مقالات التصنيف : افتتاحية


هوية الأمة إنما هي تلك القواسم المشتركة من المبادئ العليا والقيم الفاضلة بين أفرادها ومكوناتها التي تجعلهم يشعرون بأنهم ذات واحدة تاريخيا وحضاريا يحملون شعورا جماعيا واحدا وتصورا دينيا موحَّدا وموحِّدا ومبادئ أخلاقية وثقافية مُوَحَّدة وتصرفون وفق ذلك في الخاص والعام. ولقد ظلت شعوب العالم الإسلامي وأممه تعتز بهويتها الإسلامية […]

افتتاحية – هوية الأمة المسلمة:أية مهددات ؟ وأية محصنات؟  


فمتى نهتدي بهداه في إصلاح أوضاعنا؟! أنزل الله تعالى القرآن الكريم وجعله أصل الأصول وموجها لكل العقول، وهاديا للخير والحق في كل المجالات والحقول؛ قال تعالى: إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (الإسراء: 9)، وقل سبحانه: قُلْ إِنَّ الْهُدَىٰ هُدَى اللَّهِ (آل عمران: 73) وقال تعالى أيضا: قُلْ إِنَّ […]

 افتتاحية – القرآن الكريم أصل الأصول فمتى نهتدي بهداه في إصلاح أوضاعنا؟!


لا تولد أمة من الأمم إلا يوم يجتمع أفرادها على أمر جامع، يجمع أمرها ويوحد صفها، ويقوي لحمتها، ويدفع عنها ما يوهنها ويضعفها. وإن الله تعالى جعل لهذه الأمة أمرها الجامع في الاتباع الفردي والجماعي لدينه وإقامة أركانه والاستقامة الجماعية عليه… قال : وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا […]

افتتاحية – العمل الجماعي روح الأمة وسبيل نهضتها



الوقائع هي الأحداث والنوازل التي تحدث للناس وتنزل بهم، وكثيرا ما يرافق حدوثها صدمة تسبب هزة ورجة في النفوس يفقد بسببها الناسُ الثباتَ، ويساورهم الشك والارتياب فيما لديهم من الحق والصواب. والوقائع أنواع منها فردي ومنها جماعي، ومنها ما يحل بدولة واحدة ومنا ما يعم دولا وأمما وشعوبا، ومنها ثقيل […]

افتتاحية – حاجة المسلمين لفقه الميزان والفرقان قبل فقه الوقائع


لا يوجد شيء يهدد أمن الإنسان واستقرار المجتمعات أكثر من الإجرام في الأرض. وهو صور عديدة ومستويات متفاوتة؛ فمنه الإجرام في حق الله تعالى بالجهل به والإعراض عن سننه، والصدود عن هداه والصد عنه، والاعتداء على حرماته وانتهاكها. ومنه الاعتداء على الأرواح والأبدان بالقتل والتخويف. ومنه الاعتداء على الممتلكات المادية […]

افتتاحية – هدى الإسلام في حل معضلة الإجرام


2
إن الله تعالى الذي خلق الأكوان والإنسان وفق نواميس التكوين وقوانين التسيير وسنن التسخير هو الذي أنزل القرآن الكريم متضمنا للهدى الصحيح الصالح للتكليف والتيسير والتسيير والدليل الهادي لحسن استثمار سنن الكون وتسخيرها من غير اختلال ولا تخسير. وإن القرآن الكريم المنزل من لدن الحكيم العليم الخبير بأحوال الناس ظاهرها […]

افتتاحية – من أين نبدأ في إصلاح مفاسدنا؟



1
القدس الشريف ليس بقعة أرضية كبقية البقاع، ولا مدينة كأي المدن، ولا مسجدها الأقصى كبقية المساجد. القدس الشريف بقعة مقدسة بتقديس الله تعالى لها واختيارها بلدا لنزول الوحي على أنبيائه، فهي مهبط الوحي ومدينة الأنبياء والمرسلين، وإرث لمن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وهي مدينة الله ومدينة السلام ومدينة تحتفظ […]

افتتاحية – القدس الشريف وواجب الأمة


قال  : >لتَتَّبِعُنّ سَنَن الذين من قَبْلكُم شِبْراً بشِبْرٍ وذِراعاً بذِراعٍ، حتَّى لَوْ دخَلُوا جُحْر ضَبٍّ لا تَّبَعْتُموهُم قلنا : يا رسول الله اليهُودَ والنّصارى؟! قال : فمَنْ؟!<(رواه الشيخان) إنّنا نحن -المسلمين- لا نعاني -ولله الحمد والمِنَّة- من أية عقدة، سواء : عقدة الجهْل، أو عقدة الكِبْر، أو عقدة الضلال، […]

افتتاحية – قال رسول الله : >لتَتَّبِعُنّ سَنَن الذين من قَبْلكُم شِبْراً بشِبْرٍ وذِراعاً بذِراعٍ،..


هذه الآية ترشد إلى أن البر درجة عليا في مراتب الإيمان والتقوى؛ به تنهض مصالح الأمة، وبه تقضى كثير من الضرورات والحاجات، وبه يظفر المسلم بالجنة ويفوز برضوان الله تعالى، وفي الآية بيان أن اسم “البر” لفظ جامع لكل معاني الخير ولكل عمل صالح يعود بالخير على فاعله والمفعول له، […]

افتتاحية – لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ



لم يكن حدث هجرة الرسول  وصحابته الكرام حدثا بسيطا عاديا لا أثر له في التاريخ كحدث أي إنسان عادي، وإنما هو حدث صنع الله به أمة على عينه، وأفنى به أمة أخرى واستخلف من بعدها أمة مؤمنة مسلمة. ولم يكن حدث الهجرة خاصا بالنبي  ولا محصورا في الزمان والمكان والأعيان، […]

افتتاحية – مضامين الهجرة النبوية سنن وهدايات


لم يكن عبثا عندما وصف الله تعالى رسوله بأنه على خلق عظيم، لأن الأخلاق للإنسان هي عنوان استقامته، ودليل توازن شخصيته، وعلامة حقيقية على صحة تدينه. ولم يخل وصف الله تعالى لعباده بأخلاقهم الحسنة حينما قال: وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ […]

افتتاحية – التربية على الأخلاق مفتاح كل خير


حضارة الأمم في بنائها وتفاعلها مثل بناء الجسم الحي أو تكاد، فكما تحتاج الأبدان إلى ما يحفظ وجودها من الفساد، ويمنحها قوة مقاومة الأمراض، فكذلك حضارة الأمة. وإن أمتنا الإسلامية قد ابتليت في القرون الأخيرة بالتراجع الحضاري، ودبّ إلى أوصالها كثير من أعراض داء فقدان المناعة -فكريا ونفسيا واجتماعية وسياسيا- […]

افتتاحية – جهاز المناعة الحضاري



تصفح التدوينة