مقالات الوسم : أ.د. الحسن الأمراني


الأمراني
ذات يوم قال لي الشيخ أبو الحسن الندوي، وكان رئيس وزراء الهند آنذاك هو راجيف غاندي: “قال رئيس الوزراء في أكثر من مناسبة إن أي شأن يهم مسلمي الهند لا بد أن نستشير فيه علماء المسلمين”، قال: “وكان يعنينا”. كانت بالهند آنذاك ضجة مردها إلى أن هناك من كان يرغب […]

لآلئ وأصداف – الدنيوية(2)


Hassan_Lamrani_288770965
كان في المدينة، في الجاهلية، فنّ يسمّى النقائض، ويقوم على التفاخر بالأنساب والآباء والأيام، فلما كان الإسلام عرف هذا الفن تطورا عظيما، ودخل فيه شعراء ذوو ألسنة حداد، وصار للعقيدة التي لم يكن لها وجود في الشعر الجاهلي حضور بارز، وأصبح شعراء الإسلام يفخرون على خصومهم بأنهم أهل توحيد، لا […]

لآلئ وأصداف – الشعر في موكب السيرة العطرة(5)


الأمراني
لما هاجر رسول الله  من مكة إلى المدينة، انتقل من واد غير ذي زرع إلى واد خصيب. خصيب بتربته ونخله وزرعه وضرعه، وخصيب بالإيمان، حتى سميت المدينة (الدار والإيمان)، وخصيب بشعره الفياض. وعند ابن سلام الجمحي أن المدينة أشعر القرى العربية. ولم يكن الشعر في مكة كثيرا، كما لم يكن […]

لآلئ وأصداف – الشعر في موكب السيرة العطرة(4)



Hassan_Lamrani_288770965
كان شيخي د. عبد السلام الهراس هو من عرفني إلى أستاذي د. عبد الله الطيب، وكنت يومها أمر بمحنة البحث عن مشرف على رسالتي الجامعية في الأدب الجاهلي، بعدما سُحب الإشراف من أستاذي المصري الذي نُقل من كلية الآداب بفاس إلى كلية اللغة العربية بمراكش، فألغي تسجيل طلبته تلقائيا، وكانوا […]

لآلئ وأصداف – مع عبد الله الطيب (2)


Hassan_Lamrani_288770965
يمنّ الله تعالى على عباده بأن أصحاب الجنة لا خوف عليهم ولا يحزنون(يونس:62). ويبشر المؤمنين بأن من نعيم الجنة عدم الخوف: ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون(الأنعام: 49). وهذه البشرى تسبق للمومنين في الدنيا: فمن تبع هداي فلا خوف ولا هم يحزنون(البقرة: 38)، بلى من اسلم وجهه لله […]

لآلئ وأصداف – نعمة الخوف (3)


Hassan_Lamrani_288770965
الـخـوف ابـتـلاء: ليس الخوف، كما رأينا، وقفا على فئة من الناس دون أخرى، ذلك بأن الخوف طبيعة بشرية، إلا أنّ طبيعة الخوف تختلف من حال إلى حال، ومن قوم إلى قوم، ومن فرد إلى فرد. وقد يجيء الخوف ابتلاء من الله واختبارا لعباده. قال تعالى: ولنلونكم بشيء من الخوف والجوع […]

لآلئ وأصداف ـ نعمــة الخـــوف(2)



Hassan_Lamrani_288770965
قراءة في بردة البوصيري: عاش الإمام شرف الدين البوصيري ما بين (608 – 696 هـ)، فأدرك إذ ذاك فترة الحروب الصليبية، حيث كانت المعارك على أشدها بين التصورات الكنسية التي كان الصليبيون يريدون نشرها في العالم الإسلامي، وبين التصورات الإسلامية للألوهة والنبوة، وقد اتخذ البوصيري شعره مجالا للرد على النصارى […]

لآلئ وأصداف – بين الحبّ والهوى


0002
إن أردت الدنيا فكن محبا.. وإن أردت الآخرة فكن محبا. إن أردت حب الله فكن محبا… وإن أردت حب الصالحين من الناس فكن محبا. إن أردت أن تكون نغمة منسجمة مع سمفونية الكون فكن محبا. وإن أردت أن تكون آهة في ناي الوجود فكن محبا. وإن أردت أن يكون هواك […]

لآلئ وأصداف – كن محبا