الدكتور عصام البشير يفتتح أعمال المؤتمر العالمي الرابع للباحثين في القرآن الكريم وعلومه بمحاضرة في موضوع:


معالم النهوض الحضاري بين الأصل والعصر

 

افتتح المؤتمر العالمي الرابع للباحثين في القرآن الكريم وعلومه بمحاضرة افتتاحية عامة ألقاها الدكتور عصام البشير رئيس المجمع الفقهي بالسودان ووزير الأوقاف سابقا في موضوع “معالم النهوض الحضاري بين الأصل والعصر”

وقد استهل المحاضر كلمته بتقديم تحديدات مفهومية منها بيان مفهوم الحضارة يقابل البداوة وأنها خلاصة تفاعل الإنسان مع الكون والحياة. ومنها التميز بين التفاعل الحضاري والغزو الحضاري

ثم انتقل إلى عرض الأسس الذي تقوم عليه الحضارات البشرية وهو المشترك الديني/ الإنساني/ الحضاري ويتجلى ذلك في قواعد :

– الإيمان بوحدة الإنساني

– الإيمان بأن الكرامة لمطلق بني البشر

– الإيمان بأن إعمال الأخوة الإنسانية أولى من إهمالها

– الإيمان بأن اختلاف البشر

– الإيمان بالتعارف بين البشر

– التأكيد على أن الأصل في التعامل  السلم وليست الحرب إلا استثناء

وقد فصل المحاضر هذه القواعد وأصلها من خلال القرآن السنة والسيرة وصحح من خلالها اختلالات الواقع وكثير من الفهوم الرائجة.

إضافة إلى ذلك تناول المحاضر مفهوم الوعي الحضاري من خلال ما أسماه بسباعية تتكون من سبعة مبادئ عرضها كالآتي ومن خلالها أيضا بين المنهج السليم والحكيم لاكتساب وعي صحيح وسلوك سليم يؤطره الاعتدال والوسطية والحكمة الواقعية، وهذه السباعية هي:

– العقيدة الدافعة

– الشرعة الرافعة

– المقاصد الحافظة

– القيم الحاكمة

– الأمة الجامعة

– السنن الفاعلة

– الحضارة الشاهدة

والواقع أن جمهور المؤتمر عاش لحظات علمية وتربوية توجيهية غنية بالدرر والفوائد وتوجيهات العالم البصير والداعية الخبير في تصحيح المفاهيم والتوجيه الراشد.

ولقيمة المحاضرة سنعود لنشرها في الأعداد القادمة إن شاء الله تعالى.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *