أُولى القبلتين


شعر ذة. أمينة المريني

أوْدعتُ قلبيَ طاهرَ الأفياءِ

وأناخَ ركبِيَ في الحِمَى مُتوضئاً

إنْ يمنعِ الأعداءُ عنيَ مِسْكَهُ

وليَ الهوى الصِّدِّيقُ يُرْقِلُ بالحشا

للمسجد الأقصى المقدس موْطِناً

القانتِينَ الطائعينَ متَى دُعُوا

الحامِلِين من السلام رسالةً

يا مِشعلاً ضَاءَ الزمانَ شُعاعُهُ

هذَا البُراقُ بفيئهَا مُتأدِّبٌ

أنتَ الذِي شهِدَ العُرُوجَ كرامةً

كَبِدِي عليكَ مُقدَّسا مُتبتلا

العابِدُون تَسَوَّرُوك إنابةً

والروحُ في المحراب يُزْهِرُ طَيِّعاً

لهْفى عليكَ على الإسارِ مُكَابِراً

مازِلْتَ تنْثُرُها شَذِيّاً ذِكْرُها

مازِلْتَ زلزالَ الطُّغَاةِ تُقِضُّهُمْ

أنتَ الأسيرُ وفي رِحابِكَ حُرّةً

أنتَ الجريحُ وفي ضَمَادِكَ أسْوَةٌ

في كُلِّ فجرٍ تعتلي متألِّقاً

من حولك الزيتوتُ يجْرُفُ نورُه

يهْمِي به إفْكُ اليهودِ و(عِجلُهُم)

والحِقْدُ يمْرحُ في المدائن هازِئاً

والسلمُ يا للسِّلْمِ يغتالُ السّنَا

ويَكِيلُ كيلاً مُخْسرا لعروبتي

üü

لا شيءَ يرْقَأُ من جراحِكِ أمّتِي

يأتونَ مِن (حِطّين) فوق لوَائِهِمْ

وطلائِعُ الفتحِ المُبِين تَؤُمُّهَا

ومِن القلوبِ الزُّهْرِ تسمقُ نخلةٌ

لنَذُودَ سفاحَ الشعوب عن الحمى

ويَظَلَّ أولَى القبلتين مُطَهَّراً

üüüüüüüüüüüüüüüüü

üüüüüüüüüüüüüü

لما حدوْتُ جوانحي ورجَائي

بنوافِحِ الأنوار والأشذاء

فلِيّ الخيالُ مَطيّةُ الشعراء

متسامِياً للحضرة الزهراء

بالأنْبِياء وعتِرة الكُرَمَاء

السالكين على الهُدَى الوَضّاءِ

أرْبَتْ على العلياء والجوزاء

يكْفِيكَ فخْراً دُرّةُ الإسراءِ

خَفَضَ الجناحً لسيدِ الغبراءِ

موصولةً بالسدرةِ الغَرَّاءِ

ومُخَضّباً بمواكب الشهداء

لم يعْبَؤُوا بجحافِلِ الأعداء

والقلبُ ينزِف مِنْ قِلَى الرمضاء

مُتَأرِّجاً بأعاظم الأسماءِ

لتَفِيضَ في الأكوانِ بَحْرَ سَناءِ

وترُوعُ مِنْهُم داِمسَ الحوباءِ

تلك النفوسُ تطيرُ في العلياءِ

للدينِ يُحْمَى رُكنُه بدماء

بالصبرِ تنْضُو رُبْدة الظلماء

زَبداً جُفَاءً ناضِحاً بغُثاء

وبكاءُ حائِطِهِم مع الأصداء

بالقتل والتدمير والأشلاءِ

ويصولُ صوْلَ الذئبِ بين الشَّاءِ!

مُسْتوْفِياً لشراذم الدخلاء

üü

غيرُ الجهادِ وصحوةِ الغرباءِ

فيضٌ من (الأنفالِ) والآلاء

بُشرى السلام ورحمةُ الرحماء

نبويَةٌ عُلْوِيّةُ الأنداءِ

ونَصُدَّ عنّا هجمةَ السفهاء

بنسائم الأملاكِ والبُشَرَاءِ

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *