لمن اليوم أعتذر


ترَجّل أيّها الرّجُل

عن سرْجِك

وتروَّضْ على وضْعكَ

الجَدِيد

فالأَمْرُ ليسَ الأمْرُ

والواقِعُ لمْ يَعُد فُرُطاً

قُمْ مِنْ كَهْفِك

واذْهَبْ بوَرِقِك إلى المدينة

ولتَتَلَطَّفْ

فالحَالُ ليْستِ الحالُ

وأنْت لم تعدْ أنْتَ

والزمانُ لا يعتذرُ

اقلب الصفحةُ

واكتُبْ أيُّها القلمُ

مَن اليوم يعتذرُ؟

üüüü

ترجّل أيها المُدير المُدْبِر

فقد أصبحتَ نَكِرة

تغْتَالُ الوقتَ

بيْن نجْوَى وشكْوَى

بين تِيهٍ وحَدِيث تافِهٍ

بيْن مقْهَى ومقهى

يعافُكَ النادِلُ

تُبَدِّل

ترْحَل إلى كُرْسيِّ الحديقَة

يهْزِمُك الزّمان

يسْخَر

يسْلَخُ منك الأيّام قهْراً

تنْكَفِئُ

تَثْنِي صدْرَك

تُرَجِّعُ

أيّام كان الزّمان مِنْك

يحْتَشِمُ…

انْفُض غُبار المَعاركِ

فِي فِنْجَانِ قهْوَتِكَ

والْوِ جَرِيدتكَ

وقُمْ نازِلاً

فأنْتَ رَقْمٌ مُخْتزَلُ

مُجَرَّد مخْتصَر

يتَنازَلُ… يتَنازَلُ…

üüüü

في بيْتِ اللّه اسْعدْ

اغْتنِم صُحْبته

افْتقر إِليه في دُجَى اللَّيْل

اطْرُق بَابَه

تَبَتّل إليه.. تهجّدْ.. فخَيْرُ جَليِسِ

ذِكْرُهُ…

أخْبِتْ إِليه

فالزّمانُ لمْ يَعُد الزّمانُ

بَلْ هُو الزَّمانُ لمْ يَعُد

يُمْهِلُ

اقلبِ الصّفحة وقِفْ

üüüü

قِفْ.. أيّها الفارسُ

قفْ صفصافةً

لا أمتَ فِيها ولا عوجُ

تروَّضْ على النُّطْق

ما بَالُك اليومَ

تَلْجَلِجُ

ما بَالُكَ باخِع النّفسِ

أسف الحديث

أفي الحلق… جَفّتْ الحروفُ

أمْ عَصِيَّ الدَّمْع

في العُمْقِ

أمْ دَّوَّخَتْك رِحْلةُ المَدِ

أيُّها الآفِل

بين الخَلْق… والحَقِّ؟

هَا قِطارُك أيُّها المتقاعدُ

 يَــــصِـــــلُ

مُحطَّتهُ

يُبدلُ سِكَّتَه

أقْلب الصفحة

خلْخَلةٌ… لحْظَةٌ

لا تَخْسَف… فالرِّحْلَةُ مَاضِيَةٌ

üüüü

اقلب الصفحةُ

واكتُبْ أيُّها القلمُ

لمَن اليوم أعتذرُ؟

üüüü

اقلب الصفحة وابتسِمْ

 فالفجرُ انْفلقْ

والرّفاق غابوا.. ما عادوا

تسَلَّلوا لواذاً

والرحلة ما انْتهتْ

اقلب الصفحة

وابْدأ حياتك الجديدة

بين الوهْم والحقيقة

فمِلْح الجراحِ

تَلْحسُه شمسُ الصّباح

وزمْزَمُ يدْعُوك

فقُل لبّيْك

ابْرَح مكَانَك سلاماً

وخَيْرُ عُقباً

واغْتَنِم الوقْت سعياً

مُقتدراً

بين المروة والصّفَا

إلى عرَفا

هم مشْياً على قدَمَيْك

طإ الشّوْك حافِياً

مُلبّيا لا شرِيك لك

خَضّب بالدّمع المثالِب

وارْفَع يديْك عاليا

فاليومَ الأنامُ

بُنورِ الرّحمان

تغْتسِل

اقلب الصفحةُ

واكتُبْ أيُّها القلمُ

هذا العبدُ للرحمان

يعْتذِر

üüüü

يتغَنّى الرفاقُ أنّّى كنتُ

صنعتُ.. أضفتُ…

ضحّيْت… أبدعتُ…

تفقّرْت في مِهْنة الأنبياء

اغْتنيتُ

تعِبْت

سامقا كالنحلة

حاضراً كنتُ

لازمْتُ الأجْيال

فاشْهد أيُّها الطفل المُبكّر إلى المدرسة

أني هُنا كنتُ مضبوطاً كالساعة

