قضايا المسلمين تحت المجهر


بنك “دبي الإسلامي” من بين أسرع 10 بنوك صعودا في العالم

صنف تقرير، نشر مؤخرا، اثنين من المصارف الوطنية في الدولة بين أسرع 10 بنوك صعودا من حيث رأس المال والاحتياطيات وذلك ضمن قائمة 1000 بنك عالمي، وقد ارتقى بنك الخليج الأول 402 مراتب ليصبح البنك الأول في التصنيف العالمي، فيما صعد فيه بنك دبي الإسلامي بواقع 198 مرتبة ليحتل المركز الثامن في التصنيف من حيث النمو في رأس المال والاحتياطيات.

وافاد التقرير الذي نشر في مجلة “ذي بانكر” الصادرة عن مؤسسة “فاينشيال تايمز” العالمية أن رأس المال والاحتياطيات لبنك دبي الإسلامي بلغا 722 مليون درهم في نهاية العام الماضي.

ويعكس هذا التصنيف االمتميز التطور الكبير والمتانة من حيث رأس المال والاحتياطات لبنك دبي الإسلامي، الأمر الذي يعكس الثقة الكبيرة التي يوليها المودعون للبنك والاستراتيجيات والبرامج التي يمتلكها  ويتبعها في تقرير موقعه المالي.

وفي هذا الشأن قال سعد عبد الرزاق، الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي : إن هذ ا التصنيف يؤكد متانة وضع البنك المالي ويعكس ثقة السوق بشكل عام والمساهمين والمتعاملين بشكل خاص في جهود البنك المستمرة لترسيخ موقعه على كافة المستويات.

وأوضح أن البنك حقق مزيدا من التطور في جميع عملياته خلال العام الجاري بفضل الاستراتيجية التي يتبعها خلال السنوات الثلاث الماضية.

أرثوذكس مصر يطالبون مسلميها باعتناق النصرانية أو الرحيل

في صورة غير مسبوقة أكد (القس فلوباتير عزيز) بعد انتهاء فترة عزله  من رئاسة تحرير صحيفة (الكتيبة الطيبية) المتطرفة والتي تصدر شهريا عن إحدى الكنائس المصرية، أن أهداف صحيفته هي تعبير صادق عن حقيقة مشاعر النصارى الأقباط، وأنهم لن يتنازلوا عن استرداد أرضهم مصر بعد عودتها  إلى مصريتها القبطية، وعلى الغزاة العرب (المسلمين الأقباط) أن يرحلوا إلىبلادهم التي جاؤوا منها قبل أربعة عشر قرنا من الزمان.

وتتلخص أحلام المسيحيين الأقباط في هدف رئيس تنشره الصحيفة المتطرفة في صفحتها الثانية، منذ صدورها قبل عامين، وهو (إعادة بناء الهوية المصرية القبطية، ومحاربة ادعاءات العروبة وإحياء اللغة المصرية القبطية وكشف محاولات التزييف التاريخي في أروقة التعليم دون مجاملة أو مواربة).

> دعم الإخبارية ـ القاهرة

آآآمين

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصدر فلسطيني رفيع  المستوى أن الصعوبات التي ظهرت في اللقاءات بين ابو مازن وحماس حول تشكيل حكومة الوحدة بدأت تطفو على السطح بعد لقاء الرئيس الفلسطيني مع القنصل الأميركي في القدس المحتلة جاك والاس، وأوضح  المصدر أن والاس نقل لأبو مازن الموقف الأميركي المعارض بشدة لتشكيل حكومة الوحدة، وقال المصدر : إن الخطوة التي ترغب الولا يات المتحدة بأن يخطوها أبو مازن هي إقالة البرلمان الفلسطينيوتشكيل حكومة مؤقتة إلى حين إجراء انتخابات جديدة، وطلب الأمريكيون من أبو مازن أن تستعد حركة فتح بشكل جدي للانتخاب.

ومن ناحية أخرى قال النائب عن حماس والمتحدث باسم الحركة مشير المصري إن “هناك تيارا يسعى إلى محاولات الانقلاب لأهداف فئوية.. لن نكترث بهذه الأصوات النشاز”، ودعا قائلا : “اللهم عليك بإسرائيل ومن والى إسرائيل ومن اعترف بإسرائيل ومن دعانا لنعترف بإسرائيل” وأقسم : “قسما برب العكبة لو قُتلنا جميعا فلن نعترف بإسرائيل  ولن نتخلى عن ثوابتنا”.

صحيفة السفير اللبنانية

شركات صهيونية للتداريب

العسكرية في العراق

ذكر تلفزيون بي بي سي البريطاني أن جنودا إسرائيليين سابقين دربوا جنودا أكرادا في شمال العراق في 2004 و 2005م، وبث أفلام فيديو لمعسكرات التدريب، وذكر أن الكيان الصهيوني قدم هؤلاء المدربين عن طريق شركات أمنية، ومعهم معدات تبلغ قيمتها 150 مليون دولار.

الجزيرة 28/8/1427هـ

وشهد شاهد من أهلها

< النائبة بالكنيست الصهيوني عن حزب ميرتس، زهافا جيلئون، لراديو جيش الاحتلال الإسرائيلي ـ جلاتس تقول :

أي انتصار يتحدث عنه رئيس الحكومة؟ أعتقد أن أولمرت واهم ولا يعيش الواقع.

< عضو الكنيست عن حزب العمل، عوفير بينيس، تعليقا على الحرب الصهيونية ضد لبنان ـ يديعوت أحرونوت العبرية يقول :

أخطأ أولمرت أكبر أخطائه عندما عين عمير بيرتس وزيرا للدفاع، وكان عليه الاستجابة لأعضاء حزب العمل بتعيينه وزيرا للمالية.

هل كل شيء على ما يرام في العراق؟

قال الصحفي الأمريكي المعروف بوب ودورد في حديث مع برنامج “60 دقيقة” في تلفزيون (سي ـ بي ـ إس) الأمريكي : إن هجمات المقاتلين على القوات الأمريكية في العراق تحدث كل 15 دقيقة، وأضاف : “إن تقدير خبراء المخابرات عن العام القادم عام 2007 أن الموقف سيزداد سوءا” وانتقد تصريحات بوش والبنتاجون أن كل شيء يسير إلى الأفضل.

(وكالات، 30/9/2006م).

المسجد الأقصى في خطر

كشف الشيخ محمد حسين ـ المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى المبارك ـ أن سلطات الاحتلال تستخدم مواد كيماوية لتذويب الصخور أسفل المسجد القدسي الشريف لافتا إلى أن الحفريات الصهيونية تبعد الآن 10 أمتار فقط عن قبة الصخرة المشرفة.

(الجزيرة، 8/9/1427 هـ )

هل يستهدفون العلماء والدعاة؟

في إطار التغييرات الجذرية التي أدخلها رئيس جهاز المخابرات الصهيوني “الموساد” اللواء مائير دجان، كان قراره بإعادة إحياء وتفعيل فرق الإعدام والاغتيالات التي تعرف بالإسم الرمزي (وحدة قيساريا). وبحسب الإستراتيجية الجديدة التي أعدها الجنرال دجان وفريق عمله في هيئة أركان دائرة العمليات الخارجية، فإن “المتشددين” الإسلاميين في الخارج سيكونون هدفا مستباحا كما حدث مع نظرائهم في الضفة الغربية وقطاع عزة بدءا من الشيخ ياسين، لذلك فإنه حسب قوله : “لن يكون هناك أي سبب يمنع من تنفيذ ذلك في الخارج، ولن يجد أعداء إسرائيل ملجأ يختبئون فيه.. فزمن الربطات السوداء والحسابات المالية الباهظة عبر أنحاء العالم ولى، فمن لا تستطيع قتله، يجب أن يتوقف عن العمل وتشل حركته”.

وتتألف فرقة (قيساريا) من 250 شخصا هم خلاصة الخلاصة من بين قوات الأمن الإسرائيلية، وهم من الكوماندوز السابقون، ويتحدثون لغة أجنبية واحدة على الأقل، كما أن وجوههم لا يعرفها الآخرون حتى أعضاء الموساد أنفسهم، ويعيشون عادة (كخلايا نائمة) في العواصم الأجنبية التي عينوا فيها وكلفوا بتنفيذ مهمات فيها، وعدد منهم لا يقومون بشيء خلال فترة عملهم التي تستغرق تحديدا 4 سنوات، ولكن حينما يتسلمون الأمر، فهم ينفذون مهمتهم فورا  سواء كان ذلك من خلال استئجار سيارة أو تنفيذ عملية كوماندوز سرية أو اغتيال شخص محلي.

ووفق النظام الداخلي لغرفة الاغتيالات، فإنه من بين كل ألف طلب للالتحاق بالموساد يقبل طلب واحد فقط ومن بين كل مئة من خريجي الكلية الحربية الخاصة التي تستغرق 3 سنوات يقع الاختيار على واحد فقط مؤهل للالتحاق بفرقة قيساريا، وخلال عملية ما في عاصمة أجنبية، فإن واحدا فقط من بين المجموعة المكونة من 5 إلى 10 أشخاص هو من ينفذ الهجوم.

الجزيرة ، 27/8/1427

مجلس الدولة المصري : النقاب من الحريات الشخصية ولا يجوز منعه

القاهرة : خالد محمد

فى خطوة من المتوقع أن تثير جدلا كبيرا حول تلك القضية، أكد تقرير لهيئة المفوضين بمجلس الدولة المصري حق المرأة في ارتداء النقاب والدخول به الى أي مكان بدون ان يتعرض لها أحد، فيما شدد المستشار عبد القادر قنديل نائب رئيس مجلس الدولة ـ الذي أعد التقرير ـ ان النقاب زي مباحٌ للمرأة، وارتداءها له من حريتها الشخصية والعقائدية والجسدية ولا يجوز حظره أو منعه لأن في ذلك مساسا بالحرية الشخصية والعقيدية.

وقال قنديل في تقريره +القانون لا يحرم النقاب، والشرع لا ينكره والدستور يساوي بين المصريين جميعاً ولم يفرض على أحد زيا معينا.. وبما أنه لا يتم حرمان الغير من منقبات أو غير محجبات من ارتداء ما يريدنه فلا يجوز بأي شكل تحريم ارتداء النقاب او منعه؛.

وأضاف أن ارتداء النقاب لا يمنع التأكد من شخصية من ترتديه، حيث يمكن التأكد من ذلك بأكثر من طريقة؛ من بينها قيام سيدة بالكشف عن وجه المرأة المنقبة. كما أن منع المنقبة من دخول أي مكان يعد مخالفة صريحة للقانون والدستور.

وقالت مصادر قضائية (إنه تم تسليم التقرير للعرض على دائرة توحيد المبادئ بمجلس الدولة برئاسة المستشار نوفل رئيس المجلس لإصدار مبدأ موحد في قضايا النقاب)، فيما أشارت المصادر إلى أن المحكمة الإدارية العليا سبق لها أن قضت عام 1989 بعدم جواز حظر ارتداء النقاب إلا ان نفس المحكمة اصدرت حكما آخر عام 1999 بتأييد قرار رئيس جامعة المنصورة بمنع المنقبات من دخول الجامعة، مما خلق حالة من التعارض بين الحكمين.

وطلبت المحكمة الادارية العليا رأي هيئة المفوضين الذي يعد استشاريا في الدعوى التي اقامتها الجامعة الاميركية أمامها تستأنف فيها حكم القضاء الاداري الذي ألزم الجامعة بالسماح لطالبة منقبة بدخول الجامعة للتردد على المكتبة.

وثار جدل في المجتمع المصري منذ أكتوبر (تشرين الاول) الماضي حول شرعية ارتداء النقاب، إثر تصريح الدكتورة سعاد صالح، أستاذة الفقه والعميدة السابقة لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر في احدى القنوات الفضائية (أنها تشمئز من النقاب). وقالت (إن الذين يفتون بالنقاب لا علم عندهم، وإنما مجرد جهلاء)، الأمر الذي عرضها لنقد شديد من بعض علماء الدين وصل الى ساحات القضاء.

> الشرق الأوسط ع06/11/09

قس يحرق نفسه احتجاجا

على انتشار الإسلام

قالت صحيفة تايمز البريطانية إن قسا متقاعداً انتحر بحرق نفسه في دير أوغستين في مدينة ايرفيرت بألمانيا احتجاجا على انتشار الإسلام وعجز الكنيسة البروتستانتية عن احتوائه.

وذكرت الصحيفة أن القس رولاند ويزلبرغ صب علبة من البنزين على رأسه وأضرم النار فيها.

ونقلت تايمز عن شهود عيان قولهم إن ويزيلبرغ صعد إلى موقع بناء قرب الدير بينما كان بعض النساك يقيمون قداسا، وصرخ بأعلى صوته قائلا “المسيح وأوسكار” قبل أن تلتهمه ألسنة النار.

وأضافت أن الاسم “أوسكار” هنا يشير إلى القس “أوسكار بوزويتش” الذي أحرق نفسه عام 1976 احتجاجا على النظام الشيوعي في ألمانيا الشرقية.

ونقلت الصحيفة عن ألفريدي بغريتش رئيس كنيسة أيرفرت قوله إن أرملة ويزيلبرغ أخبرته أن زوجها انتحر بسبب ذعره من انتشار الاسلام وموقف الكنيسة من تلك القضية.

كما نقلت عن أكسيل نواك الأسقف البروتستانتي لولاية ساكسوني قوله إن هذا الانتحار مثل صدمة للمجتمع، معربا عن أمله ألا يؤدي لتأجيج المشاعر بين المسيحيين والمسلمين.

> موقع الجزيرة

مذبحة بيت حانون بين العجز العربي والتواطئ الدولي

استفاق الفلسطينيون من نومهم صباح يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي على وقع مذبحة همجية رهيبة قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيت حانون بقطاع غزة، أسفرت عن مقتل 18 شهيداً من عائلة واحدة (عائلة العثامنة) أصغرهم الطفلة ملك (عام واحد) وأكبرهم امرأة تدعى فاطمة في السبعين من عمرها. هذه المجزرة التي تضاف إلى قائمة المجازر التي ترتكبها الدولة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني لم تستحق من الحكومات العربية والعالمية (وعلى وجه الخصوص دول الاتحاد الأوروبي) سوى بيانات الشجب والاستنكار الباهتة.

> صحيفة أخبار الخليج البحرينية

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *