الأستاذ إدريس اليوبي ينتقل إلى دار البقاء في عز العمر والعطاء


فقدت الساحة التعليمية والدعوية والخطابية بفاس رجلا محبا لدينه غيورا على وطنه، عرفته الساحة التعليمية بفاس أستاذا ومديرا فاضلا، وعرفته الساحة الدعوية الإسلامية بفضله وقوة غيرته، وعرفه الناس خطيبا لبيبا فصيحا حكيما.

إنه الأستاذ إدريس اليوبي صهر الأستاذ المرحوم المفضل فلواتي مدير جريدة المحجة.

وافته المنية في بيته فجأة أول ساعات يوم الخميس فاتح رجب 1438هـ الموافق 31 مارس 2017 بعد حياة حافلة بالعمل في الخير والاجتهاد فيه.

والفقيد من مواليد 1964.

وقد زاول في حياته مهام عديدة:

فهو خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس تخصص اللغة العربية وآدابها؛

وخريج المركز التربوي الجهوي بفاس؛

اشتغل بالتدريس في كل من سطات وفاس؛

واشتغل في الإدارة التعليمية حارسا عاما بعدد من المؤسسات التعليمية؛

ومديرا بالثانوية الإعدادية ابن أجروم  التابعة للمديرية الإقليمية بفاس.

كما كان عضوا نشيطا ضمن رابطة مديري التعليم، وشغل منصب رئيس فرع فاس  لجمعية المديرين بالثانوي الإعدادي.

وظل مسهما في أعمال البر والخير في عدد من الأنشطة بأكاديمية فاس.

كما اشتغل خطيبا بمسجد عثمان بن عفان بفاس.

كما كان عضوا نشيطا في جمعية الأعمال الاجتماعية بفاس.

وعرفه قراء المحجة كاتبا على صفحاتها.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم أسرة المحجة بأحر تعازيها وأصدق مواساتها إلى أسرة الفقيد؛ زوجته وأبنائه الفضلاء وأصهاره وسائر محبيه، سائلين الله تعالى العلي القدير أن يتقبل الفقيد عنده من الصالحين وأن يعامله برحمته وإحسانه ويشمله بعفوه وغفرانه، ويسكنه فسيح جنانه، ويرزق بنيه وذويه الصبر والاحتساب، ولا نملك إلا أن نقول: إنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *