الحبيب يسطع في برنامج : الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري


 

“من هو البطل الحقيقي في حياتك؟”.. فكرة جديدة ضمن برنامج الإعلامية الأمريكية الشهيرة “أوبرا وينفري”، تدعو الجمهور إلى التصويت لصالح من يمثل البطل في حياتهم.

إحدى المشاركات بساحة الحوار في موقع “إسلام أون لاين.نت” تلقفت الفكرة، وسعت لاستثمارها كوسيلة لنصرة الرسول  من خلال دعوة المسلمين للتصويت بكثافة في البرنامج لصالح نبي الأمة.

وجاءت هذه الدعوة في خضم هبّة العالم الإسلامي الشعبية للدفاع عن رسول الله على خلفية الرسومات المسيئة له في صحف دانماركية وأخرى أوروبية.

وقال الموقع الإلكتروني لبرنامج “أوبرا” منوهًا عن فكرة البرنامج الجديدة (من هو البطل الحقيقي في حياتك؟): “إن حلقة أوبرا وينفري الجديدة تستطلع آراء الجمهور في العالم حول من يستحق أن يطلق عليهم أبطال بالنسبة للقريبين منهم، أو الشخصيات التي أنجزت شيئًا غير عادي بالنسبة لأحبابهم”.

وتابع الموقع: “إذا كان هذا ينطبق على أي شخص تعرفه، فنود أن نتعرف على قصته”. ووجد زوار موقع “إسلام أون لاين.نت” في البرنامج الجديد وسيلة للتعبير عن نصرتهم للرسول .

استجابة فورية

وقالت هديل إحدى المشاركات في ساحة الحوار المذيعة الأمريكية المشهورة أوبرا سوف تستقبل عبر موقعها الإلكتروني ترشيحات من أمريكا والعالم لصالح (من هو البطل الحقيقي في حياتك)”.

وأضافت بحماس: “فلنهبّ جميعًا لجمع أكبر عدد من الأصوات لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في هذا التوقيت لتصحيح جزء من فكرة العالم عن ديننا ونبينا”.

وسرعان ما لاقت الدعوة استجابة من جمهور الموقع، وقال من أسمى نفسه “جوجي 48”: “زرت موقع أوبرا، وصوّت لبطلي سيدنا محمد عليه صلوات الله وسلامه، وأدعو كل مسلم لهذا التصويت”.

وأضاف: “فكرة البرنامج رائعة، والتصويت في البرنامج أولى قطعًا وأجدى من التصويت لصالح برامج المسابقات المنتشرة على الفضائيات كبرنامج ستار أكاديمي”. يُذكر أن برنامج المسابقات “ستار أكاديمي” يبث على فضائية الـ”إل بي سي” اللبنانية.

يشار إلى أن برنامج الإعلامية أوبرا وينفري -الذي يحمل اسمها- يعرض مترجمًا على شبكة تلفزيون الشرق الأوسط “إم بي سي”، ويحظى بنسبة مشاهدة عالية في الولايات المتحدة والعالم كله.

وقد احتفظت الإعلامية أوبرا على مدار أعوام متتالية بلقب أفضل شخصية تلفزيونية في الولايات المتحدة من خلال استطلاعات الرأي العام على الإنترنت.

> إسلام أون لاين

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *