مقالات الوسم : وما كان من أصل الإيمان لا ينبغي أن ينخرم في جزئية من جزئياته


DSC_7430
  تناولالدكتورفيالحلقةالسابقةجملةمنالقواعدالضابطةللاختلاف،ويواصلفيهذهالحلقةالحديثعنهذهالضوابطقاصدامنذلك  نقلالأمةإلىتدبيرالخلافتدبيراشرعيايحقلهاالوفاقوالائتلاف. القاعدة السابعة: الكف عمن قال لا إله إلا الله: فكل من قال لا إله إلا الله فقد دخل الإسلام بيقين. واليقين لا ينتقل الإنسان منه إلا بيقين مثله أو أقوى منه، لا يخرج منه بالظن، ولا بالوهم، ولا بالخرص، ولا بالحدس، ولا بالشك. فالتساهل في إيقاع التكفير […]

بعض القواعد الضابطة لجعل الاختلاف رحمة  (3)