الاستقلال الثقافي طريق النهوض وعنوان الوطنية الأصيلة


الاستقلال الثقافي طريق النهوض وعنوان الوطنية الأصيلة

> عبد القادر منداد

إن خلق وضع ثقافي اجتماعي يعد لبنة أساسية، وبداية فعلية لكل عملية تنموية، هذا الوضع الهدف من ورائه التقليل من دائرة بعض ظواهر الأمراض الاجتماعية كالجهل والأمية، اللذين تعاني منهما الكثير من الشعوب وخاصة المتخلفة منها، واللذين يحولان بطريقة مباشرة دون تقدم الأمم ونموها، وأمام هاتين الظاهرتين فإن الوضع المراد تحقيقه يحمل في ثناياه عددا من القيم الأخلاقية والإجتماعية والإنسانية.

فإلقاء نظرة خاطفة على واقعنا نجد أن الثقافة السائدة فيه بل في كل زاوية من زواياه التثقيفية، هي ثقافة غيرنا. عليه فإن كل من يريد أن يكون صاحب فكر وثقافة ويسعى بكل قواه وطاقاته واختياراته الحرة الى تنمية القيم الثقافية في نفسه وفي واقعه عليه أن يقبل ما ينتجه المثقفون من أبناء الحضارة المسيحية وتلاميذهم في البلاد المتخلفة، وإلا فهو فاقد للثقافة أي متخلف وأمي لاإرسال له، ولا قدرة له على المناظرة. فهذه الثقافة لم تر من الانسان إلا بعده المادي فقط، إذن : إما أن نبقى أميين أومثقفين نجهل مصدرها، لاصلة لها بواقعنا ولا بقيمنا الأخلاقية والدينية، هذان مصيران لاوجود لثالث بينهما، فهما محتومان ومفروضان علينا، وعلى كل واحد منا أن يختار أحدهما. وأمام هاته الوضعية التي لاينكرها إلا غافل أومعاند فإن الاستقلال الثقافي المبني على أساس استرجاع كيان الشخصية الوطنية الأصيلة هو أساس ما يسمى بالنهوض الثقافي الذي يعد السمة البارزة في قيام حضارة جديرة بالإحترام. وسقوطُه واندثارُه يعبر عن غروب حضارة أخرى لا تملك مقومات البقاء. وهل يؤمّل عاقل أن يتحقق النهوض الثقافي بغير لُغة الثقافة الوطنية -واللغة وعاء فكركما يقال- ومن هنا يمكننا القول : أن المغالطة والذريعة المكشوفة التي وضعت مندُ تاريخ “الاستقلال السياسي” كانت مغالطة لحاجة في نفس يعقوب، حيث بُررت بأن الاستقلال الثقافي يؤدي إلى التأخر الاقتصادي ولم توضع لمرحلة معينة، بل وضعت لنبقى في حاجة دائمة لغيرنا، ويظهر أن الصواب هو أن توضع كلمة “عدم” قبل كلمة الاستقلال الثقافي لكي تكون العبارة سليمة موافقة لخصوصية مجتمعنا وواقعه، فنقول : عدم الاستقلال الثقافي سيؤدي إلى عرقلة ماسواه. ذلك أن اعطاء الاولوية لتثقيف الأمة ثقافة بانية لإخراجها من دائرة الجهل، يكون له الدور الأكبر في دفع عجلة التاريخ والمجتمع نحو غد أفضل. وهذا لا يتأتى إلا بوضع خطة شاملة ومتاكملة، واضحة المعالم والأهداف، تكثف فيها الجهود للقضاء على حالة الأمية والجهل اللذين يعوقان نهضة الشعوب وتطورها، وهذه الخطة لكي تعطي ثمارها المرجوة لابد لها من تعبئة عامة : أي تعبئة كل الطاقات والفعاليات الموجودة في شتى القطاعات المنتجة، والقادرة على العطاء، والتي يتوقف على كاهلها السير بعملية التثقيف نحو الأهداف والغايات المرسومة.

في نهاية النهاية، وحتى لانبقى عالة على غيرنا مستهلكين ثقافته وخططه التنموية كما نستهلك الدقيق وغيره، فإن الذي يبقى من أولى الأولويات في هذا المجال هو :

1) وضع تصور ثقافي بديل، شامل يمكن أن يعتمد كأساس لاعادة استرجاع الثقافة الوطنية مكانتها، لان غيابها يطرح تساؤلا عريضا وهو : أَلاَ تُعَدُّ الثقافة تَمَثُّلاً وخصوصية من خصوصيات البناء الحضاري، وسمة من سمات الشعوب الناهضة؟

2) نشر الثقافة الأصيلة -ثقافة التوحيد- كضرورة ملحة لسد الفراغ الثقافي الذي تعيشه الساحة الثقافية وذلك ببناء دور لمحو الأمية في الأماكن النائية، وتأسيس جمعيات ثقافية في أماكن أخرى، تستجيب للمتطلبات الخاصة والعامة، وكذا اصدار الدوريات المتخصصة والتقارير وعقد الندوات…الخ

3) تخصيص فترة أو مرحلة للعمل الثقافي بالنسبة للمشاريع والأطاريح الجادة، تعد كمرحلة انتقالية يتأتى من خلالها تكوين رأي عام اسلامي كقاعدة خلفية لأي عمل تغييري.

 

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *