البنية الروائية عند نجيب الكيلاني 1


إذا كانت الرواية مندمجة بالواقع، فإن هذا يلزمنا بالبحث عن الأشكال الأدبية التي يوظفها الروائي عند تفسيره للواقع بكل أصواته اللغوية وتعدد مرجعياته الفكرية وعدته المنهجية، فالرواية تستعير معمارها الفني من بنية المجتمع وسلوكياته.

وباستقرائنا لتجربة الكيلاني الروائية نجدها تتفاوت فنيا وإبداعيا، بين البساطة حينا في بعض أعماله -رغم الموضوعات الجيدة التي يعالجها- مثل “الطريق الطويل” وفي الظلام”، ولكن سرعان ما يبهرنا حينا أخرى في نصوص أخرى مثل “نور الله” “حكاية جاد الله” بأشكال فنية متألقة تكشف عن مراس فني رفيع ينم عن كاتب محترف يعرف كيف ينسج خيوط نسيجه الروائي، فالرواية الكيلانية يكثر فيها السرد وتوجهه يد فنية متمرسة، علاوة عن توظيفه للحوار والمشاهد الممسرحة والوصف والاعتماد على اللغة الشاعرية، كما يَمْنَحُ شخوصه الحرية في الحركة والتعبير دون تدخل سافر من الكاتب، فنلمس في نجيب الكيلاني كسائر الكتاب الكبار تلكم الرغبة في دفع مسار الأحداث وفق طبيعتها، وترك الشخوص تحدد خطواتها بنفسها، مع اقتصار دور الكاتب فقط على تأثيث فضاء الصراع بين الشخوص، وجعل اللغة مسرحا لتجلي أفكار الشخوص وأحلامها ورغباتها.

إن الكيلاني عبر فهمه لفلسفة الفن الروائي يعمل على تشخيص خطاب الحياة بكل زخمها وتلوينات الناس فيها، من خلال الاعتماد على العناصر المتعددة مثل الباروديا(1) والأسلبة والتهجين(2) مع استحضاره لأجناس تعبيرية أخرى وتضمينها في البنية الروائية.

إجمالا يمكن القول إن البنية الروائية عند نجيب الكيلاني تستمد مقوماتها من المصدرين الأساسيين للتشريع الإسلامي : القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، لأنهما يشكلان الأداء الفني المحكم، والنتاج الأدبي المؤثر الذي يركز على قيمة “العبرة والموعظة” أو تلك التي تسمى حسب الدارسين المهتمين والباحثين المختصين “بالمنفعة”.

إن الرواية الإسلامية تؤدي مهمتها في إطار جمالي محبب لا مثيل له وهو ما يصطلح عليه عند المعاصرين “بالمتعة الفنية أو الجمالية”. وقبل هذا وذاك فهي ليست غاية في حد ذاتها ولكنها وسيلة من وسائل نشر الفكرة الإسلامية ومصدر ثر للسمو الروحي. وتنشيطا للقدرات العقلية والوجدانية والنفسية والفكرية. لكي تتقوى وتتأهل لأداء الرسالة الربانية الأسمى.

د. عبد المنعم الوكيلي

mounimoukili@yahoo.fr

 

———–

1- الباروديا : حسب باحثين هي تحطيم لغة الآخرين عن طرق التهكم والمحاكاة الساخرة

2- التهجين والأسلبة : هي مزج لغتين في ملفوظ واحد أي حضور لغة الواقع مشخصة في النص عن طريق لغة مشخصة هي لغة الكاتب، بحيث يتم انتقاد لغة الواقع هذه بشكل مبطن وخفي.


اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

One thought on “البنية الروائية عند نجيب الكيلاني