واقفا مُخلصاً صارماً

كنتُ

تنْدَرجُ العصَافِيرُ

في الدّرج

تحت عيْنِيَ.. تُقَبِّلُني

تتفتَّق البراعمُ

تحت بُرْجِي

يؤرّجُنى عِطْرُها

وأنا أعدُّ الأيام صُبْحةً، صُبْحةً

أقلب الأعوام صفْحة صفحةً

يصْفَعني

الزمنُ العاقُّ

حِينَ تُخْصَى القِىمُ

فمَن إليك أيُها الرجلُ

يعتذر؟

اقلب الصفحةُ

واكتُبْ أيُّها القلمُ

أنّي قصّرت.. قصّرتُ

حين لم يعد الحالُ.. حالُ

                           فرَّطْتُ

وأخيراً حين تأهّلْت

                        لأُصبح مُديراً

                                  هَا أنَا قد تقَاعَدتُ

                               اقلب الصفحة

üüüü

جَارَ الزمانُ

وعيونُ اللّيل تُحاصِرُ

نجْمة الفجْر واللّه أكبر فوْق المآذن

تحوّلت الأقوالُ

سلاسِلاً

فسِرْنا مغلولين فوقَ

الحقيقة

صامِدين في مدينتنا

القديمة

تمْتدُّ فينا الجراحُ

وبين السُّدّ والسُّد

تغٌلظ الغِشاوة

تحاكُ الرّواية

وفي الزّمن السّافِل

تُغٌتالُ القيم

كبرتْ كلمة تخرجُ

من أفواههم تخرجُ

رجْماً بما لا يُحتمل

تخْرُج

تَشِقُّ الصّخْر.. تفْلُق

لكن الحقّ على الباطِل يُقْذَف

يدْمَغُه

فإذاً هو زَاهِق…

فمَن إليك اليوم أيها المكظُوم

يعْتذِرُ؟

اقلب الصفحةُ

واكتُبْ أيُّها القلمُ

مَن اليوم يعتذرُ؟

üüüü

أنا الـمتقاعدُ الآفِل

اليوم يعتذرِ

لفَوانِيس الغَبَشة

لشُمُوع الفجر

ومَصَابيح العتَمة

أعتذرُ

لصَانِعِي الأجْيال

وحُراسِ القِيَم

فأنَا.. هُمْ.. هُنّ… مِنْهُنّ

ضَيّعت فِيهِن كثِيراً

وضاعَتِ فيّ مِنْهُنّ

البَسْمةُ

بَيْن طغو الانفعال

يزعق الصوتُ

جامحا في طُقُوس المُقَدّس

بيْن فَضَاضةِ الحَرَف

ولُغة الهَوان

ضاعَتِ الحِكْمة

كنتُ أمشي كيف أشَاءُ

ولم أعرف أن الدّرب شَقَاءُ

فلِمَن اليوم أعتذرُ؟

اقلب الصفحةُ

واشهد أيُّها القلمُ

هذه أسْرتِي

وأنا لها اليوم أعتذرُ…

üüüü

ضع القَوْس

وترجّل أيُّها الفارسُ

ففِي أسْواق المِهنة

ضاعَتِ الخيولُ

صدَأَت

البيداغُوجِيات

واختَلّت القِيم

والتّىارُ جارفٌ

فكيْف نُقاوِم؟

أيّها المدير الحاضرُ

أيّها الدرويشُ

لا تكْفيك الجُبَّةُ ولا السُّبْحة

فالوعْظُ في الزّمن

المُستباح

نُباح

ارْتح أيُّها الفارسُ

المُتْعب

فقَد لقيك في سَفَرك هذا

نَصَبُ

ابْرح مكانك وارْتح

وعانق الفجْر بأسماء الله الحُسْنى

ثمّ اشْرب قهوة الصّباح.. مهْلاً.. مهْلاً

وقُلْ الحمْد لله…

ثم اقلب الصفحة

ما أقسَى اللّحظة

أنْ ينزع المُحارِب دِرْعه

ما أقْسى أن يُغْبن المرءُ حَقّه

ما أقْسَى أن يَفْقِد الوطنُ تَارِيخه

سجَّلْ

       أيُّها الحضورُ

             أنّي لكُم جَميعاً أعْتذِر…

ذ. محمد جدوعة(ü)

———-

(ü) مدير متقاعد

فاس في 2007/03/5

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *