مقالات الوسم : ذة.نبيلة عزوزي


قصة قصيرة
(إلى روح أم الأستاذ يوسف رحمها الله..) يسير موكب الجنازة الهوينى.. يكتظ الشارع بالمشيعين من شيب وشباب… يتساءل الناس لمن هذه الجنازة؟! لم يسبق للمدينة أن عرفت جنازة ضخمة كهذه.. أهي لشخصية هامة…؟ ! يكتظ المسجد بالمصلين… يكتظ جناح النساء… وينادي الإمام: “الصلاة على الجنازة… جنازة امرأة…” من تكون هذه […]

و مـضـــــــــة – جنازة امرأة…!


قصة قصيرة
جرْح على الوجه. جرْح على القلب. وتتلطخ بالدم  وزرةٌ بيضاء  مضمّخة  بالعرق والطبشور والأمل… ويتلطخ بالدم مشعل تحمله.. تحترق.. تنزف… بأي ذنب طعنت؟! أي تاريخ يشهد جرحها الغائر وهي التي سطرت بعمرها  دروسا بين شعابه؟! أي جغرافيا تتسع لاحتواء نزيفها؟! أي ضماد يحتوي جراحها؟! ينزف الوجه… ينزف القلب… ينزف العِلْم […]

و مـضـــــــــة – جراح


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
أمسك الورقة بيده.. أعاد قراءتها مرات.. قال لزوجه وهو يتجنب النظر إليها: ألم تصرخي: ليست ابنتي أقل شأنا من البنات؟! ألم تصري على إقامة حفل زفاف باذخ؟! وما كادت ابنتنا تزف حتى تمت خطبة أختها.. وصرخت أيضا: ابنتنا الثانية ليست أقل شأنا من أختها، ولا من كل البنات.. وأقمت لها […]

و مـضـــــــــة – حجز



%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%ac%d8%a9
رحلت “العابرة” رحمها الله.. تركت خلفها “أوراق شاهدة”، وقلما ثرا لم يجف حبره بعد… غرست “شجرة الخيرات”، ولم يمهلها القدر لتغرس بساتين أشجار يانعة… اتصلت بها قبل سنتين تقريبا أعزيها في وفاة أمها رحمهما الله.. تنهدتْ باكية: “ما شبعتُ من أمي! ” سكتتْ طويلا تداري حزنها، وأضافت: “أوصيك أختي نبيلة، […]

و مـضـــــــــة – ومضات الومضات:ما شبعنا منك”شجرةالخيرات”!


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
أفاقت على كابوس… شلت قدماها.. أخرستها الصدمة… تتشابك الخيوط حولها… تمسك نفسها الحيرى بأول خيط… توسلت إلى جيرانها أن تراجع ابنتهم مع ابنها… هي تلميذة نجيبة في الثانوي.. وابنها في بداية مشواره الإعدادي… تحسن مستواه الدراسي.. حصل على نتائج باهرة.. سرت الأم.. كافأت التلميذة بهدية رغم قلة ذات اليد… توطدت […]

و مـضـــــــــة – مراجعة… ! 


عطلة
يتوافد الأقارب تباعا من مدن بعيدة عن البحر… يتكدس البيت بالضيوف… تفقد الأسرة المضيفة خصوصياتها… تصبح غرف نومها وأشياؤها الخاصة ملكا مشاعا للضيوف… تلزم ربة البيت وبناتها المطبخ لإعداد الوجبات.. يضقن بحرارة الطبخ والحجاب وعدم استئذان الضيوف وطلباتهم…! يظل الضيوف في البحر.. يتركون البيت متسخا مقلوبا رأسا على عقب.. يعودون […]

نحن في عطلة!



القرويين
تخلع نعليها عند العتبة.. تنتابها قشعريرة… يستقبلها عبق التاريخ… تدب قشعريرة في قدميها.. من هنا ولجت فاطمة الفهرية الجامع؛ من هنا ولجت التاريخ.. امرأة تحررت من قيود زينة الذهب والوشي والحرير، وتزينت بأنوار الزهد والعلم.. تحررت من بناء أسوار القصور إلى رحابة التاريخ… تعدت رؤيتها الآفاق.. صنعت تاريخا…! تستبد بالزائرة […]

و مـضـــــــــة – لواعج… من جامع القرويين بفاس!


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
صعدت القطار وهي تقاوم آلامها.. بحثت طويلا عن مقعد فارغ.. تراءت لها مقاعد شاغرة.. ولجت مقصورة.. ألقت التحية.. نظرت إليها امرأتان شزرا.. تتمدد إحداهما على ثلاثة مقاعد وقد وضعت حقيبتها على الرابع.. تجلس الأخرى قبالتها وهي تتمايل مع القراءة في مصحف.. تضع هي الأخرى أغراضها على مقعدين شاغرين.. يجلس بجانبها […]

و مـضـــــــــة – اللهم إننا صائمون!


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
ولج إدارة مستشفى عمومي.. وقف في صف طويل ينتظر دوره… انتظر طويلا.. تورمت قدمه.. تذكر أن طبيب العظام ينصحه: “تجنب الوقوف طويلا.. عليك أن تخضع لحصص الترويض الطبي عاجلا..!” جلس القرفصاء.. تضاعف ألم قدمه.. وقف على قدم واحدة.. تضاحك وهو يداري ألمه.. تذكر عقوبة معلميه له حين كان يشاغب داخل […]

و مـضـــــــــة – الصف



%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
التقت جارتها القديمة في حديقة.. جلستا على العشب تتبادلان الحديث… دعت جارتها بإلحاح أن تزورها قريبا.. دلتها على عنوان بيتها بدقة.. قالت لها: - قد ننتقل إلى بيت أكبر وأجمل في حي كذا.. ذهب زوجي وابني لإتمام عملية الشراء… رن هاتفها.. ردت: ـ من؟ آه ابني، إني مع خالتك فلانة […]

و مـضـــــــــة – مكالمة هاتفية


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
تشير الساعة إلى الواحدة صباحا، تنطلق سيارة الإسعاف كالبرق، يسبقها صوت إنذارها… تتوقف فجأة.. الشارع مقطوع! نصبت في مدخل الشارع صالة متنقلة للحفلات.. يصدح بها مكبر للصوت بأصوات “الطلْبة” يرتلون القرآن الكريم جماعة.. يبدو أنها جنازة… يترجل رجلا الوقاية المدنية.. يعزيان الواقفين أمام الخيمة: ـ أعظم الله أجركم ورحم ميتكم… […]

و مـضـــــــــة – مخاض


%d9%82%d8%b5%d9%87-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1%d8%a9
هل نسوني؟! تساءل مستغربا وهو يزورهم… كانوا يتهافتون عليه في الشارع.. يستقبلونه هاشين باشين بالأحضان.. يتنافس في إكرامه أصحاب المطاعم والمقاهي.. يغرقه التجار بهداياهم.. يضج بيته بمنتوجات كبار الفلاحين… يعرض عليه كل السكان خدماتهم.. لم ير أكرم منهم محبة وإنفاقا… تساءل مرة أخرى: كيف ينسوني بعد كل تلك العِشْرة؟! لِمَ […]

و مـضـــــــــة – عِبْرة



تصفح التدوينة