تأطير الخطيب من أجل تطوير الخطاب


وفي إطار الأنشطـة التي ينظمهـا المجلس العلمي المحلي بابركـان، نظـم يوم الأربعـاء 19 ذو القعدة الموافق لـ21 دجنبر 2005، بتنسيق مع مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية، دورة تكوينيـة  أولى لفائـدة الوعـاظ والخطباء  تحت شعـار “تكوين الخطيب دعامـة هامة في التنمية البشريـة”.

الجلسة الافتتاحيـة استهلت بآيات من الذكر الحكيـم أعقبتهـا كلمـة السيد رئيـس المجلس العلمـي ثم تلتهـا كلمتـان للسيد المندوب الجهوي والسيد المندوب المحلي لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلاميـة، ثم الجلسة الصباحيـة حددت في أربع مداخـلات، الأولى تمحورت حـول ما يحتـاج إليـة الخطيب من علم الحديث للأستـاذ مصطفى غانم.

المداخلة الثانيـة كانت حول جماليـة الإلقـاء ألقاهـا الدكتور ناجي الأمجد.

المداخلة الثالثة كانت حول مقومـات الخطيب أطرهـا الأستـاذ لخضر بوعلي.

أما المداخلة الرابعـة فكانت حـول ضوابط فهم الحديث من تأطير الأستاذ حسـن عراج.

وفي ختـام الجلسـة ألقيت خطبة منبريـة نموذجيـة من طرف الطالب رشيـد الإسماعيلي وهو من طلبة مدرسة الإمام ورش سابقا.

وفي الجلسـة المسائيـة التي كانت عبـارة عن ورشـة، أشرف عليها  الدكتور ناجي الأمجد ركز على الشق التطبيقي.

وفي الجلسة الختاميـة ذكّر رئيس المجلس العلمي الخطبـاء والوعاظ بأهميـة الخطبة كمـا أكد على أهميـة التكويـن الذي سيكـون إجباري لمواكبـة التطور ومواجهـة التحديـات المفروضـة على الأمة قائلا : “إما أن أكون وإما ألا أكون” وقد تعهد بتوفير قاعـة للإعلاميـات بمقر المجلس العلمي  مجهزة بأحدث الأجهزة وأمهر التقنييـن، ستكون رهـن إشـارة الخطبـاء والوعاظ. وقد استفاد المشاركـون من ملف كامل يحتوي على مجموعة من الوثائق من ضمنهـا دليل للمواقع الإسلاميـة تسهل عليهم سبل البحث.

> علي حقوني

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *