سؤال الأخلاق في مشروع الأستاذ النورسي رحمه الله


نظمت جمعية النبراس الثقافية بتعاون مع مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة ومركز رسائل النور ـ تركيا ـ ندوة دولية في موضوع  :> سؤال الأخلاق في مشروع الأستاذ سعيد النورسي رحمه الله تعالى<، طيلة أيام 1- 2- 3جمادى  1428هـ الموافق ل : 18- 19- 20 ماي 2007 م، وذلك في إطار تخليدها للذكرى الفضية لمرور 25 سنة على تأسيسها.

وقد ركزت جميع العروض على مركزية الأخلاق في فكر الإمام النورسي، حيث توزعت على ثلاث جلسات :

فالجلسة الأولى عقدت بقاعة نداء السلام كلية الآداب وجدة وتناولت كلمات الهيآت المشاركة. والجلسة الثانية قدمت فيها العروض الأولى، فتناول الدكتور جنيد م شمسك ـ كلية أصول الدين تركيا موضوعا في الأسس النظرية لمفهوم الأخلاق عند الأستاذ النورسي. ثم تطرقت الأستاذة الدكتورة  سعاد الناصر  أم سلمى ـ كلية الآداب تطوان لمسألة : “تفعيل الأخلاق في الممارسة الإنسانية من خلال رسائل النور”.

بعدها قدم الدكتور : محمد جكيب من كلية الآداب  بالجديدة موضوعا بعنوان : “القضية الأخلاقية في رسائل النور قراءة في منهج الأستاذ النورسي في الإجابة على المعضلات الكبرى”.

إلى جانب هذا جاء موضع الدكتور الشاهد البوشيخي الرئيس الشرفي لمعهد الدراسات المصطلحية ونائب رئيس المجلس العلمي لفاس. في موضوع نظرات في مفهوم الأخلاق ليؤسس لمفهوم الأخلاق تأسيسا إسلاميا يراعي شموله ومركزيته.

أما الجلسة الثالثة فقد افتتح أشغالها  الدكتور إحسان قاسم من مركز رسائل النور بتركيا وقد تناول موضوع  : “دور رسائل النور في صياغة شخصية الإنسان”. وقد عززته كلمة العالم الجليل علي قاطي أوز من تركيا في موضوع : مكانة الإنسان في الكون من منظور رسائل النور  يقصد إبراز تصور الإمام النورسي للإنسان وكيفية تربيته تربية تصوغ منه إنسانا فاعلا وحيا.

أما البروفسور تسيفتان تيو فانوف من بلغاريا فقد تناول : “مبادئ الإنسانية وتحديات العصر في نظرية الأستاذ النورسي”.

أما الدكتور عمار جيدل من جامعة الجزائر فكان موضوعه حول الغاية القصوى  للإنسانية والوظيفة الأساسية للبشرية.

وفي ختام الجلسة تعرض د : عبد العزيز فارح من كلية الآداب بوجدة لموضوع  عنون له : من شروط النهوض عند الأستاذ سعيد النورسي  معالم في الأخلاق والإيمان.

ليفسح المجال بعد ذلك للمداخلات والاستفسارات ثم التعقيبات، ولتختم فعاليات هذه الندوة الدولية بحفل عشاء على  شرف المشاركين والمتابعين في القاعة الكبرى لجمعية النبراس الثقافية.

> تقرير عبد الحميد الرازي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *