تحسين نمط الاتصال والتواصل في العلاقات الأسرية (6) العلاقة بين الآباء والأبناء


العلاقة بين الآباء والأبناء:

من المتعارف عليه أن العلاقة بين الآباء والأبناء هي علاقة أزلية قديمة قدم الدنيا تتأثر بالمحيط الذي ينشأ فيه الأفراد فتتغير القيم السائدة والسلوكات الفردية والجماعية في هذه العلاقة المصيرية بحكم الظروف المتجددة، ولكن رغم ذلك فلا تزال حكمة عربية مشهورة جديرة بالتأمل وهي قول أحدهم: ربوا أبناءكم على غير أخلاقكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم.
ومما يجب أن يدركه الآباء والأبناء عن علاقتهما ببعضهما تذكر رباط الدم والنسب وضرورة الوعي بالحقوق والواجبات والعمل بأخلاق عالية وحس إنساني رفيع للحفاظ على هذه العلاقة وتزكيتها وتطويرها والسمو بها عن الخسة والعقوق، وهذا أمر بديهي ينبغي مراعاته في مجتمعاتنا الإسلامية الأصيلة، وتنبع إشكالية هذا الموضوع من التناقض الصارخ بين ما يجب أن تكون عليه العلاقة بين الآباء والأبناء و بين واقع هذه العلاقة. فنحن نتأذى يومياً بأخبار العقوق من جانب الأبناء ونتألم لأخبار تعسف بعض الآباء في تربية أبنائهم!!‏
فمن المؤسف والمخجل أن تنتشر هذه الظاهرة السلبية في مجتمعاتنا الإسلامية حيث يتناسى بعضنا حدود الله تعالى في تعامله مع غيره.‏
فمن أسباب تأزم العلاقة بين الآباء والأبناء الجهلُ الفادح بعالم الطفل لأن الطفل عندما يربى غالباً تربية لا تراعي طفولته، وترى فيه خطأ رجلاً مصغراً يمكن معاملته معاملة الكبار الراشدين. وهذا بلا شك يؤثر في الأطفال فتكون طفولتهم معتلة التوازن غير مشبعة إشباعا كافياً بما تتطلبه الطفولة من تلقائية ولعب وفرص كافية لتنمية الشخصية التي تتأثر مباشرة بسلوك الوالدين مع أبنائهم وهم أطفال.‏
وتدعونا الحاجة إلى القول: إن توفيق الآباء في إسعاد أطفالهم لا يتطلب تكويناً أكاديميا عاليا، ولا تخصصاً رفيعاً وإنما يحتاج الأمر إلى نظرة متبصرة بالحياة عامة وبالطفولة خاصة، مع التشبع بالحب عميق والتفاؤل غير المحدود بالمستقبل، وليس من عيب على الأب أن يعتبر طفله قطعة من كبده والتمسك بذلك؛ ولكن احذره بلطف من امتلاكه والإساءة إلى تربيته وإفساد مزاجه بما لا يرضي الله ولا العباد.‏
الحياة ببساطة متناهية هي أن يسود السلم العلاقة بين الأبناء والآباء وأن تختفي كل المسافات الفاصلة بينهم وكل مظاهر العقوق والتعنيف والعداء.‏
الـميز بين الأبناء وآثره:
الفطرة أن يعيش الأبناء متحابين قلوبهم متصافية لا يؤثر على علاقتهم شيء، إلا تراكمات قد تنشأ نتيجة أخطاء تربوية عفوية أحيانا مثل الميز بين الأبناء وعدم إعطاء كل منهم حقه، مما يؤثر على علاقة الأبناء فيما بينهم سلباً بحيث يزرع الحقد والكره في قلوبهم.
فالميز له آثاره السلبية، فلماذا نعذب أبناءنا الذين هم من أصلابنا وأرحامنا ولا نتقي الله في تعاملنا معهم؟ ولماذا لا ننظر إلى الأمور بعين الحكمة حتى لا نحدث بينهم العداوة والبغضاء فيكبرون وقد كره بعضهم بعضا؟ بل قد يكره أحدهم نفسه بسبب ظلم أبيه أو أمه له؟
الميز بين الأبناء يسبب انعزالية الإخوان عن بعضهم، وبالتالي قد ينقطع بينهم الحديث في خصوصياتهم وأسرارهم ومشاركتهم لبعضهم أفراحهم وأحزانهم وعدم خوفهم وقلقهم على بعضهم وجلوسهم مع بعضهم لفترات طويلة وعدم معرفة كل منهم بوضع أخيه وقد يصل بهم الحال أحيانا إلى كره بعضهم البعض وتمني ابتعاد الآخر عن المنزل حتى يخلو له الجو؛ لأنه يلقي اللوم على أخيه وليس على والديه، وهذا التمييز إما أن يكون بين الأخوة بشكل عام أو بين الذكور والإناث وهذا ما يولد بعد الأخت عن أخيها وعدم قدرتها على الاحتكاك به لكون الفارق بينهما كبيرا، كما أوحى لها من حولها، وهو يشعر بأنه أفضل منها فلا يحب الاقتراب منها فهو ليس بحاجة لها.
ففي كثير من الأسر نجد أحد الوالدين إن لم يكن كليهما يفضل أبناءه الذكور على الإناث وهذا في الأغلب هو العامل الأساسي في خلق الفجوة بين الإخوة والأخوات في داخل البيت الواحد فالولد يعتقد أنه الأفضل والبنت تشعر بالظلم وعدم العدل، وهذا ينعكس على تصرفاتهما سلبا.
والحل هنا يكون بمزيد من التوعية للآباء والأمهات بوجوب العدل والمساواة في التعامل بين الأبناء، وهذا قبل كل شيء واجب ديني حث عليه إسلامنا فديننا دين العدل.
هنا تكمن المشكلة، ولكن بإمكاننا التعامل معها وتصحيحها بحيث نعدل بين أبنائنا ونحاول تقريبهم، وذلك بأن يحذر الأبوين سلوك التمييز في التعامل بين الأبناء، فإن ذلك كثيرا ما يدفعهم إلى الكراهية فيما بينهم وإلى النفور من الأبوين، وعدم جعل المشكلة تؤثر علينا سلباً بحيث لا نستطيع حلها، بل يجب على الأم أن تعلم أن الأخوة فوق كل هذا ويجب أن نحافظ عليها مهما كلفنا ذلك، فهي أكبر قدراً من الصداقة، فالأخ قريب وإن بعد، وكل ذلك سحابه تمر وستنجلي وستظل تلك العلاقة الحميمة العميقة التي تربط بين الأخوة لأن تلك العلاقة علاقة دم وعلاقة جسد وروح، بينما الصداقة ربما تكون أحيانا علاقة عابرة تتأثر بتأثر المسافات وإن خلفت أجمل الذكريات، فعندما يختلف الإخوة والأخوات لا يحتاجون إلى وسيط لإصلاح ما بينهم، وهذا الغالب، ولكن لو اختلف الأصدقاء قد يحتاجون إلى من يتدخل لإصلاح ما فسد بينهم إلى جانب أننا لو فكرنا بتلك العلاقة فإننا نجد أن الإخوة يملكون أسرار بعض ومشاكل بعض وبوسعهم التخفيف عن بعض، ولكن لنمنحهم فرصة حتى وإن كثرت بينهم المشاكل وفرقنا بينهم بدون قصد.
فلتعلم الأم أنه ربما يختلف الأبناء ويحدث بينهم شجار وربما يكون عنيفا، ولكن لا يصل الأمر إلى الكره كما يتفوه بعض الإخوة بذلك، ربما تكون كلمة يلقيها جرّاء موقف لا يزال طازجا فيقول أكره أخي، لكن أن يكرهه بصدق مستحيل.
فيجب علينا لتفادي كل ذلك عدم التلاعب والعبث بعواطف من استودعهم الله أمانة في أعناقنا؟! أليس الأولى بنا أن نساوي ونعدل بين أبنائنا في كل شيء كما أخبرنا بذلك الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وهو يوجه ذلك الرجل في كيفية التعامل مع الأبناء والتسوية بينهم. فقد روى أنس أن رجلا كان عند النبي ، فجاء ابن له فقبله وأجلسه على فخذه، وجاءت ابنة له فأجلسها بين يديه فقال رسول الله : “ألا سويت بينهما”، “اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم”..

ذ. محمد بوهو

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *