مرثية د. محمد الروكي في حق فريد الأنصاري – تـوديـع عـالـم


إلى الذي وهب فكره للقرآن، فعاش بالقرآن للقرآن

إلى الذي منح حياته لبلده فعاش في بلده لبلده

إلى الداعية المجاهد، العالم المنافح، الواعظ المربي..

إلى الأخ العزيز، والصديق المخلص، الاستاذ الدكتور فريد الانصاري رحمه الله، أهدي هذه القصيدة تعبيرا عن مشاعر الحب وعزاء في المصاب.

تـوديـع عـالـم

دمـاء القلب تضطرب اضطرابا

وفي الأحشاء والانفـاس نارٌ

تجَهَّمتِ المنابر عابساتٍ

وفـي مكناسـة حُزنٌ عميـقٌ

على من مات داعية خطيبا

على مـن عاش للقرآن إِلْفـًا

ويجني من معارفـه ثمارا

ويَقْبــِسُ مـن لآلِئِـه شُعاعـا

ويغرف من منابعـه مَعِينـا

إلى من عاش للقرآن حَبْراً

إلـى من عاش للقـرآن طيرا

إلـى من عاش محبوبا عزيزا

وها الآلافُ قـد جاءت إليه

تقاطـرت الوفودُ إلى فريدٍ

وتَمَحضُــه المحبةَ والتحايا

ألا يامعشـر الأحبـاب إنـا

نـودع عالمـا حـُرا أَبــيّاً

نـودع عالمـا بطـلا غيورا

نـودع عالمــا شهمـا كريمـا

نـودع عالمـا فـذا فريـدا

نودع عالِمـاً يَقِظـاً دعـاه

وها نحن امتثلنا واستجبنا

فـإن عدنا وما معنا فريدٌ

وإن عدنا وما معـنا فريدٌ

فللرحمن أودعناك يـا من

وَهَوَّنَ مِـنْ مُصيبتـنا عزاء

عـزاء حائزٌ شرفا وأعطـى

üüüü

ودمع العين ينسكب انسكابا

كَمِثْـلِ المــاء ينساب انسيابا

ودُور العلم تكتئب اكتئابا

يُفَتـِّـتُ مـن فَداحَتـِـه الصِّلابا

يُفَتَّـح للهدى عشرين بابا

يـُرَوِّي من مناهله الصحابا

مباركة فيعصرها رُضابا

يزيـح به الغياهــب والضبابا

فيُحيي مـِنْ تَدَفُّقِــهِ اليَبَابَـا

يُفَسِّـرُهُ فيُسمعُنـا العُجابـا

يُغـرِّدُ فـوقَ أيكتـه العِذابـَا

يُسامِـقُ في مكانتـه السحابـا

وقد فُجعـت وعاينت المصابا

تُشَيِّعُــهُ وتلتهب التهابا

وتَرمُقُـه تكاشفه الحجابا

نودع عالما ولىَ وغابا

تُسَنَّـم في رسالتـه القِبَابـَـا

على الإسـلام عـاش له ثــيابا

إلى الأنصار ينتسب انتسابا

أديبا شاعـرا نجما شِهَابــَا

إلى اللـه المنـادي فاستجابـا

بأيدينا نُوارِيـه التُّرابـا

فعند الله يُحْتَسـَبُ احتسابـا

فللفردوس قد أخذ الرِّكَابـا

إلى الرحمن آثـرتَ اقترابا

توافدت الجمـوع لـه انكبابـا

أميـر المومنين بــه كتابا

 د. محمد الروكي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *