الكون من الفتق إلى الرتق


يقول تعالى في كتابه العزيز:

{أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كاناتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يومنون}(سورة المومنون).

إن كوكب الأرض يعتبر بالنسبة للكون كقطرة ماء في محيط مترامي الأطراف. فالكون هو كل ما يحيط بنا من كواكب ونجوم ومجرات (مجموعة من النجوم) وأكوام مجرية (مجموعة من المجرات) وأكوام مميزة (مجموعة من الأكوام) كلها تسبح وتلتف حول محاورها، وكل ما نراه وما لا نراه ينتمي لهذا الكل الذي هو جزء من خلق الله. إننا نعيش في كون محكم التنظيم بديع الهندسة دقيق الحركة، إنه كون مُنْتهٍ وليس بلا نهائي يعمل بميزان.

{والسماء رفعها ووضع الميزان}(سورة الرحمان).

إن علم الفلك عبارة عن مجموعة من الأسئلة أجيب عنها عبر السنين وفي مراحل مختلفة وذلك اعتمادا على النظريات والملاحظات ومن جملة هذه الأسئلة: ما هو أصل هذا الكون؟وما هو ماضيه وحاضره ومستقبله؟ هل ستبقى الحياة عليه؟ … إلخ

بدأت هذه الأسئلة تجد أجوبة في بداية القرن العشرين مع اكتشاف النظرية النسبية العامة حيث غيرت النقاش حول أصل ومصير الكون… لو كان الكون ثابتاً لأمكن أن يكون موجودا منذ الأزل أو لأمكن أن يكون قد تم تكوينه بشكله الحالي في الماضي السحيق. لكن إذا كانت المجرات تتحرك بصورة متباعدة فيما بينها، فإن هذا يوحي بأن الكون يتوسع وأن هذا التوسع يتم في مجموعة أكبر من مجموعة الكون، وهذا يعني أن هندسته تتطور مع الزمن بشكل حيث أن المسافة بين مجرتين تكبر مع الزمن (تبعا للنظرية النسبية العامة) وهذا الطرح يقودنا إلى النتيجة التالية : أنه في اللحظة البدائية (لحظة ولادة الكون) كانت المسافة بين هاتين المجرتين منعدمة وكانت درجة الحرارة عالية جدا (واحد يتبعه 34 صفر درجة حرارية) من هنا انبثقت نظرية الانفجار العظيم التي تُعرف بالأنجليزية Big Bang والتي توصل إليها العالمان الفلكيان جورج لومتر 1931 وهو قس كاتوليكي وجورج كامو 1946، وملخص هذه النظرية هو كالتالي:

« في اللحظة الأولى من هذا الانفجار أي في لحظة الصفر ومنذ حوالي 15 مليار سنة كان الكون كله متكتلا في نقطة مادية عديمة الأبعاد وذات حرارة هائلة جدا لدرجة يصعب معها تصور أي قانون فيزيائي يصف هذه الظاهرة ».

وباختصار فإن عامة فلكيي اليوم يجزمون على أن هذا الكون ابتدأ من انفجار هائل تولد عن نقطة مادية متناهية في الصغر وذات كثافة متناهية في الكبر (واحد ويتبعه 72 صفر) وأن للزمن بداية وستكون له حتما نهاية بحكم ارتباطه بالمكان.

ذلك ما أكده الفيزيائي الروسي زيلدوفيتش سنة 1984 أمام المجمع الفلكي الدولي (ينتمي إلى مؤسسة الرياضيات التطبيقية بموسكو ) حيث قال:

« إن نظرية الانفجار العظيم Big Bang تشكل قاعدة علم الفلك الحديث وأن قوانينها أضبط وأمتن من علم الميكانيك التقليدي المعروف » .

هذه النظرية التي توصل إليها علم الفلك الحديث أخبرنا بها المولى سبحانه قبل 14 قرنا خلت في كتابه العزيز : {أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كاناتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يومنون}(سورة المومنون).

ويبقى السؤال مطروحاً من قبل علماء الأرض دون أن يوجد له جواب.

بما أن هذا الكون انبثق من نقطة مادية فمن أين له هذه المادة والطاقة الأولية اللازمة لتركيبه؟.

وباختصار: إن عظمة الله ووحدانيته تتجلى في خلقه، فتركيب الكون هو تركيب متجانس ومتناسق ابتداء من أدق مكوناته وهي الذرة إلى أكبر مخلوقاته وهي المجرة. فالذرة مثلا تتكون من نواة وإليكترونات وهذه الأخيرة تلتف حول نفسها وتدور في نفس الوقت حول النواة في فلك دائري محدد، أما المجموعة الشمسية فهي تتكون من نجمة الشمس التي تعتبر نواة والكواكب التي تحوم حولها، وبالنسبة للمجرة فهي تحتوي أيضا على نواة براقة يطلق عليه اسم البؤرة وعلى نجوم وهذه النجوم كالإكترونات تحوم حول نفسها وتلتف حول البؤرة في أفلاك مرسومة مشكلة بذلك توافقا وميزانا في خلق الله.

{الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت}(سورة الملك).

د.محمد حمدون

اترك تعليقا :

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *