يَا نَبِيّ الرّحمة : أُحِبُّك أكْثَرا..


قدْ بُحّتِ الأصْواتُ؛ بُحَّتْ بالمَدَى          *****          لكِنَّها ما أنْصَفتْ خَيْر الوَرَى

مِنْ أَيِّ دَرْكٍ أسْتَثِيرُ التَّأَوُّهَ؟؟               *****           وبأَيِّ بَحْرٍ أغْسِلُ الجُرْحَ الضَّرَى؟

هَا قَدْ تَمَادَوْا فِي غَيِّهِمْ؛ فَاشْجُبُوا           *****          فالذَّاكِرَةُ مِنْ ثُقْبها سَالَتْ كَرَى

يَا أُمَّتِي : مُسْتَهْلَك تَعْبِيرُنا                  *****          كُلٌّ هَوَى! والهَمُّ بَاقٍ مَا انْسَرَى!

إِنِّي أَرَى خَطَّ الشَّمَائِلِ مَائِلٌ                *****             حتّى وإِنْ أسْقَطْنا الزَّوَائِدَ أَرَى
عَنْ سَبْقِ إصْرارٍ بُيّتَتْ نِيّة                 *****           مَكَرَ اللِّئَامُ وبَاتَ مَكْرَا ظَاهِراً
مَعْصُوبَةَ العَيْنَيْن؛ يَا حُرِّيَتَهُمْ               *****            بِئْسَ الجَهَالَةُ بِاسْمِ ادِّعَاءٍ جَرَى !
مَقْلُوبَةٌ كُلُّ المَعَايِيرِ الّتِي                    *****           باسْمِ الحَدَاثَةِ أخّرَتْنا للْوَرَا!
ماذَا تَشُمُّ النَّائِبَاتُ؟ ومَا تَرَى؟              *****           غَيرَ احْتِراقِ الأوْرِدَةِ والخَاطِرَا..!!
هَذا التَّمالُؤُ والتَّكَالُبُ رَاكِبَيْ                *****            مُكَعَّبَ جَهْلٍ جاهِزٍ؛ قدْ شَمَّرَا.!
أيُّ اعْتذَارٍ؛ ابْتِذَالٌ لاَسَمَا                   *****             لِمَدارِجِ الطُّهْرِ؛ ومَقَامٍ أكْبَرَا…
حَرَّى؛ أيَا زَفْرَةَ الصَّدْرِ ألاَ اعْلَمِي        *****            أنَّ الشَّهِيقَ أوَّلَ شَيْءٍ بَادَرَا..
يا المُصْطَفَى : ما اقْتَصّ شِعْرِي والبُكَى *****            لِي حُبِّيَ ولِدِماهُم أنْ تُهْدَرَا
إنَّا عَرَفْنَاك الحَبيبَ الحَانِيَّ؛               *****         حتّى على جِذْعٍ بَكَى وتأَثَّراَ!!
الحُبّ للْمجْرُوحِ وعْدٌ بالشِّفَا               *****         يا نَبِيَّ الرّحْمة أُحِبُّكَ أكْثَراَ…
وَأُفَاخِرُ الدُُّّنْيا أنَّنِي مُسْلِمهْ                 *****          لاَ أبْتَغِي غَيْرَ الهُدَى والتَّآزُرَا…

ماجدة قرشي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *