و مـضـــــــــة ـ غرامة


دخل الإمام معزيا الأسرة…

سأل أقارب الهالك: “هل على المرحوم ديْن؟!”

أجابوا بالنفي…

كانوا منهمكين في سلخ ذبائح… سألهم ثانية:

– أحيي فيكم تضامنكم.. لكن ما مصدر هذه الذبائح؟!

أجابوا بحماس:

– كانت للهالك ثمانية أعنز.. ذبحناها كلها لإطعام المعزين صدقة له!

رد الإمام غاضبا:

– ويحكم ماذا فعلتم؟!

– نعم آسْ.. لمن فعل إلا الخير.. أليس حبيبنا رحمه الله؟!

– تلك الأعنز أصبحت بعد وفاته من نصيب أيتامه وأمهم.. ألا تعلمون أن أكل مال اليتيم من الكبائر..؟!

حاول بعضهم جداله.. إلا أنه استطاع أن يقنعهم… فسألوه:

– وما العمل الآن؟!

– سأقوم بحملة تضامن في القرية لتعويض الذبائح.. ونشتري حالا ثمانية أعنز كتلك التي قمتم بذبحها…!

ذة. نبيلة عزوزي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *