رئيس الشيشان الجديد يتعهد بالسير على خطى مسخادوف


نعى الرئيس الشيشاني الجديد الشيخ ‘عبد الحليم سعيدولايف’ في خطاب ألقاه مؤخرا الرئيس الراحل أصلان مسخاوف، موضحا سياسات عمل المقاومة الشيشانية في الفترة القادمة، وفيما يلي نص خطاب رئيس جمهورية الشيشان الاتشكيريا الي شعب الشيشان.

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله واصحابه وعلى من اتبع هداه إلى يوم الدين. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أيها الاخوة والاخوات! فقد تم قضاء الله في الثامن من مارس عام 2005 باستشهاد رئيس جمهورية الشيشان الاتشكيريا، امير مجلس الدفاع القومي – مجلس الشوري أصلان مسخادوف. يقول الله تعالي: {ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون}. أصلان مسخادوف عاش حياته كلها بعزة وشرف، أدى واجبه امام الله وأمام قومه بصدق وتفان. قبل أن ينتقل الي جوار الله .وقد برهن استشهاد أخينا أصلان على عداوة وحقد الروس وجهودهم الموجهة لمحواسم الله من الوجود وسحق حاملي لواء الله إلى الخلق والمدافعين عن دينهم العزيز ووطنهم الحبيب وعزهم المجيد. أصلان مسخادوف بسلوكه القويم واعماله الدءوبة على هذه الارض وكذلك حياته المملوءة بالبطولات واراقة دمه الي آخر قطرة في سبيل الله ،كان أبرز مثالٍ أمام العالم لعجز الاسلحة علي اختلاف انواعها أمام روح الشعب الشيشاني الباسل الذي تحلى بفكرة الحرية وتدجج بسلاح التوكل على الله. بفضل الله وفي أحوج الظروف وأشد المحن في كيان الشعب الشيشاني أخذ بزمام قيادته أصلان مسخادوف الذي سوف تكون شهادته دافعا وراء تشجيع المجاهدين الذين يضحون بانفسهم لاجل تحقيق الحرية لارض الاجداد وستكون لهم ايضا حماسة لتحقيق بطولات لا نظير لها. ونحن نشهد أمام الله بان أخانا أصلان كان مسلما تقيا ورجلا واسع الصدر ذا أخلاق كريمة يتواجد فيه في آن واحد شتى الانواع من الشمائل من عزة النفس وحب السلم والسلام ومن اقدام وبسالة وشفقة وكرامة. كان يشعر بألم في كل لحظات حياته معاناة شعب الشيشان كأن ما يصيب هذ الشعب يصيبه شخصيا. وقد تمت احالة القضية إلي النيابة العامة للتحقيق في وقائع اغتيال الرئيس أصلان مسخادوف وسوف يتم تقديم ملف التحقيق الي المحكمة الشرعية العليا للشيشان. وبهذه المناسبة من واجبي أن أصرح بأن أية جريمة من جرائم روسيا ضد شعب الشيشان لن تترك من غير معاقبة مطابقة. أصلان لم يذهب من قلوبنا وهوحي وروحه حاضرة معنا في كل مساعينا وطموحاتنا في حماية حقوق شعب الشيشان للحياة حياة كريمة علي أرضه . تقبل الله شهادتك يا أصلان، وجعل الله سعيك سببا لتخليص شعب الشيشان من ظلم الكافرين ودسائس المنافقين، آمين! أيها الاخوة والاخوات! كل حي كائن خلقه الله علي هذه الأرض له حقه من الحرية والحياة الشخصية، ولكن اعداءنا الملحدين يريدون ان ينزعوا منا هذا العطاء الالهي. الا ترون كيف استجابوا لدعوة أصلان مسخادوف للسلام باغتياله. بهذه الخطوة الغادرة أكد الروس أنهم لا يرغبون السلام البتة على أرض الشيشان ويسعون إلى ابرام عزمهم على ابادة شعب الشيشان. ان شعب الشيشان قادر علي ان يكسر ظهر غطرسة روسيا ويرغمها علي السلام رغم انفها، ومع ذلك لا نقبل ولا نرضى بأي نوع من انواع العنف ضد الابرياء غير أن من حقنا ان نقاوم عدونا باسلوب من الأساليب التي يرضاها الله لاسترداد حق الشيشان في الاستقلال. اقسم بالله  اننا سنخلص شعبنا من الابادة مهما كان يبلغ قدر ما ندفعه لذلك من الثمن. أيها الاخوة والاخوات! أبلغ الى أسماعكم بأنه لن تشهد سياسة دولة الشيشان تغييرات جذرية باستشهاد الرئيس أصلان مسخادوف، فهي ستظل كما أوصانا أخونا الشهيد ان شاء الله. وهذا يعني بالدرجة الاولى أن الشيشان يعترف بالقانون الدولي، يحترم القيم المتعارفة بين الامم التي هي اساس قيام معظم دول العالم ولكن لا يكون ذلك ذريعة لارغام الشيشان على القوانين التي تتعارض مع قيمهم. رئاسة دولة الشيشان سوف تواصل المعاملة وثيقة الترابط والصداقة مع سائر شعوب العالم المتحضر مع المحافظة علي مقومات وعقيدة شعب الشيشان. ونحن لن نألوا جهدا في الدفاع عن حق الشيشان أن يصبح جزءاً من أمم العالم الحر علي بقعة أرضه المقدسة التي رويت بدم آلاف الآلاف من الشيشان شهداء في سبيل دفع الظلم والتعسف عن وطنهم. أيها الاخوة والاخوات! رئيسنا أصلان مسخادوف كسياسي خبير وقائد عبقري كان ملما بسياسة روسيا الغادرة وكان يستطيع أن يسير في غبابها سليما وشريفا وكان عنده ملكية التصور التام عن الوجه الحقيقي لعدونا التاريخي. هوبذل جميع الجهود لاجل الحصول على السلام بين شعب الشيشان . والعدوكما رأينا فيالثامن من مارس أجاب الي رغبة السلام بالغدر والخرق للقانون الدولي بتوجيه الضربة الخائنة التي لا يقرها أي من الاديان السماوية. أيها الاخوة والاخوات! نحن شعب الشيشان شعب صبور وصبره عظيم جدا. ويقول الله تعالي : {قل لعبادي الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين احسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة انما يوف الصابرون أجرهم بغير حساب}. أدعوكم الي الحذر والصبر في كفاحنا ضد مستعمري الروس وادعوكم إلي ان تكونوا أولى الناس بذكريات الابن العظيم لشعب الشيشان الرئيس الشهيد أصلان مسخادوف. ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء والله عزيز حكيم. عبد الحليم سعيدلاييف رئيس جمهورية الشيشان الاتشكيريا أمير مجلس الدفاع القومي – مجلس الشوري، رئيس الوزراء القائد العام للقوات العسكرية.

> شيشان أون لاين

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *