بنبض القلب – ارتسامات سائح في بلاد محمد الفاتح (الأخيرة)


خـاتمـة للـتـاريـخ والـعـبـرة
(… أيها السادة أعضاء اللجنة، إن أوربا كلها تحتفل بانتصار النصرانية، لقد انتهى الإسلام الذي سيطر على العالم منذ 1400م، إن «كريمان خالص» ملكة جمال تركيا تمثل أمامنا نموذج المرأة المسلمة، فهاهي حفيدة سليمان القانوني تقف أمامنا بِ «المايوه» ولا بد من الاعتراف أن هذه الفتاة هي تاج انتصارنا، لأنه ذات يوم انزعج سليمان القانوني من فن الرقص الذي ظهر في فرنسا فحاول أن يمنعه حتى لا يسري في بلاده، وهاهي حفيدة السلطان المسلم تقف بيننا ولا ترتدي غير «المايوه»، فلنرفع الأقداح تكريما لانتصار أوروبا) (1)، هذه كلمة ألقاها رئيس لجنة اختيار ملكة جمال أوروبا مباشرة بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك، وإلحاقه تركيا بأوروبا بالرغم من أن 93 ٪ من أراضي تركيا تقع في القارة الآسيوية. ولكم أن تتصوروا كيف تم سلخ تركيا عن هويتها، فحتى الأذان إلى الصلاة باللغة العربية تمت مصادرته وأصبح النداء باللغة التركية، ولا نريد أن نخوض في غياهب التاريخ لكون أغلبنا يعرف كيف تم تدمير القيم التي بنيت عليها الأمة التركية، فبسقوط الخلافة، سقطت فلسطين في يد الصهاينة بعد تسليمها لهم من طرف الانتداب البريطاني الذي آلت إليه من تركة «الرجل المريض»…
واليوم بعد عودة العثمانيين الجدد نرى الأتراك يستعيدون شيئا فشيئا من هويتهم ومن طورانيتهم (2)، فإذا كان العثمانيون القدامى قد سادوا العالم عن طريق الفتوحات والبطولات، فالعثمانيون الجدد سادوا العالم بفتوحاتهم الاقتصادية وتقدمهم التكنولوجي، وأعادوا لتركيا مكانتها وقوتها حتى غدت من بين العشرة الأوائل على الصعيد العالمي، وأصبح صندوق النقد الدولي مدينا لها، إن الزائر لتركيا ولاستمبول خاصة لا بد أن يقف عن كثب على الطفرة الاقتصادية التي عرفتها البلاد بعد العقدين الأخيرين، وأن يأخذ منها العبرة، بدل أن يصرف وقت رحلته في التسكع في الأسواق والبازارات… من المفارقات التي سجلتها أثناء رحلتي، ونحن في طريق عودتنا إلى المطار للرجوع إلى ديارنا، أن الدليل السياحي المشرف على رحلتنا طرح علينا سؤالا بسيطا : ماهي الكلمات التركية التي حفظتموها خلال وجودكم بتركيا؟ فارتفع أكثر من صوت من بيننا : إندريم.. Inderim.. فضحك الدليل وضحك السائق، لأن كلمة إندريم تعني باللغة التركية «تخفيضات» وهي الكلمة التي طليت بها كل واجهات المحلات التجارية، وإذا ظهر المعنى فلا حاجة للتكرار، ودمتم سالمين.

ذ: أحمد الأشهب
——–
1 – من مقال للكاتبة أميمة الجلاهمي، عن موقع «إسلام واي».
2 – الطورانية، نزعة قومية تركية.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *