“جميعا من أجل عمل تشاركي تنموي لمحاربة الفقر والتهميش والإقصاء الاجتماعي”


التعاون الوطني بفاس  يخلد يوم اليتيم والذكرى 49 لتأسيسه تحت شعار :

بمناسة حلول ذكرى يوم اليتيم والذكرى 49 لتأسيس التعاون الوطني من لدن المغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، سهر أطر و موظفومندوبية التعاون الوطني بولاية فاس على إحياء هذين اليومين بتنظيم تظاهرة اجتماعية كبرى تحت شعار:

“جميعا من أجل عمل تشاركي تنموي لمحاربة الفقر والتهميش والإقصاء الاجتماعي”، ابتداء من 21 أبريل إلى غاية 30 منه وذلك للتعريف بما يوليه المجتمع المغربي المسلم من عناية ورعاية لليتيم والدور الاجتماعي والتكويني والتأهيلي الذي أصبحت تضطلع به مؤسسة التعاون الوطني وانخراطها في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه ليوم 18 مايو 2005، وقبلانطلاق البرنامج الذي تم إعداده بهذه المناسبة تمت مراسلة الصحف الوطنية والإذاعة الجهوية لمواكبته. كما تمت مراسلة السلطات المحلية في الموضوع وتم عقد عدة اجتماعات ضمت أطر المندوبية وأخرى حضرها ممثلو جمعيات المجتمع المدني لاتخاذ كافة التدابير لانجاح هذه التظاهرة وبالخصوص معرض منتوجات مراكز التربية والتكوين بتنسيق مع الجمعيات. وقد امتد  هذا المعرض من 28 أبريل 2006 إلى غاية 08 مايو 2006.

كما تم تعليق  لافتات بأهم الشوارع وتثبيت عدة إعلانات بكافة المؤسسات التابعة للمندوبية. و تم استدعاء كافة رؤساء المصالح الخارجية ورؤساء الجمعيات وجميع من له علاقة بدعم هذه التظاهرة للمشاركة في مختلف أنشطتها.

وفيما يلي عرض لأهم الأنشطة التي عرفتها هذه التظاهرة :

– من 21 أبريل إلى 30 أبريل 2006 : عرفت مقرات مراكز التربية والتكوين والمؤسسات الخيرية ومراكز التكوين بالتدرج تنظيم أنشطة تربوية وترفيهية ومسابقات ثقافية ورياضية ومهنية لفائدة الرائدات والنزلاء والمتدرجين.

– يوم الجمعة 28 أبريل 2006 على الساعة 3 بعد الزوال : ترأس السيد والي جهة فاس بولمان عامل عمالة فاس حفل افتتاح معرض منتوجات مراكز التربية والتكوين بمركز الأمل بمساهمة جمعيات المجتمع المدني التي تربطها مع المندوبية اتفاقيات شراكة.

واستهل بتقديم عرض شامل للسيد الوالي من طرف مندوب التعاون الوطني  د. حسن العثماني حول عمل المندوبية وإنجازاتها مدعمة بإحصائيات وبيانات.

وقد أعقب حفل الإفتتاح تدشين مركز الإعلاميات بشراكة مع جمعية “من أجل طفل سليم” ومركز التكوين بالتدرج المهني في التدبير المنزلي الذي تم تجهيزه بتعاون مع ولاية جهة فاس بولمان. بعد ذلك تم توقيع 14 اتفاقية بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني

كما قام السيد الوالي بتوزيع المنح المقدمة من مؤسسة التعاون الوطني لفائدة الجمعيات الخيرية.وفي ختام الحفل شكر مندوب التعاون الوطني السيد الوالي على تشريفه لهذا الحفل والدعم والعناية التي يوليها سيادته للميدان الاجتماعي وقد تم تقديم عدة هدايا رمزية لسيادته.

في الساعة  4 والنصف بعد الزوال، تم تنظيم ندوة بقاعة الاجتماعات التابعة لمجلس مقاطعة المرينين في موضوع :

“رعاية اليتيم فضلها وأهميتها داخل المجتمع”

من تنشيط السادة العلماء الأجلاء :

– الدكتور محمد أبياط

– الدكتور الوزاني البردعي

– الدكتور ادريس الشرقي

– الدكتور عبد الله الهلالي

وقد افتتحت هذه الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم من أداء طفل يتيم نزيل بدار الأطفال الفاسية تلتها  كلمة لمندوب التعاون الوطني تم من خلالها التعريف بخدمات التعاون الوطني وخص  بالذكر منها ما يقدمه لفئة الأيتام من رعاية وتربية. وقد اختتمت هذه الندوة بتوزيع عدة جوائز على الأيتام  المتفوقين دراسيا نزلاء دار الأطفال الفاسية ودار الفتاة بفاس.

ويوم السبت 29 أبريل 2006.، تم تنظيم يوم دراسي حول إعداد المشاريع التنموية لفائدة جمعيات المجتمع المدني بتعاون مع مندوبية التعاون الوطني ومجلس المقاطعة الحضرية سايس بمقر دار الشباب الزهورعلى الساعة الخامسة مساء حيث ألقى مندوب التعاون الوطني عرضا مستفيضا حول حياة الجمعيات ومراحل إعداد المشاريع  مع إعطاء أمثلة حية على ذلك.

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *