مقالات الوسم : ومضة


يأخذه الحنين إليها.. يستبد به السهاد بعيدا عنها… لم يصدق لحظة الوصل.. حاول أن ينظر إليها.. لكن بصره ينقلب إليه حسيرا… هاله أن تتنكر له كما تنكّر لها.. تراءى له أبوه يهبها من عمره.. تنفذ إلى داخله رائحة قطرات عرقه… تراءت له أدمع أمه وهي تتوسل إليه… ارتمى عليها باكيا […]

و مـضـــــــــة – بين حلمين…


كم فكرتْ ودبّرت واستعدت لهذه اللحظة.. ظلت تلحّ على زوجها طويلا أن يهب البيت ذي الطابقين لابنتيْهما.. لئلا يرث معهما أعمامهما وعمّاتهما.. جاء أحماؤها.. سيطالبون بحقهم في الميراث.. ظنت.. قدّم لها حموها الأكبر وثيقة إدارية وقال: ” هذا تنازل منا لك ولابنتيْك على حصتنا في الإرث… !” طأطأت رأسها خجلا […]

و مـضـــــــــة – ميراث…


سألقي بنفسي من علٍ .. ! أشهرت الحماة سلاحها الفتاك الذي اعتادت عليه… قال الحمو: اِعقلي يا امرأة.. هذه ثالث زوجة اخترتِها بنفسك لابننا.. ! هددته ثانية: لقد طردتها من الدار.. إن لم يطلقها حالا.. سأنتحر! لم تشفع لابنها دموعه ولا توسلاته.. حاول الزوج أن يعظها.. لكنها تعنّتت وتجبرت كعادتها…! […]

و مـضـــــــــة – علاج… !



قضى الليل نصفه في القطار.. لم تبق له إلا ربع المسافة ويصل العاصمة.. لم يتمالك نفسه وهو يرى مراقب التذاكر يمسك بتلابيب طفل مشرد.. تدخل محتجا: ـ لِمَ تتكلم معه بتلك الطريقة؟ إنه طفل غير راشد… أجاب المراقب: ـ للمرة الثانية أضبطه يتسلل بدون تذكرة سفر على متن هذا القطار.. […]

و مـضـــــــــة – دقيقة وقوف


ذة. نبيلة عزوزي يواظب وزوجه على العمرة كل رمضان جماعة مع أصدقائه… وهو يتأهب للسفر، اعتذر لهم… ألحوا عليه .. حاولوا معرفة السبب دون جدوى.. غضبوا منه.. قاطعوه… سعى إلى وصلهم سعيا … احتجوا غاضبين : “ليس عندك كلمة.. كنت قائدنا في كل عمرة.. لكنك خذلتنا مرتين! ” حاول التهرّب […]

و مـضـــــــــةــ عمرة…


قرر الجيران مواجهته.. أي جار جديد هذا؟! يظل النهار كله في الشرفة يرقب جاراته.. طرقوا بابه.. رحبت بهم زوجه وألحّت عليهم أن يدخلوا لزيارته.. توجهت بهم نحو الشرفة حيث يجلس.. تناهت إلى سمعهم عبارات ترحيبه بهم.. جثموا في مكانهم يتبادلون النظر… قـال لهـم باكـيا : -والله أنتم خير جيران.. ما […]

ومضة 8- جـيـران..!



يرنو نحو الباب.. يهفو قلبه أن يزوره أحد أبنائه أو أي أحد يؤنسه.. ما أقسى المرض بين براثن الوحدة والغربة..! يتذكر كل لحظة أنه اختار المصير نفسه لوالديه .. لكن الله جل وعلا اختار لهما مصيرا آخر… ـ هل تعرفون دارا راقية للعجزة أودع فيها أبويَّ..؟! سأتحمّل مصاريفهما الباهظة هناك..! […]

ومضة 7- وتتداول الأيام..!


كل عيد تتذكّر بمرارة الأعياد في طفولتها.. لم تنس نظرات إخوتها المنكسرة .. كم كان الحزن يحفر في قلوبهم الغضة أخاديد عميقة من الألم… كانوا يتصبَّرون مع أمهم .. لكن قلوبهم الصغيرة كانت تنفطر حزنا كل عيد.. كان يزورهم أبناء عمها وهم يحملون أكياس الملابس الجديدة من “الأنواع” العالمية الغالية […]

ومضة 6- قـهْـر…


كبر الأبناء ورحلوا.. رحل الزوج إلى دار البقاء.. ظل حبيبها معها.. وظلت معه.. لا يفترقان.. يينع قلبها ربيعا في خريف العمر.. ينبض حبا.. – الوحدة قاتلة! قالت صويحباتها.. أشارت إلى قلبها وقالت: -وحدي!؟ حبيبي هنا..! صرخن: – ويحك، أتحبين في خريف العمر !؟ – بل أعشقه.. عشقه جعل قلبي ربيعا..! […]

ومضة 5 – ربيع قلب



تبكي شوقا إلى ابنتها.. لا تراها إلا مرات معدودة في السنة.. زياراتها لها مقتضبة ومكالماتها الهاتفية شحيحة.. قالت: “كلما أتصل بها أجدها في سفر أو في اجتماع.. صرت أخجل من الاتصال بها..”. ابتسمت وهي تقاوم دمعها ثم أضافت : ” كان الله في عونها .. إني أشفق عليها في زحمة […]

ومضة 4- قريبة بعيدة…!