مقالات الوسم : الرحمة


 1 –  في تسمية السورة: تسمى هذه السورة بسورة الرحمن. ولا شك أن السبب في ذلك ذكر هذا الاسم العظيم في مطلع هذه السورة. وهو اسم عظيم من الأسماء الحسنى، دال على صفة من الصفات العليا لله تبارك وتعالى. وعندما نقارن بين هذه السورة وسور أخرى من هذه الزاوية، أي […]

في علاقة الرحمة بالتعليم نظرات في مطلع سورة الرحمن  


1
تفكيك معاني المفاهيم ودلالات المصطلحات: بادئ ذي بدء يحسن بنا أن نفكك معاني المفاهيم ودلالات المصطلحات؛ لأن أكثر ما يشيع البلبلة بين أبناء الأمة أن تضطرب المعاني، وأن تختل المفاهيم، وأن تضل البصيرة اتجاه المعاني فهما في عالم التصورات، وتطبيقا في عالم التصرفات. الرحمة! ما هي الرحمة؟ الرحمة كلمة مركبة […]

الدكتور عصام البشير – رحمة الأمة بين فقه الائتلاف وأدب الاختلاف* (1)


تقدم الحديث بإسهاب عن معنى الآية الكريمة في عدد سابق، كما تقدم أيضا النموذج الأول من تجليات تلك الرحمة في السيرة العطرة للنبي الكريم ، وبحول الله تعالى سأحاول الوقوف عند نماذج أخرى تتجلى فيها الرحمة النبوية: النموذج الثاني: موقفه  من أهل الطائف: لم يقصر أهل الطائف في الإساءة للنبي […]

مع سيرة رسول الله – وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين: وقفة تأمل في مظاهر الرحمة النبوية 2



هذه وقفة خفيفة، ولمحة طريفة، في ظلال هذه الآية الوارفة، وشربة من معينها الصافي، واقتباسات من أنوارها المشرقة، تتضح بها المحجة للباحث عن الحقيقة، الراغب في سلوك سبيل الحقيقة، فتكون له بها عند الله الحجة، ويسلم من الغرق في اللجة، وقفة تأمل في تجليات رحمة خاتم المرسلين، ورصد لبركتها على […]

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين:  وقفة تأمل في مظاهر الرحمة النبوية


أراضي قلوبنا الموات تستسقي غيوم الرحمة أن تجود بغيث الإحياء، تتضرع للمولى أن يحييها بعدما أماتتها الذنوب والزلات، بعدما أحرقت زروع بساتينها في أحد عشر شهرا مجدبات سامرت فيهن الهوى ولم تلتفت إلى مشورة العقل، فأُذن لها أن تشهد الشهر المطهر بأنواره وأسراره وفضائله لتعود الخضرة إلى بساتينها والثمار إلى […]

رياض الله العامرة


الخطبة الأولى: إن العبد المؤمن الصادق، الذي يؤمن بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبالقرآن إماما، وبسيدنا محمد نبيا ورسولا، لا يعتريه شك، أو يراوده ريب، في أن الله تعالى، الواحدَ الأحد، الفرد الصمد، هو سبحانه الخالق البارئ المصور، الذي خلق الإنسان، وصنع الأكوان، وهو سبحانه المتنعم بالخير والإحسان، وهو سبحانه المتكرم […]

خطبة منبرية – رحمة الله عز وجل وأثرها على العباد



الرحمة أعلى مراتب الثواب يقول الله تعالى : ‭{‬إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله‭}‬(سورة البقرة) الرحمة هي المنتهى، هي منتهى الطلب بالنسبة لجميع الأنبياء والرسل والصديقين والشهداء والصالحين، الكل يطلب أن يدخله الله في رحمته، كما قال موسى عليه السلام: ‭{‬رب اغفر لي […]

نظرات في مفهوم الهجرة في القرآن الكريم


ذ. محمد ديان لقد حرص الإسلام دين الإنسانية والتفاعل والتضامن والرحمة على توطيد الأواصر الأخوية بين كل الأجناس البشرية، ولهذا جاءت مبادئه وتعاليمه زاخرة بكل ما يخدم ويعضد هذا الجانب. ولعل من أهم ما شرعه لذلك، فريضة الزكاة التي تعتبر حقا للفقير والمسكين، بحيث يؤديها المسلم عن طيب خاطر وعن […]

مـاذا لـو عملنا بفـريـضـة الـزكـاة ؟


د. محمد أكجيم الخطبة الأولى: الحمد لله المتصف بصفات الكمال، المتفرد بنعوت الجلال والجمال، لا ندّ له ولا مثيل، ولا شبيه له ولا نظير، له الأسماء الحسنى والصفات العلا.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمدًا عبدُه ورسوله، أعلم الناس بربه، وأقومهم بحقه، […]

العلم بالله عز وجل



الخطبة الأولى عباد الله:إن أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم هي ميزة شخصيته الكبرى، حتى أنه ليحدد مهمة رسالته بقوله: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”.. والواقع أننا لا نستطيع أن نأخذ صورة كاملة عن أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا إذا فهمنا القرآن والسنة، فلقد “كان خلقه القرآن”.. وقد […]

خطبة منبرية – خلق الرحمة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم


نظر إليها.. سبحان الله.. تحجبت الفتاة.. هي نفسها جاءت إليه باكية ذات يوم.. تســـأله وجلة : – لقد حلفت اليمين الغموس.. كذبت.. أأخلد في النار؟ رد الإمام ضاحكا: – أنسيت التوبة؟ استغفري الله.. وتوبي توبة نصوحا.. فقاطعته : – لكنني حلفت اليمين الغموس التي تغمس صاحبها في النار.. رد عليها: […]

آيبون… تائبون! 34- الرحمة


شعر بالإهانة.. حاول أن يقاطع محدثه..  في الأمر خلل ما.. لكن محدثه -وهو زميل في الطب أيضا- تابع حديثه : “يا لها من مفاجأة! تطوعت في جمعية خيرية.. ففحصتهما.. لكن، أرجوك أن تلح على  الخالة أمك أن تواظب على  ذلك الدواء الباهض الثمن.. حالتها حرجة…!” ذهل.. تساءل : “أيمكن أن […]

آيبون… تائبون! 28- وبهما إحسانا!



تصفح التدوينة