قصيدة في رثاء العلامة المقرئ البشوش سيدي الطيب اليوبي رحمه الله تعالى


دموع العين تنسكب انسكابــــــا

ويضطرب الفؤاد لها اضطرابا

أتى الناعي يتمتم في مقـــــــول

(ترحـل طيب عنـــا وغابـــــا)

فصار القوم سكرى: أنى ذاكا؟

متى كيف ؟؟ فلم يدر الجوابــا

أبعد فراق شيخ يأتي شيــــــــــخ

دبيب نعاله يبغي الذهابــــــــــا

شيوخك فاس حبات لعقـــــــــــد

قد انفلتت تذكرنا المصـــــــابـا

لقد رحل الفقيه ونجل بيـــــــــت

شريف طيب عرقا فطــــــابــا

هو الشيخ المبجل ذو ابتســــــام

أزال  بعلمه عنا الضبــــــابـــا

هو الشيخ الوقور ندي صـــوت

بشوش فهمه حقا أصــــــــابــا

قراءته تشنف كل سمـــــــــــــع

وتفتح في صخور القلب بـابـا

يفيد بوعظه الأقوام طـــــــــــرا

وغيث علومه تحيي الطـلابــا

دروس كلها أدب وفـــقـــــــــــه

وتوضيح يزيل به الصـعـابـــا

صفاتك كلها حسن بديــــــــــــع

جمالها في الورى فاق الحسابا

فنم يا طيب القلب ويا مـــــــــن

إلى الرحمن آثرت اقترابــــــــا

فرمسك روضة في وسط عـدن

ورحمة ربي تنسكب انسكابـــا

حدو أموني

اترك تعليقا :

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *