مقالات الوسم : سياسة


….في جلسة الاستماع أمام الكونكرس الأمريكي الاخير، ركزت السيدة «آن باترسون» السفيرة الأمريكية في القاهرة في مداخلتها على ثلاثة محاور أساسية تلخص السياسة الخارجية للإدارة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط والبلاد الإسلامية بصفة عامة. • أولويات الإدارة الأمريكية تحولت من دعم الديموقراطية في العالم إلى محاربة الإرهاب خلال السنوات الثلاثة الأخيرة… […]

مجرد رأي – الشرق الأوسط من منظور أمريكي…


….إبان التحضير لغزو أفغانستان والتحريض عليه أولا ثم العراق بعدها، كانت جل خطابات جورج بوش أشبه ما تكون بخطابات البابا أوربن الثاني إبان التحضير للحروب الصليبية لشحذ همم الجنود والأمراء والرعاع من عامة الناس من أجل تحرير بيت المقدس ومسقط رأس عيسى عليه السلام من (رجس المسلمين الكفرة)!. خطابات بوش […]

مجرد رأي – الحروب الصليبية لم تنته بعد…


في عالم الاقتصاد، كما في عالم الإدارة والسياسة، يتكلم الاختصاصيون اليوم عن “نظام تدبير الجودة” (Systéme de management Qualité)، ويهدف هذا المصطلح إلى وضع أسس محددة لقياس الجودة سواء في المنتوجات أو الخدمات، وتمنح للمؤسسات التي تحترم مقاييس الجودة شواهد تسهل لها ولوج الأسواق العالمية بتنافسية عالية، كما هو الشأن […]

سياسة تدبير العبث



المبادئ : هي الأسُس الفطريّة والدينيّة والإنسانية التي لا يجُوز المسَاسُ بها مهْما كانت الدوافع والمبرِّرات، مثل : < لا إ كْراه في الدِّينِ، فلا حقّ لأحَدٍ في أنْ يُكْره أحداً على الدّخول في الإسلام، لأن الله عز وجل هو الذي ترك للناس حرّية اختيار الدّىن الذي يقتنعون به، ولذلك […]

سياسية المبادئ أم سياسة المصالح؟!


من باب إطلاع القارئ المسلم على ما يتم نشره في الغرب من دراسات استراتيجية لها أبعاد ذات أهمية بواقع المنطقة العربية ومستقبلها، نقدم هذه الترجمة لواحدة من أهم الدراسات التي قدمها >معهد جيمس بيكر للسياسة العامة< في جامعة >رايس< الأمريكية، وأشرف على كتابتها مساعد وزير الخارجية السابق إدوارد جرجيان كرؤية […]

سياسة الولايات المتحدة تجاه العالم الإسلامي في القرن القادم


خاطئ من يظن، أننا، أحرار في بلادنا نديرها كيف نشاء، ونتصرف فيها على الوجه الذي نريد، وبالفلسفة التي نحب أن نحيا عليها سياسة واقتصادا واجتماعا وأخلاقا، من وجهتنا الحضارية الخاصة -لكوننا مستقلين حسب ما يفهم من مصطلح “الاستقلال” وما يروج له- لسبب بسيط، هو أن الغرب غير مستعد لحد الآن […]

 لا جزائر بدون حوار