طفل غزة


د. محمد بن عبد الوهاب

أماه، كفكفي الدمع، فقد آن وقت الزغارد

أماه، لملمي الشمل واذكري أنه يوم الشواهد

أماه، رددي لحن الأولى دُمِّروا في المساجد

أماه، قبلي الوجه، وادفعيني لخير السواعد

أماه، كبري، فاليوم رقرقت للشهيد الموارد

أماه، أسرجي القلوب، وهوّني هول المكائد

أماه، سبحي المولى، واخطبي لي خير الخرائد

أماه، صوبي تجاه العدا أسراب العناقد

أماه، هللي، أطلقي النيران حيال القواعد

أماه، زمجري كليث، كرعد، يهز المقاعد

أماه، “طفل غزة” عاشق مسك الشذى وطيب المراقد

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *