مقالات الوسم : دة. ليلى لعوير


nice_design.psd
البحر يلفظ الأجساد التي ترتمي في حضنه هربا من واقع مزرٍ، يتحرك بتجاعيد الأفكار التي لا ترى في الوطن فضاء يصنع المستقبل. والأرض العربية تشكو قسوة الإنسان ورفضه الحنوّ عليها، ومدّها بماء الحياة التي يتنفس فيها الزرع، ويغيّر وجهها إلى ما هو أجمل من كلّ ذاك الشحوب الذي يغطي أديمها […]

مسافات – جيل المفتاح…


nice_design.psd
في مخيالنا تعيش المدينة الفاضلة وتكبر، وفي واقعنا يسقط بنيانها ويصغر،  وفي كل مرة أكتشف أنّ  الذي يلفّني على مستوى الأفكار خاص بي وحدي، وهو  في عالم الناس لا يشبههم، بل يشبهني لأنّه يعبّر عن  طريقتي في التفكير وفلسفتي في التّعامل الّتي تأنس بالجميل والرّاقي الذي يصنعه التواضع والتغافل والتغابي، […]

مسافات – أمّيّة القيم


nice_design.psd
العالم كله منتشي بعيد ميلاد النبييّْن  العظيميْن:عيسى ومحمّد عليهما السلام والتّبريكات على  حوائط الفيسبوك تخترق العوالم المظلمة والمضيئة في كل الفضاءات، وتحاول أن تصنع فرحا اصطناعيا لتقويض مساحة الألم، التي يعيشها النّاس في كل الأمصار  في ظل تبنّي فلسفة الهروب التي أصبحت واقعا لا يكاد ينكره أحد، وظلا يجلس تحته […]

مسافات – بين عيسى و محمّد…



الاصلاح
طاقة المرء لا تحمله في ساعات، على تحمّل ما كان يظن أنّه يستطيع تحمّله، قد تخونه التّعابير فيصمت، ويقهره الأسى فيميل إلى الحزن،  ويخذله المحيطون به فيكفر بكل العلاقات التي ظن يوما أنّها مستمرة، ومع هذا تستمرّ الحياة بكل تداعيات الآمال التي يحملها المتفائلون على عاتقهم جرعات دواء لأسى الداخل […]

مسافات – ثابت ويزيد……


لسان الدين
لعل القارئ لعنوان مقالي “ذو العمرين “يعرّج بذهنه مباشرة إلى الوزير المؤرخ اللبيب والأديب الأريب، صاحب الستيّن مؤلفا منها: الإحاطة في تاريخ غرناطة لسان الدين بن الخطيب المشهور ب : (ذو العمرين ) و(ذو الوزارتين) أيضا، ومحمل اللّقب مرتبط بكونه، رجلا من طراز خاص، يبيت الليل مشغولا بالتّصنيف والتأليف والكتابة، […]

مسافات – ذو العُمُرين


113619_1485104466
قد يتيه بك المقام فتشدّ الرّحال إلى تاج محلّ، وأنت تقرأ العنوان أعلاه، وتستقرئ من التاريخ مباهج حضوره في الذاكرة الإنسانية، مَعْلَمًا توّج المسلم الإنسان بمعنى جميل، ورفعه عليّا حين قدّر في عمقه المرأة، وأحبّها أما وأختا وزوجة، ونسج لها من وحي هذا الحبّ ما يصنع الإضافة، ويرتقي بالشعور الإنساني […]

التّــــــاج



صور-كلمة-الله-مكتوبة-علي-صور-خلفيات-وصور-لفظ-الجلالة-1
ما معنى أن نحيا ونعيش، وفي القلب مخبوء كثير من الحقد على الحياة؟! ما معنى أن نتواصل وعقولنا عازفة على أن تسمع بعضها بعضا في ودّ؟! ما معنى أن نسهر ونكدّ ونجدّ ونتعب، ولا أحد بين المسافات يشكر الجهد؟! ما معنى أن نعيش وفي الظل أبوان كبيران مشتاقان لأنس ولد […]

مسافات – صيغة…”للّه”…


%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%83
ما أقصر الحياة حين تملِأها الأنانية، وما أطولها والقلب يعطي لها أبعادا، يترجم العقل توهّجها، حين يستحضر في الإنسان شغفه الدائم بالعطاء، وعمله المستمر على العطاء وبين المسافتين، يستشعر عمرا أطول، فيردّد في سرّه ما أروعه. فماذا لو لبس الأديب: شاعرا أو قاصا أو روائيا… هذه المعاني واستحضر في أعماقه […]

مسافات – شيء من العطاء…


qn
حين أنظرُ في واقع النّاس والحياة، يغمرني كثير من الأسى، وتلّفني بعضٌ من هواجس الداخل المفتون، بما في الدنيا من مغريات، العقل تحرّكَ نحو تمجيد المادة والقلبُ أيضا، حتى غدا معها طعم التلاقي بين البشر والانسجام بين الأناسي بعض من الأحلام التي يتمنى عودتها إلى الحياة، من ما زالت في […]

مسافات – أهْوَن الشَّرَّيْن



nice_design.psd
ضيق التّنفّس عندنا يبدأ من قلّة تقديرنا لذاتنا المسلمة، هذه الذّات التي ترجم لها سيدنا عمر بن الخطاب  بقوله: “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا”، فالحرية ميزان الوجود الذي لا تخطئ معه مقاييس الإحساس بالكينونة، نَسيمُه الّذي يحرّك الداخل الإنساني لأن يصنع العجيب، والمبهر، وغير المتوقع؛ لأنه ببساطة يدفعنا […]

مسافات – أمير الخراب


المحجة12
مساحة الحياة أعمق، عندما تتحرّك، بفيض أنثوي راق يمنح للآخر أن يرى الوجود بصورة مختلفة، ويعطيها من الأبعاد ما يحقّق للإنسان في صورته المتسامية كيانا متزنا يرى فيه الحياة بكل تفاصيل الوجع والفرح على أنّهما شيء من الحياة. يكتب الرجل وتكتب المرأة، يشعر الرجل وتشعر المرأة، يرى الرجل وترى المرأة، […]

مسافات – عندما تكتب النّساء…


الاصلاح
كثيرا ما يؤنسني الليل وأنا أبحث في ظلمته عن مخارج لهموم الحياة وعطلها، فيأسرني صمته المفتوح على عوالم الفكر والتدبّر في سرّ الظلمة، وسرّ السكون، وفي أسرار أخرى، تأخذنا ونحن في حانوت الأرض إلى الملكوت، فننتشي بالتسبيح والذكر أو تذهب بنا بعيدا حيث هرج الحياة، وقلة الحيلة، وتدافع المشاغل التي […]

مسافات – ماذا لو تعطل النهار؟



تصفح التدوينة