حرارة الصيف.. قاتلة!


وأخيرا جاءت الإجازة الصيفية! ومع الصيف تأتي الأنشطة الترفيهية وزيارة الشواطئ وزيادة الأنشطة الرياضية.. ومعها أيضا تأتي الزيادات المزعجة لدرجات الحرارة وخطورة التعرض لضربات الشمس والاضطرابات الجسمية الأخرى التي تنتج عن التعرض لدرجات الحرارة الزائدة، والتي قد تصل في بعض دولنا العربية إلى ما فوق 45 درجة مئوية. كيف نحمي أنفسنا وأطفالنا من أخطار درجات الحرارة المرتفعة؟  وماذا نفعل في حالة حدوث مكروه لا قدّر الله؟

هناك نصائح عدة يفضل اتباعها من أجل تفادي جميع ما يمكن أن يحدث من اضطرابات نتيجة التعرض للشمس تتلخّص فيما يلي:

* شرب كميات كبيرة من السوائل بصرف النظر عن درجة النشاط وعدم الاعتماد على الإحساس بالظمأ من أجل الشرب.

* في حالة ضرورة القيام بنشاط أثناء النهار ينبغي شرب ما بين 2-4 أكواب من السوائل كل ساعة بالإضافة إلى الراحة في الأماكن الظليلة كلما أمكن ذلك.

* عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو السكر الكثير واللذين من شأنهما زيادة فقدان السوائل من الجسم عن طريق البول.

* تحديد المدة التي تقضيها بالخارج في أوقات سطوع الشمس خاصة الفترة بين العاشرة صباحا والثانية عصرا إذا أمكن.

* القيام بأية أنشطة عضلية وقت الصباح الباكر أو في المساء.

* استغلال أجهزة التكييف أثناء الارتفاعات الحادة لدرجات الحرارة إذا وجدت.

* ارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة والطويلة ذات اللون الفاتح بالإضافة إلى استخدام النظارة الشمسية والقبعات الواسعة.

*  لا تترك أحدا داخل سيارة واقفة مغلقة بتاتا إذ تتصاعد درجات الحرارة داخل السيارات المتروكة في الشمس إلى مستويات قاتلة خلال دقائق قليلة.

* تناول كميات صغيرة من الأطعمة وتفادي البروتينيات في الأكل والتي من شأنها زيادة الحرارة الأيضية metabolic heat للجسم.

* الإكثار من الاستحمام في الماء الفاتر من أجل تبريد الجسم واستخدام الصابون من أجل التخلص من زيوت الجسم التي قد تسدّ المسامّ العرقية.

* حجب أشعة الشمس عن دخول المنزل قدر الإمكان عن طريق غلق الشيش أو الستائر.

* الاطمئنان على كبار السن بشكل دوريّ؛ حيث إنهم من أكثر الفئات تعرضا للاضطرابات الحرارية.

نرجو لكم جميعا قضاء إجازة ممتعة آمنة.

د. نادية العوضي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *