حقوق الطفل من خلال مقررات التربية الإسلامية السنة الثانية من سلك بكالوريا نموذجا، دراسة وتأصيلا (7/3)


في الحلقتين السابقتين تناول الكاتب من حقوق الطفل: الحق في الأبوة الصالحة والحق في الأمومة الصالحة، والحق في في الحياة، والحق في الإرث، ويواصل في هذه الحلقة الحديث عن هذه الحقوق، ومدى حضورها في مقررات التربية الإسلامية.
4 – الحق في التمتع بصحة جيدة: جاء في كتاب منار التربية الإسلامية، أن من حقوق الطفل بعد الولادة: الأذان في أذن المولود اليمنى وإقامة الصلاة في أذنه اليسرى، روى الترمذي بسنده عن يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، قَالاَ: أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ أَبِي رَافِعٍ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: «رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ أَذَّنَ فِي أُذُنِ الحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ حِينَ وَلَدَتْهُ فَاطِمَةُ بِالصَّلاَةِ»(1).
وقد عقد ابن القيم رحمه الله بابا في كتابه تحفة المودود بأحكام المولود، بعنوان باب فِي اسْتِحْبَاب التأذين فِي أُذُنه الْيُمْنَى وَالْإِقَامَة فِي أُذُنه الْيُسْرَى، وأشار فيه إلى الحديث السابق، ورواية أبي داود والترمذي له، وتصحيحهما له.(2)
ولعل الحكمة من ذلك تمتعه بصحة جيدة، كما يوضح ذلك الحديث الذي رَوَاهُ الْبَيْهَقِيّ فِي الشّعب من حَدِيث الْحسن بن عَليّ عَن النَّبِي قَالَ: «من وُلد لَهُ مَوْلُود فَأذن فِي أُذُنه الْيُمْنَى وَأقَام فِي أُذُنه الْيُسْرَى رفعت عَنهُ أم الصّبيان»(3).
وفيها أيضا العقيقة وهي ذبيحة تذبح عنه يوم سابعه(4): قَالَ رَسُول اللَّهِ : «مَعَ الغُلاَمِ عَقِيقَةٌ، فَأَهْرِيقُوا عَنْهُ دَمًا، وَأَمِيطُوا عَنْهُ الأَذَى»(5). وذهب ابن القيم رحمه الله إلى أنه غَير مستبعد فِي حِكْمَة الله فِي شَرعه وَقدره أَن تكون العقيقة سَببا لحسن إنبات الْوَلَد ودوام سَلَامَته وَطول حَيَاته فِي حفظه من ضَرَر الشَّيْطَان حَتَّى يكون كل عُضْو مِنْهَا فدَاء كل عُضْو مِنْهُ وَلِهَذَا يسْتَحبّ أَن يُقَال عَلَيْهَا مَا يُقَال على الْأُضْحِية.(6)
وذهب بعض العلماء إلى كراهية كسر عظم العقيقة، تيمُّناً وتفاؤلاً بسلامة أعضاء المولود وصحتها وقوتها، لكون العقيقة جرت مجرى الفداء للمولود. وقد أخذوا ذلك من الحديث الذي رواه أبو داود عن جعفر بن محمد عن أبيه، أن النبي قال في العقيقة التي عقتها فاطمة عن الحسن والحسين : «ابعثوا إلى القابلة منها برجل، وكلوا وأطعموا، ولا تكسروا منها عظما»(7).
ومنها: الختان(8): عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ قَالَ: «الفِطْرَةُ خَمْسٌ: الخِتَانُ، وَالِاسْتِحْدَادُ، وَنَتْفُ الإِبْطِ، وَقَصُّ الشَّارِبِ، وَتَقْلِيمُ الأَظْفَار»(9).
ومن الفوائد الصحية الجليلة للختان ما يلي:
أنه يجلب النظافة، والتزين، وتحسين الخلقة، وتعديل الشهوة.
أنه تدبير صحي عظيم يقي صاحبه كثيرا من الأمراض والاختلاطات.
ويذكر الدكتور (صبري القباني) في كتابه “حياتنا الجنسية ” بعض فوائد الختان، منها:
1 – بقطع القُلفة يتخلص المرء من المفرزات الدهنية، ويتخلص من السيلان الشحمي المقزِّز للنفس، ويحال دون إمكان التفسخ والإنتان.
2 – يقلل الختان من إمكان الإصابة بالسرطان، وقد ثبت أن هذا السرطان كثير الحدوث في الأشخاص المتضيقة قلفتهم، بيد أنه نادر جدا في الشعوب التي توجب عليهم شرائعهم الختان.
3 – بقطع القلفة يتخلص المرء من خطر انحباس الحشفة أثناء التمدد.
4 – الختان يمكن من تجنيب الطفل من الإصابة بسلس البول الليلي.(10)
ونظرا للفوائد والحكم الصحية التي يستفيدها الطفل من هذه الحقوق المتقدمة ولهذا الاعتبار أدرجتها تحت حق التمتع بصحة جيدة. إذ هي سبب تحقيق ذلك بإذن الله تعالى.

د. لحسن وعكي
—————–
1 – سنن الترمذي : 3/ 149.
2 – انظر تحفة المودود بأحكام المولود، محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين بن قيم الجوزية، تحقيق عبد القادر الأرناؤوط ، ط 1/ 1391هـ ـ 1971م، مكتبة دار البيان ـ دمشق: 30.
3 – تحفة المودود بأحكام المولود : 30.
4 – انظر منار التربية الإسلامية:140.
5 – رقم الحديث: 5471 ، صحيح البخاري :7/ 84.
6 – انظر تحفة المودود بأحكام المولود: 70.
7 – انظر تربية الأولاد في الإسلام:1/78.
8 – منار التربية الإسلامية: 140.
9 – الحديث رقم:6297 صحيح البخاري : 8/ 66. انظر شرح الزرقاني على الموطأ: 4/447.
10 – انظر تربية الأولاد في الإسلام: 1/87.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *