة، وما هي قصته؟

أما الرجل أو المرأة، فهو رجل يحافظ على الصلوات الخمس، يذهب إلى المسجد أول الناس، ولا يخرج إلا آخرهم، ولا تفوته تكبيرة الإحرام، يصلي في الليل والناس نيام، يحافظ على السنن الرواتب، يصوم رمضان، ويختم فيه القرآن، ويحافظ على تلاوة القرآن في غير رمضان، ويصوم الأيام البيض والاثنين والخميس وستا من شوال. وتسعا من ذي الحجة ومنها يوم عرفة، ويصوم عاشوراء، ويخرج زكاة ماله طيبة بها نفسه ويتصدق في الليل والنهار سراً وعلانية، يحج كثيراً ويعتمر  أكثر، يبر والديه، لا يسرق ولا يزني، يوفر لحيته، ويقصر من شاربه، يعمل هذه الأعمال العظيمة، وهو يتطلع إلى أجورها العظيمة، ويطمع في الجنة.

هذا الرجل الصالح، نرجو جميعا أن نعمل مثل أعماله هذه التي نغبطه عليها. نجاهد أنفسنا والشياطين، لنعمل مثلها، وليس من مسلم إلا ويتمنى المحافظة على جميع هذه الأعمال والمداومة عليها. امتثالا لأوامر الله وطمعا في رحمته وجنته، ولكن هذا الرجل والله له أمر عجيب، أتدرون ماهو؟ إليكم القصة :

وقف هذا الرجل أو المرأة يوم القيامة للحساب بين الخلائق، وأُتِي بصحيفة عمله، وأحصيت أعماله الصالحة، فإذا أعمال كثيرة، من ذكر وصلاة وصيام وزكاة وحج وعمرة وصدقة وبر الوالدين وإذا بحسناته أمثال الجبال، كما جاء في حديث آخر لابن ماجة، (الأحاديث الصحيحة 505 للشيخ الألباني عليه رحمة الله)، وهو : عن أبي عامر الألهاني قال : قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : >لأعلمَنّ أقواما من أمتي ياتون يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال تهامة بيضاء، فيجعلها الله هباء منثوراً، قال ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا جلّهم لنا، ألا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال : >أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم. ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها< نعم، وقف هذا الرجل فانشرح صدره من الفرح، وأيقن بالنجاة، وفيما هو كذلك، إذ جاءه رجل طائش العقل من الخوف معه سائق وشهيد، يبحث عن النجاة بأي وسيلة ولو من أقرب الأقربين لديه، فتعلق به، وقال له : لي عندك حق فاعطنيه فقال له وما حقك؟ قال : اغتبتني في مجلس كذا في يوم كذا مع فلان وفلان، فقيل له : صدقك فلان، وإن هذا لمُسجّل في صحيفتك، وسنُعطيه من حسناتك بقدر مظلمته، وانصرف فرحا يبحث عن حق له آخر. وما لبث صاحبنا أن جاءه رجل آخر حالته أصعب من الأول وخوفه من الهلاك قد أطارَ لُبّه، فتعلق به قائلاً : اعطني حقي اعطني حقي، فصاح به مالك عندي؟ فقال له الرجل : سخرت بي وبعقلي وبشكلي وبلوني في يوم كذا في مجلس كذا مع فلان وفلان، فالتفت صاحبنا إلى صحيفة الأعمال عله يرى ما يكذب دعوى هذا الرجل، فإذا ذلك مسجل فيها، فقيل له : نعطيه من حسناتك بقدر مظلمته، فأعطي ذلك الرجل بقدر مظلمته، فانصرف يبحث عن حق له آخر، وبقي صاحبنا حزينا، وظن أن الأمر انتهى إلى هذا الحد، ولكن ما لبث أن جاءه آخر حالته أكثر هولا، قائلا : اعطني حقي، فقال له : مالك عندي؟ فقال الرجل علمت أنني زنيت فطفِقت تتحدث عني في المجالس، وتشهر بي فضحتني فضحك الله، وما نصحتني نصيحة مُحب مشفق وجاءني فلان خير منك، فنصحني سراً بيني وبينه، ومازال ناصحاً وعلي مشفقا حتى هداني الله، فتبت على يديه توبة نصوحاً، فغفر الله لي برحمته، وأنا الآن أريد حقي، فأخذ من حسناته وأعطي هذا بقدر مظلمته، ونظر صاحبنا إلى حسناته فإذا هي تتناقص بسرعة فأصابه الهلع والخوف من أن يقذف في النار. وأخذ أصحاب الحقوق يتتابعون، فهذا كان مرؤوسا عنده فظلمه، وضيّع حقه، وأعطى لمن لا يستحقه ممن له معهم مصلحة، وهذه سبق أن تزوجها فطلقها، ثم أخذ يغتابها ويذمها مع أهله وأصحابه، وهذا جاره لم يلق منه إلا الأذى والعنت والمضايقة، وما سبق له أن سلم عليه أو دعاه في ولائمه، وهذا كان يتهمه بأنه ضعيف الإيمان، وآخريستهزئ به في غيبته، ويشبهه بالنساء لأنه يحلق لحيته وآخر يزعم أنه فاجر، لأن ثوبه طويل، وكل هؤلاء وهب الله لهم الناصحين المشفقين الذين داوموا على نصيحتهم في السر بالحكمة والمحبة إلى أن هداهم الله، فتابوا فتاب الله عليهم برحمته ولطفه، وصار لهم حقوق كثيرة عند صاحبنا وأمثاله، فأصبحوا من السعداء الناجين بإذن الله. وما زال أصحاب الحقوق يتواردون على صاحبنا بعد أن فنيت حسناته. فكان قضاؤهم أن تلقى أوزارُهم على ظهره، فيصبحون طلقاء منها، ويتحملها هو، وصارت أوزار الذنوب التي كان بسببها يسخر بالناس، ويستهزئ بهم، ويشهّر بهم، ويتفكه بذلك في مجالس السوء، أصبحت أوزار تلك الذنوب على ظهره هو، وليس على أصحابه.

هذا الرجل الخاسر الذي حصد غيره حسناته أوردته الحافرة نعوذ بالله من ذلك. أخبرنا عنه الرسول المصطفى الكريم صلى الله عليه وسلم خشية منه علينا أن تكون حالتنا كحالته، واشفاقا منه علينا، {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم، حريص عليكم بالمومنين رؤوف رحيم}.

فهل ننتهي قبل يوم لا ينفع فيه دينار ولا درهم، وهلا تبنا من خطايا نا قبل أن يجني غيرنا حسناتنا، ونتحمل نحن أوزار غيرنا وهلا تحللنا ممن اغتبناهم في الدنيا قبل الآخرة؟

نسأل الله أن يوفق الجميع إلى الخير والرشاد إنه ولي ذلك والقادر عليه، والحمد لله رب العالمين.

< ذ. الحسين فلييو <

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *