مقالات الوسم : لآلئ وأصداف


الأمراني
ورد  في افتتاحية العدد الماضي (المتميز حقا) ما يلي: “إن الدفاع عن القدس الشريف والمسجد الأقصى، ومعهما حق الفلسطينيين في السيادة على أراضيهم المغتصبة واجب، ليس على الفلسطينيين وحدهم، إنما هو واجب الأمة كلها، أفرادا وشعوبا ودولا، بل إنه واجب على شرفاء العالم وأحراره”. نصرة الأقصى والقدس واجب شرعي، بل […]

لآلئ وأصداف – المرابطات


الأمراني
ذات يوم قال لي الشيخ أبو الحسن الندوي، وكان رئيس وزراء الهند آنذاك هو راجيف غاندي: “قال رئيس الوزراء في أكثر من مناسبة إن أي شأن يهم مسلمي الهند لا بد أن نستشير فيه علماء المسلمين”، قال: “وكان يعنينا”. كانت بالهند آنذاك ضجة مردها إلى أن هناك من كان يرغب […]

لآلئ وأصداف – الدنيوية(2)


الأمراني
كثيرا ما تكون ترجمة المصطلحات سببا في خصومات فكرية واجتماعية، وذلك بسب خطأ في الترجمة، أو في فهم دلالة الكلمة المترجمة. وتدور في مجتمعنا منذ عقود معركة بين بعض من يصنفون أنفسهم بأنهم “علمانيون”، وبعض من يصنف نفسه خصما لدودا “للعلمانية”، باعتبارها “كفرا”، أو “مناهضَة للدين”، وقد أدى ذلك إلى […]

لآلئ وأصداف – الدنيوية(1)



مفاهيم
رسخ الإسلام ــ تنظيرا وتطبيقا ــ حرية المعتقد، وحرية الرأي، وحرية النصح للحاكم، ولنا في مواقف عمر  شواهد كثيرة بينة وناطقة, وعامة الناس يعرفون قولة عمر للمرأة  التي اعترضت عليه في قضية تحديد الصداق، عندما قالت له: ليس لك هذا يا عمر، فإن الله تعالى يقول: وآتيتم إحداهنّ  قنطاراَ، فقال […]

لآلئ وأصداف – المثقفون والسلطة: عود على بدء  


الأمراني
لما هاجر رسول الله  من مكة إلى المدينة، انتقل من واد غير ذي زرع إلى واد خصيب. خصيب بتربته ونخله وزرعه وضرعه، وخصيب بالإيمان، حتى سميت المدينة (الدار والإيمان)، وخصيب بشعره الفياض. وعند ابن سلام الجمحي أن المدينة أشعر القرى العربية. ولم يكن الشعر في مكة كثيرا، كما لم يكن […]

لآلئ وأصداف – الشعر في موكب السيرة العطرة(4)


الأمراني
من القصائد التي قالها أبو طالب، يمدح رسول الله ، قصيدة لامية مشهورة. وهي قصيدة شهد بصحتها علماء الشعر، ومن بينهم الأصمعي وابن سلام، وهما من العلماء المتشددين في قبول الشعر، والناخلين صحيحه من زائفه. إلا أن ابن سلام في طبقاته أورد رأي بعض علماء الشعر الذين أقروا بصحة القصيدة، […]

لآلئ وأصداف – الشعر في موكب السيرة العطرة(3)



514.....
كان بيت بني هاشم حافلا بالشعراء. ومما يروى لعبد الله بن عبد المطلب، والد الرسول ، أنه لما انصرف عبد المطلب آخذا بيد ولده عبد الله، بعد حديث القداح المعروف، وفدية عبد الله بالإبل، فمر به على امرأة من بني أسد، وهي عند الكعبة، فقالت له حين نظرت إلى وجهه: […]

لآلئ وأصداف – الشعر في موكب السيرة العطرة(2)


akbarabey-qalby
كان الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى إذا ضاقت به نفسه خرج إلى البرية. وقد قال يوما ولده كعب: “اخرج بنا إلى البرية، فإن الشعر بري”. وأنا، كلما ضاقت بي النفس التمست عزاءها، بعد كتاب الله عز وجل، فيما صنفه أسلافنا من رائق القول وبديع الكلام، ولاسيما منهم أصحاب الحس […]

لآلئ وأصداف – في الحب الشريف،مرة أخرى


القلوب
جرت سنة المغاربة، في المناسبات الدينية الاجتماعية، على أن يجتمعوا في البيوت، وأن يتناشدوا المدائح النبوية، التي تكشف عن عمق تعلقهم بالحب الشريف، حب رسول الله . فهم قد يتمايلون ولها، ويعينون المنشد على الإيقاع الجماعي. وهذه المدائح النبوية قد تكون من المألوف إنشاده، مثل بردة البوصيري، وهمزيته، وعينية السهيلي […]

لآلئ وأصداف – في الحب الشريف



الأمراني
يصعب أحيانا أن أتحدث عن شخصية عبد الله الطيب دون أن يكون لشخصي نصيب من ذلك الحديث. وحديث (الأنا) مبغض إلى الناس، ولا هو محبب إلى نفسي، ولكن لا مناص أحيانا، إذا كان المراد تجلية فضيلة المتحدَّث عنه، لا المتحدِّث. وما أريد بيانه هنا هو وجه من وجوه شخصية عبد […]

لآلئ وأصداف – مع عبد الله الطيب (4)


الأمراني
عندما قرأت تعليق الدكتور عبد الله الطيب: (هذا من قريّ: لا ترى الضب بها ينجحر)، لم أجرؤ على سؤاله عن المراد، وشمرت عن ساعد الجد، ورحت أبحث عن هذا الشاهد، في دواوين الشعراء والقبائل والاختيارات، وكنت أعتمد على وزن القول، فقد وجدته على وزن الرمل: (فاعلاتن فاعلاتن فاعلن)، فرحت أتلمس […]

لآلئ وأصداف – مع عبد الله الطيب (3)


Hassan_Lamrani_288770965
كان شيخي د. عبد السلام الهراس هو من عرفني إلى أستاذي د. عبد الله الطيب، وكنت يومها أمر بمحنة البحث عن مشرف على رسالتي الجامعية في الأدب الجاهلي، بعدما سُحب الإشراف من أستاذي المصري الذي نُقل من كلية الآداب بفاس إلى كلية اللغة العربية بمراكش، فألغي تسجيل طلبته تلقائيا، وكانوا […]

لآلئ وأصداف – مع عبد الله الطيب (2)



تصفح التدوينة