وجدة: باحثون دوليون يتدارسون في ندوة دولية موضوع: “المثقف في معترك الانتقال الحضاري “


نظمت جمعية النبراس للثقافة والتنمية بوجدة  أيام 4، 5، 6 نونبر 2016 ندوة دولية موضوعها: « المثقف في معترك الانتقال الحضاري»شارك فيها عددمن الأساتذة من داخل المغرب وخارجه.

عُقدت الجلسة الافتتاحية مساء يوم الجمعة 4 نونبر 2016 بقاعة نداء السلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الأول ابتداء من الساعة الثالثة ونصف برئاسة الدكتور حسن الأمراني ،وخصصت للاحتفاء بالدكتور بن يونس الوالي تقديرا لجهوده في التدريس والدعوة،وقد استهلت الجلسة بكلمة جمعية النبراس مركزة على أهمية موضوع الندوة في دعم فضائل التربية والتكوين واستهداف الشباب،ثم تلتها كلمة الدكتور مصطفى بنحمزة وتضمنت وقفتين: الأولى مع مصطلح المثقف الذي أريدله أن يحل محل العالم،وأن يدلي برأيه وموقفه من القضايا المعاصرة مقابل أن يبقى العالم حبيس الماضي ، والثانية عن المحتفى به بالنظرإلى ماقدمه في شعبة الدراسات الإسلامية وفي مجال الدعوة ومساجد وجدة،ولاسيما من حيث كونه من القلائل الذين يحدثون بيئة للعمل،وأشادت كلمة مركز الدراسات والبحوث الإنسانية بالمحتفى به لكونه ممن تفننوا في خدمة الخلائق دون انتظار مقابل،ولأن تكريمه تكريم لمعاني الرسالة والصبر على البلاء، كما أشادت كلمة شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بوجدة بخصال الدكتور بن يونس ولاسيما من حيث جمعه بين العلم والحلم، وختمت الجلسة بكلمة ألقاها الدكتور بن يونس الوالي شكر فيها الجميع، ثم سُلمت له مجموعة من الشواهد التقديرية والهدايا من جمعية النبراس وشعبة الدراسات الإسلامية وطلبة الماجستير والدكتوراه.

وعقدت الجلسة الأولى في اليوم نفسه برئاسة الدكتور محمد البنعيادي،وخصصت لـ(المثقف والوظيفة المجتمعية: الرسالية وشروط الانتقال) متضمنة مداخلتين: الأولى (مسألة التغيير على ضوء المفارقة بين الواقع والمنظور) انطلاقا من منظور مالك بن نبي للدكتور محمد سعيد مولاي (أستاذ جزائري متخصص في الرياضيات)،والثانية بعنوان (في مسائلة أفق المثقف العضوي: مقدمات حول مشروع مثقف رؤيوي) للدكتور سمير بودينار.

وأما الجلسة الثانية فعقدت مساء يوم السبت 6 نونبر 2016 بمقر جمعية النبراس ابتداء من الساعة الرابعة برئاسة الدكتور محمد مريني،وخصصت لـ (المثقف ومداخل التغيير: المشروع وبناء الاختيارات)،وقد قدمت فيها ثلاث مداخلات: الأولى (المثقف الأديب الرسالي) للدكتور الحسين زروق،والثانية (مهام النخبةفي التغيير في مرحلة ما بعد الاستقلال حسب مالك بن نبي: التحديات الداخلية) للدكتور رشيد ميموني (أستاذ علم الاجتماع بالجزائر)،والثالثة (الثقافة والمثقف: من نقد المفهوم إلى أفق البناء الحضاري مالك بن نبي أنموذجا) للدكتور مصطفى لمريط.

كما نظمت الجمعية مائدة مستديرة بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية يوم الأحد 6 نونبر 2016 في موضوع (قضايا المثقف: مسارات وعلاقات) بتنشيط الدكتور حسن حالي والأستاذ مصطفى شعايب،وقد شهد تعددا من المداخلات لمجموعةمن الأساتذة كان مدارها على علاقةالمثقف بالجامعة،والمجتمع،والتراث،والإعلام،والعصر،والمؤسسة،والمقدس،والإصلاح،والإبداع،والفقيه،والسياسة،والاستغراب،والمقاومة،واللغة،والقراءة،والدعوة.

وقد نظمت جمعية النبراس بمقرها حفل عشاء قدمت فيه كلمات شكر لكل من أسهم في الندوة تنظيما أو مشاركة،كما قدمت للمشاركين شواهد تقديرية وبعض المنشورات،وقدم بعض المشاركين من الجزائر عددا من الكتب هدية للجمعية غالبهاعن مالك بن نبي.

إعداد: د. الحسين زروق

 

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *