مقالات الوسم : سفينة المجتمع


من تحصيل الحاصل أن أعلن نكبتي على رؤوس الملأ أيها الأحباب، وقد حشر الناس ضحى، ليعلم كل واحد علم اليقين أنه ضالع فيما نالني من خروق، وما تكبدته من جراح، وتجرعته من آلام ولا أزال، فلم يعد من المعقول ولا في الإمكان، أن أتستر على ما أنطوي عليه من علل […]

خروق في سفينة المجتمع 79 – السفينة تبث لواعجها وترثي ضحاياها


يأبى المناوئون للإسلام المناوشون لتشريعاته وأحكامه، الساعون لزعزعة أركانه، والنيل من حرمته وهيبته وقداسته في بلد دينه الإسلام، إلا أن يوجهوا سهامهم المسمومة لكل شيء له علاقة بالإسلام كنظام عام، أو بأي جزئية من جزئياته، سواء تعلق الأمر بسلوك تعبدي، أو حق ذي طابع اجتماعي اقتصادي، أو سلوك له مساس […]

خروق في سفينة المجتمع 78 – المجاهرة بالإفطار في رمضان


يُعرف العنف بأنّه سلوك عمدي موّجه نحو هدف، سواء أكان لفظيّا أو غير لفظي، ويتضمّن مواجهة الآخرين مادياً أو معنوياً، وهو مصحوب بتعبيرات تهديديّة، وله أساس غريزي ، ولابد في البداية من التمييز بين العنف كظاهرة سياسية عالمية وبين العنف الذي ينتشر في كل المجتمعات، ولا يحتاج أحد منا إلى […]

خروق في سفينة المجتمع 75 – العنف



إلهي إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أي هم أنوء بأثقاله الجسام، وهواجسه العظام، أم أي حزن يخترق كياني ويلبد بسواده القاتم جناني، أم أي بلاء يكاد ينخلع له فؤادي، ويمزق لصدمته عناني، أنا التي حملت على مر الأحقاب والدهور، ما تنهد له الجبال، وتنشق له الصخور، […]

خروق في سفينة المجتمع 71 – السفينة تجتر أشجانها


يمثل علماء الأمة العاملون طليعتها المرموقة، ونخبتها الممتازة التي تقع منها موقع القلب النابض، والمرشد الأمين الذي يوضح المسالك ويفك المغاليق، وموقع الرائد الذي لا يكذب أهله، لما يستشعره من جسامة المسؤولية، وعظم الأمانة، وذلك هو مناط ما تكتسبه من حسن تقدير واعتبار لدى شرائح المجتمع، يتحول عبر الزمن إلى […]

خروق في سفينة المجتمع 70 -التطاول على العلماء


من مفارقات هذا الزمان ومعالم الغربة والغرابة فيه، أن يوضع الدين في قفص الاتهام، وتلصق به أشنع الأوصاف والنعوت، وقد لا نقترف مبالغة إذا قلنا إنه يصنف في أعلى قائمة المطلوبين عالميا للتحقيق معهم في لائحة مزعومة من الجرائم والخطايا. ولا تخطئ عين اللبيب أن المقصود بالدين في المجال التداولي […]

خروق في سفينة المجتمع 69 – خرق سوء فهم الدين



لا جدال في أن موقع الأدب في حياة الإنسان، باعتباره حاجة حيوية عميقة ومتأصلة في كيانه الوجودي النفسي، هو موقع راسخ ومتميز رسوخ الفطرة في ذلك الكيان، إلى الحد الذي يمكننا من القول : إن الإنسان كائن (حتى لا أقول: حيوان) أديب أو متأدب، فلا مناص له من الاستجابة لتلك […]

خروق في سفينة المجتمع 68 – خـرق الـلا أدب


عندما نمعن النظر في طبيعة هذا الخرق، يحصل لنا يقين بجسامته ومركزيته ضمن الخروق جميعا، لا باعتباره خرقا مباشرا ملموسا كما هو شأن الخروق التي تظهر آثارها وعواقبها للناس في جانب من جوانب الحياة داخل سفينة المجتمع، بحيث يمكنهم قياس تلك الآثار على مستوى الكم والكيف، وتقدير المدى الذي تستغرقه […]

خروق في سفينة المجتمع 67 – اللامسئولية


يلتئم شمل أفراد سفينة المجتمع عندما يظلهم قانون واحد، ينضبطون لمواده وبنوده، وينزلون عند تشريعاته وأحكامه، راضين مطمئنين، مقدرين ما ينالهم من ذلك الانضباط من جريان لمصالحهم، واستمرار لمعايشهم وعمرانهم، وتماسك للحمتهم وقوة لتعاضدهم. ويفترض في ذلك القانون أن تتوفر فيه صفة الحق والعدالة والتوازن والشمول، ويكون هؤلاء الأفراد على […]

خروق في سفينة المجتمع 55ـ خرق الخارجين على القانون



إن قراءة متتبعة في مسار هذه الضميمة الاصطلاحية عبر تخلقها في ردهات الأمم المتحدة منذ 1948 إلى الآن، مرورا بما أطلق عليه «عقد الأمم المتحدة للمرأة» (1976 – 1985)، والذي اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة خلاله اتفاقية القضاء على مكافحة أشكال التمييز كافة ضد المرأة المتعارف عليها بالسيداو، تكشف عن […]

خروق في سفينة المجتمع 53 ـ التمييز ضد المرأة


اللا نظام هو، بكل بساطة، الوضع المضاد للنظام، أي الفوضى. وعنونة هذا المقال به بدلا من الفوضى أردت من خلالها الإشارة أو التنبيه إلى البعد الإرادي الذي يطبع أفعال وحركات من يسعون إلى إحلال اللا نظام محل النظام، متذرعين إلى ذلك بكل الوسائل والأساليب والمبررات، بما فيها -في بعض الحالات- […]

خروق في سفينة المجتمع 52 ـ اللا نظام


ورد في «لسان العرب» لابن منظور: «التعصب : من العصبية. والعصبية: أن يدعو الرجل إلى نصرة عصبته والتآلب معهم على من يناوئهم ظالمين كانوا أو مظلومين.» وهو -أي التعصب- بهذا الاعتبار لا يمكن وصفه إلا بالأعمى، لأن الموصوف به يتساوى عنده الحق بالباطل، بل إنه مع استحكام هذه الصفة وتجذرها […]

خروق في سفينة المجتمع -50- التـعـصب الأعمـى



تصفح التدوينة