الوادي الكبير


عبَقُ الفردوسِ في الوادي الكبيرْ      ****      وعبيرُ العُرْب في المجد الأسيرْ

جدَّدا لي ذكرياتٍ لم يزل              ****ْ      جرحُها يسكن في قلبي الكسير

ذكّرتني أمةً شرقيّةً                     ****      هبطتْ في الغرب بالخير الكثير

نَوّروا بالعلم أرضاً لم تكن            ****      لترى – لولاهمو- ومضةَ نور

وبنَوْا أمجادهم من شُهُبٍ              ****      مشرقاتٍ فازدهتْ عبر العصور

من تُراهم عبروا بوغازَها            ****      فغدا بالفتحِ فخراً للبحور ؟

من تراهُ جاء صقرا كاسراً           ****      خضدتْ شوكتُه كلَّ الصقور ؟

يا مغاني المجدِ في أندلسٍ            ****      ولياليها كهالات البدور

هزّني الشوقُ لدنياكِ التي            ****      سَبَحتْ في مركباتٍ من عطور

لأرى التاريخَ في أطلالها           ****      يسكبُ العِبْرَةَ من خلف السطور

وأرى فيها قصوراً أصبحتْ         ****      بعد إدبار اللّيالي كالقُبُور

فَهْي كالخرساء، في أعينها          ****      دمعة ُالحزنِ ومأساةُ المصير!

أين من عيني نعيمٌ وافرٌ             ****      وارفُ الظلّ نقيٌ كالغدير ؟

وعشايا الأُنسِ في (غَرناطةٍ        ****      بين أشجارٍ وأوتارٍ وحُور   )

وصبايا حالماتٌ نشرتْ             ****      فوق بُسط الزّهرِ أمواجَ الشُّعور !

وشذا الأزهارِ في أجوائها          ****      عنبرٌ يسبحُ فيها وبَخور

فتنٌ يفقُد فيها قلبَه                    ****ُ      جامحُ القلبِ ويخشاها الوقور

أوحشتْ مذ أفَلَتْ أقمارُها           ****      وخلتْ من أُنسها تلك القصور!

لم يعدْ يُسمعُ فيها وترٌ               ****      أو يغرّدْ بلبلٌ فوق الزهور

حوّم البومُ على أبراجها             ****      وطواها الموتُ من غير نُشور

وروى التاريخُ عنها قصّةً           ****      سكنتْ مأساتُها كلَّ الصدور!

فكأنْ لم تغنَ بالأمس ولم            ****      يكُ فيها لبني العُرْب حُضور!

 

إن جَلَوْا عنها وغابوا فلهم          ****      في مغانيهم شُخوصٌ وظُهور

كلُّ شيءٍ يتراءى لكَ في           ****      فنّها الزاهي إشاراتِ مرور!

ولساناً عربيّاً ناطقاً                  ****      ودماً يوشك فيها أن يثور!

كم شدا فيها (ابنُ زيدونََ) على    ****      فَنَنِ الحبّ فناغَتْهُ الطيور

منحتْه حبَّها (ولادةٌ                  ****      صافيَ المنهل عذباً لا يغور )

خلّدتها في الهوى أشعارُهُ           ****      مَثَلاً يبقى على مرّ الدّهور

وشدا (زريابُ) في أبهائها          ****      ما تغنّتْ به ربّاتُ الخُدور!

كم أتاها (يوسفٌ) في جنده         ****ِ      يعبر البحرَ إليها والجُسور!

ذبّ عنها كلَّ طاغٍ وحمى          ****      بيضةَ الإسلام كالليث الهصور

لم يكن يكبح عن أعدائها           ****      خيلَه حتى تُواريها الجُحور!

شدّتِ القلبَ إلى (حمرائها         ****      وخريرُ الماء للأُسْدِ زئير!)

وشممتُ الزهرَ من (زهرائها     ****      فارتشفتُ الراحَ من ثغرِ العبير)

محفلٌ للحسنِ إلا أنهُ               ****      مأتمٌ في القلبِ موصول السّعير

ها هُنا كان رجالٌ ودَّعوا          ****      تاركينَ المجدَ والعزَّ الوفير

أسكرتهم نشوةُ العزّ فما            ****      فارقُوا النشوةَ إلا بالنفير

من يمتْ حزناً على فقدانها        ****      لم يُمتهُ غيرُ وعيٍ في الضمير

أين في الفردوسِ مُلكٌ باذخٌ       ****      كان للإسلام والعُرَب النّصير ؟

خفقتْ راياتُه عاليةً                ****      وارتوى من صابه كلُّ مُغير

كلُّ شيءٍ راحَ إلا دِمَناً            ****      وقصوراً كدُمى الطفلِ الغرير

تُلهم الشِّعرَ وتدعو للبُكا           ****      بدم القلب، وبالصوت الجهير!

كلُّ شيءٍ غاب! لا جندٌ ولا       ****      موكبٌ يزهو، ولا عرشُ أمير

تُلهم الشِّعرَ وتدعو للبُكا           ****      بدم القلب، وبالصوت الجهير

كلُّ شيءٍ غاب! لا جندٌ ولا       ****      موكبٌ يزهو، ولا عرشُ أمير

من رأتْ عيناه يومَ ارتحلوا       ****      وهُمو بين طريدٍ وأسير

ودَّ لو قد كان أعمًى لا يرى       ****      دولةَ الإسلام في النَّزْع الأخير

خلعوا ألبسةَ العزّ التي             ****      ألِفوها ونسوا المهدَ الوثير

وإذا مَن كان في الأمس بهِ        ****      يستجيرُ الناسُ يسعى للمُجير

هكذا خُلْقُ اللَّيالي، صفوُها        ****      غيرُ مأمونٍ، ودولابٌ يدور

 

ليس يبقى حُزْنُ محزونٍ بها       ****      أبدَ الدهرِ، ولا يبقى سرور

فسقى اللهُ رُباً ضمّخها              ****      دمُ قومي، وسقى تلك الصّخور

كم رجالٍ ضرّجوا أرجاءها       ****      بدماهم، وحمَوْا فيها الثغور!

وتحدَّوْا عُصَبَ الشّركِ بها        ****      في الوغى منقضّةً مثلَ النسور

ما على قوميَ بأسٌ إن كبا         ****      بهمُ الدهرُ فللدهر عُثور!

 

يا ربوعَ المجدِ في أندلسٍ         ****      إنّ عمرَ المجدِ في الدنيا قصير

كلما هبّتْ نُسيماتُ صَبا           ****      كدتُ من شوقي لدنياكِ أطير

 

شعر المرحوم محمد الحلوي

اترك تعليقا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *