المشرف العام على مؤسسة قناديل العلم – جدة: المؤتمر لؤلؤة جميلة براقة ثمينة لها قيمة كبرى


– المؤتمر نقلة نوعية مهمة

-المؤتمر لؤلؤة جميلة براقة ثمينة لها قيمة كبرى خاصة حينما تنتظم مع لآلئ المؤتمرات السابقة

 

عندما توصلت بأشغال المؤتمر لم يخطر ببالي سوى أنني أتحدث عن لؤلؤة جميلة براقة ثمينة لها قيمة كبرى، لكن قيمتها تعظم أكثر وأكثر حين تنتظم مع أخوات لها لتكون -ليس عقدا واحدا بل- عقودا متتابعة تنتظم وتكون في جيد العلم والحضارة والنهضة معالم إنارة وإشراق ومعالم لرسم المسار والسير في هذا الطريق.

عندما أتحدث عن هذه المؤتمرات، فإنني أتحدث عن جانب آخر مختلف هو عبارة عن هذه اللآلئ التي تستخرج، كانت في بداية الانطلاقة جهود الأمة في خدمة القرآن وعلومه، مرت بجهود الحفظ وجهود التيسير والتفسير وبيان الإعجاز واستنباط الهدي، ثم عرجت بعد هذه اللآلئ في عقدها الأول على لآلئ أخرى في آفاق خدمة النص والمصطلح، وغاصت في أعماق البحار لتستخرج دررا ولآلئ أحسب أنها كانت من أهم ما مضى في المؤتمر الثالث، وكانت الوقفات مع آفاق علم أصول التفسير في واقعه وآفاقه سواء أصوله اللغوية أو الدلالية أو السننية والعقلية وغيرها.

وها نحن اليوم في مؤتمر يتميز عما سبق؛ لأنه جاءنا بلآلئ الطب والهندسة والفزياء والكمياء فلم يدع شيئا إلا أتى عليه، وهذا المؤتمر أحسب أنه نقلة نوعية مهمة؛ لأنها مبنية على معرفة واعية، ونظرة ثاقبة، ورؤية واضحة، وهمة عالية، ومشروعات ناضجة، وفي آخر الأمر تفعيل عملي يغير العقول ويؤثر في النفوس، ويحدث في الواقع أثرا نحن في أمس الحاجة إليه ومرتقبون له ونتطلع إليه دائما…

لذلك أقول إننا اليوم ننظم عقدا جديدا من اللآلئ أحسب أن له تميزا مختلفا.

الدكتور عمر علي بادحدح

المشرف العام على مؤسسة قناديل العلم – جدة

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *