ومضـــــــة 9-كـرم ولـؤم!


ـ أجل.. أسرتي معها حق.. لم تقل لك سوى الحق! صدمت من رد زوجها حين طلبت منه أن يدافع عنها أمام أسرته.. عادت إلى بيت أبيها.. فقد ضاقت ذرعا من همز ولمز أسرة زوجها: ” أنت أرخص مما تتصورين.. أبوك خطب ابننا لك.. وباعك له بثمن بخس.. هل يعقل أن يُزوِّجَ أب ابنته بصداق قيمته مئة درهم؟! ولا تَنْسَيْ أنه أهداه بيتا مُؤثثا في حي راقٍ مقابل أن يقبل بك زوجة…!” عاتبت والدها.. حاول أن يشرح لها وجهة نظره: ” يا ابنتي أعجبت به شابا مواظبا على صلاتي الصبح والعشاء في الصف الأول…!” قاطعته: ” يا أبَتِ عرفْتَهُ في الصلاة في المسجد.. ولم تعرفه في الحياة!” صمت الأب.. توجه نحو زوجها وحاول إصلاح ذات البين.. صدم الأب من الجواب نفسه :” أسرتي لم تقل سوى الحق.. ألم تعرض علي ابنتك..؟! ألم…؟!”هز رأسه وهو يردد كلام ابنته: “يا أبَتِ عرفْتَهُ في الصلاة في المسجد.. ولم تعرفه في الحياة!” عاد إليه مرة أخرى..طلب منه أن يطلق ابنته.. لكنه تعنّت واشترط عليه أن يتنازل له عن البيت بما فيه مقابل تطليقها.. ظل سنوات يجلد نفسه ندما .. وظلت ابنته معلقة إلى أن تم تعديل مدونة الأحوال الشخصية …!

ذة. نبيلة عـزوزي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *