مقالات الوسم : النبوة


قال [ : «… وشاب نشأ في عبادة الله…» هذا فعل العبد الذي يترتب عليه تحقق وعد الله بالفضل، فالعبد هو الشاب الذي عَبَدَ الله تعالى عبادة أطّـرت نشأته وهو أمر مقدور عليه، والكريم سبحانه يتفضل بإكرام عبده الذي عبّـر له عن عبوديته وخضوعه، فيظله في ظل عرشه وناهيك بها […]

الشباب في التربية النبوية 2/2


قال فخر الدين الرازي: منصب النبوة والإمامة لا يليق بالفاسقين؛ لأنَّه لا بد في الإمامة والنبوة من قوة العزم، والصبر على ضروب المحن حتى يؤدي عن الله أمره ونهيه، ولا تأخذه في الدين لومة لائم، وسطوة جبار. > تفسير الرازي <<< فِطْنَة أبي حازم جاء رجل إلى أبي حازم، فقال […]

نافذة على التراث – منصب النبوة والإمامة لا يليق بالفاسقين


< عن أبي مالك الأشعري أن رسول الله  لما قضى صلاته أقبل على الناس بوجهه وقال: يا أيها الناس، اسمعوا، واعقلوا واعلموا، إن لله عبادا ليسوا بأنبياء، ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم أو قربتهم- شك ابن صاعد- من الله تعالى عز وجل، فجاء رجل من الأعراب من […]

نصوص نبوية في المحبة



  ثالثا :  الفُرُوق بين زماننا وزمان الرسول الفروق كثيرة، وتتجلى من الناحية الدّعوية والاجتماعية والسياسية في بعض النواحي التالية : 1) وحدة الداعية : كان في زمن محمد  داعية و احد هو محمد ، والباقي مرتبط به، أما اليوم فالدّعاة كثيرون، والبضاعة متنوعة، والدكاكين كثيرة، والتنافس كبير بين مختلف […]

مقدمات ضرورية لفهم المراحل، وفقه ما بين عصرنا وعصر النبوة من فروق


  ثانيا :  مراحل الدّعوة تنظيما 1) بناء الفرد القوي الأمين : قويٌّ بالعلم والفكر والتخطيط والطموح المشروع، أمين في انتمائه للإسلام، أمين في أخلاقه، أمين في تديُّنه، أمين على الأموال والأعراض والنفوس وكل المسؤوليات. وقد كان  يبني هؤلاء الأفراد في دار الأرقم بن أبي الأرقم بالعلم والحكمة والتزكية. 2) […]

مقدمات ضرورية لفهم المراحل، وفقه ما بين عصرنا وعصر النبوة من فروق


إن الإنسان بشكله وخِلْقته هو الإنسان نفسه الذي خلقه الله تعالى منه آدم إلى اليوم، والإنسانُ بفطرته وميوله، وهُداه وضلاله، واستقامته وتمرده، وسموه وانحطاطه هو الإنسان نفسه الذي خلقه الله تعالى من أول مرة بنفس الميول والدوافع والمقومات، ولكن زمن الإنسان في عصر نوح وإبراهيم وموسى عليهم الصلاة والسلام ليس […]

مقدمات ضرورية لفهم المراحل، وفقه ما بين عصرنا وعصر النبوة من فروق



< مقدمة : لقد جاء رسولنا  بالدعوة الربانية، ولم يكن له دعاية من دنيا، فلم يلق إليه كنز، وما كانت له جنة يأكل منها، ولم يسكن قصراً، فأقبل المحبون يبايعونه على شظف من العيش وذروة من المشقة، يوم كانوا قليلا مستضعفين في الأرض يخافون أن يتخطفهم الناس من حولهم، ومع […]

السيدة عائشة  رضي الله عنها: صدِّيقة  من بيت النبوة


  يقول تعالى: { وهديناه النجدين، فلا اقتحم العقبة وما أدراك ما العقبة، فك رقبة..} ( البلد : 13 ). إن هذا التقريع للإنسان ” الحر ” يهدف إلى وضع مسألة الرقيق في ضميره لتأخذ طريقها إلى الحل تدريجيا عن طريق التوجيه النبوي الذي كان يحث المسلمين على عتق الرقاب […]

من النبوة إلى الخلافة الراشدة : خط التحرير والتحرر الإنساني في عصر الرسالة


إننا نحن المسلمين مع إيماننا بتحقق وحي الله تعالى إلى جميع أنبيائِه ورسلِه عليهم جميعاً أفضل الصلاة وأزكى التسليم، فإننا نعْتقِد في نفس الوقتِ أن الوحي الملزِم للإنسانية منذُ نُزوله إلى يوم القيّامة هو الوحي المحمّدي -قرآنا وسنةً نبوية- وذلك ما لهذه القضية من مُقتضياتٍ وما قام عليها من أدلَّة.. […]

ختم ظاهرة الوحي بالرسالة المحمدية



محمد رسول الله ، رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب، أوحى الله سبحانه وتعالى إليه بالقرآن قبل أكثر من 14 قرن، فبلغه إلى أمته وإلى البشرية جمعاء، قرأه على قومه ففهموه على قدر علمهم وإدراكهم، فآمن من آمن وكفر من كفر، وقرأته الأجيال تلو الأجيال من بعده في القرون اللاحقة، […]

نظرات في الإعجاز العلمي في القرآن الكريم الدالة على رسالة الرسول


سِرُّ النهوض الأول الفريد : واجهت الدعوة الإسلامية في عهد التأسيس والبناء صعابا وعقبات، ولكن المسلمين تَغَلَّبُوا على كل التحديات الداخلية والخارجية بشيء واحد ، هو أنهم قالوا : ربُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتقَامُوا على المنهج الرباني، وكَيَّفُوا أنفسهم مع متطلّباتِ التوجُّهِ الجديد الذي اقْتضى منهم أن يعْكِسُوا الأهداف والوسائل، وأن […]

وظيفة  الاصطفاء


  تشرق علينا هذه الأيام ذكرى مولد الرسول ، وبمولده  كان الحد الفاصل بين الظلام الذي خيم على البشرية والنور الذي كشف لها الطريق، وأنار أمامها الحياة، وبمولده  كان الحد الفاصل بين ما كانت فيه البشرية من جهل واستبداد وخضوع لغير الله، وبين ماارتفعت إليه من سماء العلم والرشاد، فكان […]

بمناسبة المولد النبوي الشريف : {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}(الانبياء :107)



تصفح التدوينة