يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله


قال تعالى: {لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ، يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ}(الروم4- 7).

… وانتصرت المقاومة، وارتفعت راية الجهاد عالية خفاقة مكتوب عليها: بهذا يتحقق النصر، وتسترد العزة والكرامة.. ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

لقد كانت أياما عصيبة، صلى فيها المصلون، وقام القائمون، وصام الصائمون، وتصدق المتصدقون، ولهج بالدعاء الكثيرون، وتاب إلى الله التائبون.. نصرة لأهل غزة، ودعما لرجالها المجاهدين، ولأهلها الصامدين..

وأخيرا فرح المؤمنون بنصر الله، فسجدت الوجوه، وخشعت القلوب، ودمعت العيون، ولهجت بحمد الله وشكره الألسن، وتبادل الصالحون التهاني، فلقد نصر الله عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، وانكسرت شوكة اليهود الغاصبين، وخاب سعيهم، وخذل الله أعوانهم من المنافقين والعملاء، {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا}(الأحزاب : 25).

إن انتصار غزة لم يكن انتصار قوة، ولا انتصار سلاح، ولا انتصار كثرة، وإنما هو انتصار إرادة صنعها القرآن، إنه انتصار رجولة صنعتها بيوت الله.

لم تنتصر حماس لأنها حركة إسلامية، أو حزب سياسي بمرجعية إسلامية، فما أكثر الحركات الإسلامية والأحزاب السياسية ذات المرجعيات الإسلامية التي أخفقت في أهدافها حينا، ولم تنتصر حتى على نفسها أحيانا كثيرة، ولكن ” حماس” انتصرت لأنها اختارت القرآن والمسجد لها ولكل أهل غزة، وحولت القطاع إلى أرض القرآن وأهله أهل قرآن، فقد ذكرت بعض التقارير أن 80 في المئة من أهل غزة إما حفظة متقنون لكتاب الله، وإما لهم نصيب مهم، وحظ كبير من القرآن الكريم.

إنما انتصرت حماس لأن قادتها من حفاظ القرآن، بل من المتخصصين في القراءات وعلوم القرآن، ومن أئمة الناس يصلون بهم الخمس وتراويح رمضان. بينما قادة الأحزاب وجماعات وحركات إسلامية كثيرة لا يكادون يقرؤون آية صحيحة وهم ينظرون في المصحف، ولا تسل عن الأتباع والأشياع..

فطريق النصر إذن هو القرآن والمسجد، وإلا بقينا ندور حيث نحن كما هو الحال منذ أمد ليس بالقريب.

والله المستعان.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *