ليس الإنسان وحده من يصوم بل حتى الـمخلوقات الأخرى  


إعداد : شيماء الوزاني

يصوم الإنسان لصحة روحه وجسده وتنفيذا لأوامر الله تعالى, ولكن الصيام ليس مقصورا على الإنسان فقد ألهم الله تعالى كثيرا من الحيوانات والطيور والحشرات إلى الصيام لأسباب متعددة أبرزها: الخوف والمرض ووضع البيض والحرارة… ومن هذه الأنواع من الحيوانات:

– الدببة: تدخل في بياتها الشتوي فتمتنع فيه عن الأكل والشرب والحركة حتى لا تستهلك كل طاقتها, وتستمر في هذا الوضع حتى يتحسن الجو ثم تعود إلى طبيعتها.

– الإبل: نعرف أنها من أشهر الحيوانات الصحراوية؛ التي تصوم عن الأكل والشرب لعدة أسابيع. خلال هذه الفترة يستهلك الجمل ببطء الطاقة المخزنة عنده في شكل شحوم ودهون.

– الفقمة: يقوم هذا الحيوان بالصيام أثناء فترة التزاوج في نهاية شهر غشت من كل عام. وبهذا يدخل في صيام خاص يسمى: «صيام التكاثر». ويمتد هذا الصيام عدة أسابيع تظل الذكور فيها ساهرة على حراسة الإناث الشابة.

–  الكلاب: يصوم الكلب إذا فقد صاحبه من شدة الحزن عليه  مدة من الزمن قد تصل إلى 20 يوما.

– العناكب: تصوم أثناء فترة وضع البيض وحضانته ثم تصنع خيمة لا تغادرها طوال الفترة التي تظل فيها صائمة, فتصبح فيها الأم ضعيفة وهزيلة.

– أسماك السلمون: هي كائنات بحرية تقوم برحلات شاقة تستغرق عدة أشهر تكون خلالها صائمة, حيث لا تجد وقتا للراحة والاسترخاء وأيضا للأكل فتبدو أكثر رشاقة بسبب استهلاك الشحوم المتراكمة.

– الحشرات: كاليرقات مثلا فهي حينما تدخل في شرنقتها تصوم ويمتد صيامها إلى نحو أسبوعين حيث تتغير لتصبح فراشة تخرج لتطير وتعيش حياة عادية.

– الحصان : عندما يصيبه أي ألم يعزف عن الطعام ويصوم إلى حين ذهاب ما به من ألم

– العصافير أيضا تصوم عن الأكل والشرب إذا وقعت في الأسر تعبيرا عن حزنها.وكذلك طيور الزينة التي تحزن على فقدان بيتها.

– البط البري : عندما يندر الغذاء في الجزء الشمالي من الأرض, تهاجر طيور البط البري وهي صائمة نحو الجنوب حيث الغذاء والدفء.

– طائر البطريق الذي يعيش بين الثلوج في المناطق المتجمدة لا يضع بيضه فوق الثلوج ولكنه يضعه فوق قدميه ليحميه من برودة الثلج ويدفئه بجسمه ويظل على هذه الحالة وهو صائم.

– التمساح: ليس الشتاء فقط هو الذي يدفع الحيوانات والطيور إلى الصوم والهجرة ولكن شدة الحرارة والجفاف أيضا, ومن الحيوانات التي تلجأ إلى الصيام الصيفي التماسيح.

– القواقع وكذلك تصوم القواقع وتختفي في صدفتها حتى يتيسر لها الطعام

– الأفاعي: تصوم الأفاعي وتختفي في مخابئها حتى ينتهي الحر الشديد.

– الضفادع : في فصل الشتاء تختفي الضفادع في حفر عميقة من الوحل وهي صائمة حتى فصل الربيع.

– نبات الصبار: لا يقتصر الصيام على الإنسان والحيوان والحشرات ولكن النبات أيضا يصوم، فنبات الصبار يتحمل العطش ويعيش من دون ماء لفترات طويلة.

– الأشجار: تصوم بعض الأشجار وذلك حين تساقط الأوراق وتدخل الأشجار في ما يشبه البيات الشتوي عند الحيوان مثل شجرة المشمش والحوار والتوت والكرم…

فانظر أيها الإنسان إلى عجيب حكمة الله في خلقه ، فالكل يصوم ويمتثل لربه فما تقول أيها الإنسان إذا جيء بالخلائق وقيل: هل صمت لربك؟ فتقول: نعم، ويكون جوابك: لا.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *