في أعقاب الهجمة الصليبية الشرسة على رسولنا الكريم كانت القصيدة : ذودا عنك يا رسول الله


في أعقاب الهجمة الصليبية الشرسة على رسولنا الكريم

كانت القصيدة : ذودا عنك يا رسول الله

تبَّتْ يدَاهُمْ وما خَطُّوا وما سَطرُوا…

هاجَرْتُ فيكَ ومالي في الدُّنَى وطَرُ

هاجرْتُ أرْخِصُ في لُقياكَ فانيةً

أَسْتَروحُ النّسْمَ في أفياءِ بَابِكُمُ

وأسْلِسُ الحرْفَ في أعْتَى مواجِعِهِ

لا يَتَّقِي (إمَّعاتِ) الخَلْقِ إذ بطرُوا

ولا الذين أباعوا الكفرَ وجَهَهُمُ

والصامتين فَإِنْ نادَتْ سماسرةٌ

واللاّعِقينَ دِماءَ الرُّسْلِ من شَرَهٍ

üüü

هاجرتُ نحوك يا خيرَ الورى شرفاً

من خلقِكُمْ تَصْطفي الأزهارُ عابقَها

كأنما الحُسْنُ فَرْدٌ فِي شَمائِلِكُمْ

المعجراتُ لكمْ في الكونِ خالدةَ

قد أخرَسَتْ من شرار الخَلْقِ شِرْذِمةً

نورٌ من الحب لازيْغٌ ولا سَفَهٌ

هل تستوي مُقْلَةٌ بالحق مُبْصِرةٌ

هَيْمانَ يَسْرِي وسوْطُ الحقد يدفعه

üüüü

نُبِّئْتُ أن (تَتَارَالكونِ) قد فَتَحُوا

وزَيَّنُوا لهُواةِ العُهْرِ (أُمَّهُمُ)

باسمِ الحريّةِ! والأحرارُ عندهُمُ

باسْمِ الحريَة والصلبانُ طاغيَةٌ

باسمِ الحرية يغدو الدِينُ مأدُبَةً

ويُذْبَحُ المؤمن الصَّوَّامُ معتكِفاً

ويُسْلَبُ الزهرُ من حُسْنٍ ومن عبقٍ

باسْمِ الحرية يَطْغَى في المدى (وثنٌ)

الجَوُّ مرتَعُهُ والبحرُ ملعَبُهُ

üüü

يا سيدي يا رسولَ الله معذرةً

عن الرجولةِ للأقنانِ طائعةً

عن السيوفِ التي في غمدِها صَدِئتْ

عن الحريةِ في الأصفادِ راسفةً

بِتْنا على قِمَمِ الأحلام نرقُبُهُ

üüü

يا أحمدَ الخيرِ، هذي نغمةٌ ذُبِحتَْ

الحزنُ يُغرقها في القلب حَشْرَجَةً

والروحُ يُرعِدُ بالشكوى على وَهَنٍ

لكنها لطغاةِ الكونِ ناسِفَةٌ

üüü

يا أحمدَ الخَيْرِ هل عَفْوٌ يقربني

أحبَّكَ القلبُ في أحلى غضارَتِهِ

والحب يَبْقَى لهذا القلبِ نفحَتَهُ

والحُبُّ أُرْسِلُه للكفر صاعِقَةً

ذة.أمينة المريني

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *